محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
صفقة سياسية خلف الستار بين العدل و الإحسان و بنكيران

بلا ريب و الأمر واضح وضوح الشمس في كبد السماء , ان خروج أتباع جماعة  عبد السلام ياسين الإسلامية المحظورة  من الشارع المغربي ,و رمي كل ما كانت حناجرهم تصرخ به إلى خلف ظهورهم , فانسلوا من صفوف حركة 20 فبراير بلبوس الجبن .أمر يبعث على الريب و معادلة غريبة ..وشفرتها معقدة ..

 أمر غير متوقع بالنسبة لكل متتبع ..لكن الشك راودني إبان الانتخابات التشريعية  المغربية الأخيرة . حيت أكد لي  احد اللذين حضروا بأحد مكاتب  الانتخابات  كمراقب , بعمالة سيدي يوسف بنعلي مراكش المدينة .  ان عدد كبير من المشاركين في التصويت كانوا متميزون  برموز إسلامية متشددة. من حيت الجلباب و اللحية الطويلة وسراويل قصيرة  ,كذالك نسوة بالحجاب  و هن كن يشكلن النسبة الأكبر ..و العهدة على المصدر .

نظام ديكتاتوري  داخلي

 أمر محير و لم يخطر ببالي ان هؤلاء هم من  خدام جماعة ’عبد السلام ياسين ’  من يطيعونه طاعة عمياء  لكن يقال.. الزمن كشاف.. و خروج العدل والإحسان من صفوف احركة 20 فبراير / شباط , خير دليل على ان هناك صفقة سياسية بين حزب إسلامي مخزني  عريق فتامخزنيت , العدالة و التمنية , الحاكم الذي وصل إلى الحكم بقدرة المخزن القادر على كل شيء  . وجد الحزب الدلوع , الدعم الكبير في أصوات أتباع الجماعة الإسلامية المحظورة.

 ما لا يعلم به الكثير , ان نظام الجماعة الداخلي لا يسمح بنقاش أوامر القيادة العليا ,  التي يقودها , عبد السلام ياسين , فهو الذي يقرر و هو الآمر الناهي ,و هو الإمام  و الخطيب و المدرس و المصلح و المربي والرجل الذي لا تناقش فتواه و هو الذي تعود له كلمة الفصل فيما يخص أمور الجماعة داخل و خارج المغرب أيضا. / فالقائد  الروحي للجماعة / هو صاحب السلطة العليا بالجماعة  بينما الناطق الرسمي  ذ ارسلان ليس إلا مسير يتلو  يملى عليه ..  وتصريحه الأخير حول سبب خروج الجماعة كان بمثابة الضحك على الذقون و الغوغائية السياسية المنحطة و التلاعب بالمفردات . تصريح جرني إلا أن أصاب بنوبة ضحك لان أي لبيب متعقل لن يقبل بهذا الهراء .

 الجماعة الإسلامية ترغب في استراحة لبحت سبل أخرى للنضال , ذالك كان لب ما صرح به الناطق الرسمي للجماعة ..

 طزززززززززززززززززز .. النضال إما أن يكون أو لا يكون ,و هناك سبيل الواحد  هو الخروج إلى الشارع و الاعتصام و رفع المطالب ,  و ليس الجلوس خلف المكاتب الفاخرة للجماعة و إعطاء التصريحات المطزوزة ..لوسائل الإعلام

تحمينات   كوحلالية

قد يكافئ  بنكيران  , جماعة عبد السلام  ياسين,  برفع الحصار المضروب عنها  و إقحامها في اللعبة السياسية و ربما قد يكون لها حضور قوي في الانتخابات  الجماعية  شهر مارس  / أذار 2012 و هذه بتلك.. و ربما باقة ورد ,  أو إقامة فاخرة للقائد الروحي  عبد السلام ياسين , كتلك التي يقيم فيها بالعاصمة الرباط . جنب الوزراء و الأمراء والسفراء..

أبشاخخخخخخخخ..يا عيني يا عيني ..

اللهم لا حسد .. يا ربي .. اللهم لا حسد ..عود في عين الحسود ..

 ليتلو فيها  الفقيه المبجل صلواته و أذكاره ويعطي فيها فتواه في كل صغيرة و كبيرة  ويقدم فيها  أيضا دروسه لأتابعه, و لما لا أيضا  تكون اقامة خاصة مخصخصة  لاستقبال الضيوف الكبار حيت أن أتباع  / القائد  / يعاملونه كزعيم سياسي اكتر منه زعيما روحيا ..ناهيك عن البودي كارد / حراس شخصيين ..

أباخخخخخخخخخخخخخخ ... و جيش عرمر  يرافقه في جولاته بالغابات ,التي يجد فيها مجلا خصبا لتأملاته ..

 مصالح سياسية متبادلة ليس إلا .. فربما الجماعة ملت و كلت من العمل الجمعوي الإسلامي و الدعوة إلى الإسلام و رغبت  في دخول المعترك السياسي حتى لا يفوتها القطار , أسوة ببقاء الزملاء  في الأقطار الإسلامية الأخرى  ..

لكن مما هو أكيد ان هناك فترة عسل بين الحزب الإسلامي  الحاكم , وبين جماعة عبد السلام ياسين بعد خروج فيالق الجماعة من صفوف حركة 20 فبراير/شباط  اللذين   كان لهم حضور قوي و تعدادهم  كبير يقض مضجع المخزن  , و هم  يشكلون حصة الأسد من بين عدد المحتجين  في كل أرجاء المغرب ..ناهيك عن خبرتهم الطويلة في فنون الاحتجاجات ...الخ.

 على كل حال أقول قولي  هذا , و الأسف يركب بدني, بعد إعلان الجماعة الخروج من بوتقة النضال , و مهما كانت نوايا الأستاذ عبد السلام ياسين فمن واجبي هو الاحترام للشخص و لرأيه  الخاطئ  بلا شك .

المناضل الذي يتخلى عن دعم الشعب من اجل حسابات سياسية ضيقة ,هو كمثل الحرباء التي تتلون بحسب الموضع الذي توجد فيه  ..

إلى شباب 20 فبراير / شباط  بالمغرب

// الثورة قوية كالفولاذ حمراء كالجمر, باقية كالسنديان, عميقة كحبنا الوحشي للوطن .

 لا يهمني أين و متى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقي الوطن الثوار يملؤون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله   على أجساد الفقراء // .

الثائر العالمي الدكتور ارنستو تشي غيفارا   إلى اللقاء







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز