مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
خذ نفسا عميقا
لو لبس ملابس فضفاضه وجلس على كرسي او حتى على فراش في الأرض المهم ان تكون الجلسه مريحه و إسترخى احدنا وأخذ نفسا عميقا وتناسى كل مشاكله وركز تفكيره فقط في هذه الدقائق ،هذه العوامل البسيطه وليس اكثر ما سيحتاجه اي شخص مهما كان مستواه وظرفه وجنسه وسنه -عدا بعض الاطفال وليس كلهم -ليعرف العناوين العريضه التي تقود حياة من يعيش على سطح المعموره وليس فقط البشر بل الحيوانات والشجر حين يرى بأم عينه مجرم يقتل اطيافا من شعبه ويزجهم في السجون ظلما لايأبه بهمهم بقدر ما يطمع في حقهم يسخّر جل ميزانيه البلد لخدمة اهدافه وعائلته ويترك فتات الفتات لمن جلهم خلف الزنزانات ويخون ارضهم ويجالس عدوهم يبتسم في وجههم ويطعهنم بظهرهم لا يمكن أن يصدقه حين يسوّق لبراءته في وسائل الاعلام وغيرها وأيا كان القناع الذي لبسه أو أن يسوّق له الآخرين المنتفعين منه ومهما كان نوع الإنتفاع هذا في حالة الرؤية بأم العين ،اما عند الاستعانه بالمنطق فالموضوع لا يبدو أصعب ،مثلا المثل والمنطق متفقان على ان فاقد الشي لا يعطيه لذا لايمكن سماع أو اخذ على محمل الجد كلام من جاء على ظهر دبابه وإستعان بالجن قبل الإنس والعدو قبل الصديق ليغيّر نظام بلده ويعيث به فسادا وظلما وطائفيةً بعد الإحتلال ، عن وجوب عدم الإستعانه بالأجنبي لتغيير نظام قمعي ،ويقول المنطق حين يتعامل شخص ما مع ثورتين متساويتين تقريبا في المطالب والشهداء بأسلوبين مختلفين حيث دعم قمع واحده ودعم انتصار الاخرى لا يمكن إلا ان يسمّى هذا الشخص منافق،ويقول المنطق انك حين تعدني على شاشات التليفزيون وتصدر المراسيم التي تدعم ديموقراطيتي وزياده دخلي واحترام رايي ومشاركتي في صنع القرار وإحترام مذهبي ومواطنتي وحين اطير من الفرح واهرع لتأدية واجباتي بل واجتهد في زيادة واجبات جديده اضافيه افرضها على نفسي إحتفاءا بهذه المناسبه ،تقوم بعكس ذلك على ارض الواقع وأكتشف ان هذا للإستهلاك الإعلامي الخارجي فقط اما هروبا من اتفاقيات دوليه او كسب رضى قوى عالميه ومصالح شخصيه ،حينها يقول المنطق انك لا تستحق الكرسي بل تستحق التنحي على أقل تقدير ويقول المنطق والمثل ايضا ان الذي لايستحي منك لا تستحي منه ،بمعنى المسؤول الذي لا يخجل من نفسه حين ارتكابه الأخطاء ولا يعترف بها أو يبحث عن مبررات هي اقرب للخزعبلات وان التكفير عن ذنبه يكمن في تركه المنصب على اقل تقدير وفسح المجال لمن هو اقدر منه يجب أن لا تستحي منه لأنه لم يستحي من نفسه ،ويقول المنطق ان كرسي الحكم له قوة جذب قويه لا يفلت منها إلا من يخاف الله في نفسه وشعبه،والدليل تغيّر اخلاق الثوريين بعد نجاح الثورات في تونس ومصر وليبيا سواءا كانوا اسلاميين او ليبراليين او ديموقراطيين او مستقلين وبعد توقيع اتفاقيه تسليم السلطه او انشاء مجلس انتقالي في بلدان لا تزال تفوح منها رائحه الجثث






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز