نصار جرادة
palmal_2008@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 September 2011

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
أولئك أعداؤك يا وطني

يدرك السياسيون - أكثر من غيرهم - في وطني العربي الكبير ( المعروض كنجمة صبح في السوق ) والممتد من المحيط إلى الخليج في عصر الربيع العربي الزاهر المخادع أنهم أفاقون وكذابون ومتحايلون ومنافقون ووصوليون وانتهازيون بامتياز على اختلاف انتماءاتهم ومذاهبهم السياسية خصوصا الجدد منهم واقصد بالطبع تجار الدين أو( المتأسلمين )، وتنشأ بينهم في السر ودون قصد غالبا علاقات عجيبة بحكم التوافق العفوي واللا إرادي علي الكذب والبحث عن اقصر وأسهل الطرق للوصول إلى الكرسي ومن ثم التمترس فوقه أطول مدة ممكنة، فهم من طينة واحدة ومصالحهم متشابهة متقاربة وإن بدت لنا أول وهلة متنافرة متضاربة ، وبحكم كونهم أصحاب (كار واحد) فهم يكرهون بعضهم البعض في اللاوعي والباطن أيضا، وإن بدا من أفواههم غير ذلك حينا، يتصارعون ويتنافسون علينا تصارع ضباع ووحوش البرية على الفريسة !!

 1- يحدثون شعوبهم عن التنمية والتطوير وهم أكثر الناس إدراكا لحقيقة وواقع تخلف مجتمعاتهم السائد والمتغلغل حتى العظم في بنيانها على اختلاف أشكاله والذي يحتاج تغييره إلى معجزات وليس مجرد شعارات !!

 2- يحدثون شعوبهم عن التجارة والاستثمار والمستقبل الزاهر و هم أصحاب رؤوس الأموال وأول من يسرق وينهب ويحوز ويستأثر بالغنائم والأرزاق !!

3- يحدثون شعوبهم عن الثقافة والتعليم وهم أكبر ممولي و مروجي وناشري الجهل والتجهيل عبر منظومات تعليمية متخلفة عفنة تحط من قيمة العقل وتعمق ثقافة القطيع ...!!

 4- يحدثون شعوبهم عن حقوق الإنسان والحريات وهم أول من ينتهك آدمية الإنسان ويغتصب حرياته كافة وخصوصا حرية الصحافة والإعلام والتعبير بمقص رقيبهم !!

 5- يحدثون شعوبهم عن وجوب مناهضة كل أشكال التآمر والامبريالية والاستعمار وهم أصحاب علاقات متشعبة مستترة - من تحت الطاولة - مع قوى الطغيان والتآمر والاستكبار، التي يتلقون منها الأوامر والهدي والتوجيهات !!

 6- يحدثون شعوبهم عن الممانعة و المقاومة ويجعلوا منها - أي الشعوب - وقودا لمعارك تصنع مجدهم وعظمتهم دون غيرهم !! ، ويعطلوا في سبيل ذلك ولعقود طوال مسيرة الحياة والتطور وكل شيء وهما وتذرعا ...!!

 7- يحدثون شعوبهم عن التسامح والمحبة وقبول الآخر المخالف أو المختلف وفي ذات الوقت يؤججوا الصراعات و الخلافات بين المذاهب والطوائف من باب فرق تسد ولترويض الشعوب وإلهائها عن التفكير في الحكام وفسادهم !!

 أولئك أعداؤك يا وطني مع الاعتذار والحب للشاعر الكبير مظفر النواب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز