مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
الشعب امانه في عنق الحكومه

كم هو جميل ان تعرف الحكومه ان الشعب امانه في عنقها وكم هو اجمل ان تصون هذه الأمانه بإخلاص،وكم هو جميل ان تعرف المنظمات العالميه كمجلس الامن والامم المتحده وغيرها أن الحكومات وشعوبها امانة في أعناقها وكم هو اجمل ان تصون هذه الامانه بإخلاص -بمعنى لا فيتو ولا ازدواجيه بالمعايير ولا الكيل بمكيالين ولا السير وراء المصالح واغماض العينين - ،إن هذه المعادله كافيه بحد ذاتها لأن يعيش العالم بسلام ولا يشعر قاطني المعموره من البشر إلا بالطمأنينه والامن والعداله ولأننا في زمن يصعب فيه تحقيق ما تقدم مما يشبه الحلم ،وعلينا ان نفيق منه شئنا أم أبينا فما للنائم إلا ان يصحى او ينام إلى الأبد ،لكن شعلة الأمل لا تنطفئ في عمق كل انسان، وهواجس الخوف بالمقابل لا تفارق اعماق كل ظالم وجبان ،والفرق شاسع وواسع فالأول ينام على امل الغد الجميل والثاني يفارقه النوم فهو من هواجس خوفه سئيم وعليل مهما زاد الظلم دجى الشعوب عتمه ومهما بالوقت ذاته غاب القمر صدفه ،هناك دوما بصيص نور يحفزنا ويدعم همتنا للوصول اليه والخلاص من الظلام الذي يحبه ويعيش فيه الخفافيش ،لذا وتلاحظون ان لا بقاء دائمي لعتمه في حياتنا وكم منها مرّ علينا إلا انه تبدد لكن ما يؤسف له أنه يتبدد بعد جيل او جيلين احيانا كثيره فما ذنب تلك الاجيال التي ناضلت وضحت من اجل النور ولم تراه ؟

 وما يعالج هذه المعضله هو النضال المبكر أي على الجيل الجهاد من اجل العيش في النور في مقتبل العمر وليس في منتصف الاربعين مما يساعده على التمتع بالنور وهو في صحة وعافيه جيده إذا ماشاء الله ،ربما يعتبر هذا تحريضا لكنه إيجابي إذا كان من اجل الخروج من الظلمات الى النور فهذا هدف الرسول محمد عليه الصلاة والسلام و كل عاقل على وجه الارض وحجه على كل من يسعى لحجب النور والله إن المرء ليستحي إن جاز التعبير لكنه لا يجوز في رأيي والأصح انه يصاب بالقهر ونحن نتكلم عن البلاد الإسلاميه حين يشاهد وزيره العمل والشئون الاجتماعيه الإيطاليه إيلزا فورنيرو -غير المسلمه-والدموع تنهمر منها لا إراديا تخنقها العبره وتغص بحنجرتها الكلمات التي تتعلق بتفاصيل الاجراءات التقشفيه والصارمه التي اتخذتها حكومه رئيس الوزراء ماريو مونتي وذلك خلال مؤتمر صحفي لإعلان الخطوط العريضه للإصلاحات الصارمه في نظام المعاشات ،ودواعي القهر تكمن في ندره ولا نود أن نقول إستحالة او عدم وجود هكذا نماذج في البلاد الاسلاميه مع العلم أننا اولى بذلك منهم

إن تحريف كتابي التوراه والانجيل من قبل اليهود كتابيا كان ظاهرا للعيان وثابت بالأدله القطعيه من الأحاديث والآيات القرآنيه ،وتحريف القرآن وتعاليمه كارثه هذا الزمن كونه لم يكن كتابيا بل كان وما زال عمليا ،فحين يدعو القرآن للعدل وانت تظلم وحين يدعو للطهاره وانت تحافظ على النجاسه وحين يدعو للصلاه وانت تعرض عنها وحين يدعو للأمانه وانت تخونها وحين يدعو للوحده وانت تسعى للفرقه وحين يدعو لعدم التشبه باليهود والنصاري وانت اول من يتشبه بهم وحين يدعو لطاعة اولي الأمر ممن يخافون الله ويتبعون تعاليم القرآن بدون تأويل ولا إستئجار شيوخ دين يسيسون الإسلام وانت اول من يرفض فتواهم ويخالف أولي الأمر في ذلك ،فهذا والله تحريف من نوع جديد للقرآن لا يختلف عن تحريف التوراه والانجيل وربما يتفوق عليهما في التقنيه التحريفيه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز