نصار جرادة
palmal_2008@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 September 2011

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
الحرب الأخيرة على غزة ... هل كان بالإمكان تجنبها ؟؟

تساؤل يلح على خاطري مع اقتراب الذكرى الثالثة لهذه الحرب- اللعينة الماكرة وغير اللازمة أو الضرورية بنظرنا – والتي ألحقت دمارا و خرابا كبيرا – كما ونوعا – على كل المستويات الإنسانية والمعيشية في قطاع غزة ؛ دمار قد تحتاج عملية إصلاحه ماديا إلى عقود طوال وكذا مليارات الدولارات أما معنويا و نفسيا فقد يمتد أثره لأطول من ذلك و قد يتعذر علاجه لأسباب كثيرة يدركها من يري ابعد من أنفه ...!! الإجابة على هكذا تساؤل لن تتعدى كلمتين ( نعم أو لا ) ، وأي إجابة مغايرة بكلمة مثل ( ربما ) ستكون متحايلة فاسدة و لن تنجح أبدا في إقناع أحد من العالمين ...!!!

إن ( استخلاص العبر) مما جرى ويجري أكثر من ضروري ، ولعلنا أحوج شعوب الأرض إلي مثل هذه العبارة التي تتكرر كثيرا على مسامعنا عبر الإعلام المسموع والمرئي لأعدائنا الذين يتفوقون علينا في كل المجالات ونتفوق عليهم فقط في مجال المكابرة و الإنكار ....!!! الإجابة بلا سهلة ، فهي تلغي دور البعض و تنفي مسئوليته ، و تحولهم إلى جبريّين خلّص ، فلا يتحملوا بالتالي أدنى مسئولية عما حصل ويحصل من نتائج أو تداعيات للحرب منذ ذلك الحين ...!!! فالرب موجود وهو شماعة مقبولة منجية ....!!! أما الإجابة بنعم فهي قد تفتح في بلاد ديمقراطية - وليس في بلاد مثل بلادنا - أبواب جهنم على متبنيها وتقضي على أي مستقبل سياسي لهم ، ومن حقي كمواطن أن أناجي ربي بصوت عال فأقول :

 1- هل كان من الضروري يا رب أن يغامر البعض بشعب غزة في حرب معروفة نتائجها سلفا ؟؟ ، استنادا إلى موازين قوى يدركها الجاهل قبل المتعلم ...!!!

 2- وهل كان لازما أو مبررا أو منطقيا يا رب إعطاء الذريعة لإسرائيل لقصفنا بالمدفعية والدبابات والبوارج والطائرات الحربية النفاثة وغيرها – نحن الشعب الفقير الأعزل - قصفا شديدا مركزا طوال ثلاث وعشرين يوما وكأننا دولة تملك جيشا مسلحا قادرا على المجابهة والرد ...؟؟ وهل للأمر علاقة بالعبط أو الغباء السياسي والاستراتيجي في إدارة المعركة مع الاحتلال أم يتعدى الأمر ذلك إلى شأن آخر ....!!!؟؟؟

 3- لماذا لا زال الحصار قائما و مستمرا ( للشعب فقط ) رغم انتصارنا الكاسح الظاهري والمزعوم في هذه الحرب ...؟؟؟

 4- ما الفائدة من عقد هدنة مع محتل قوي يستطيع أن يخرقها متى شاء وأينما شاء ...؟؟؟!!! إن استطاع احد ما من المنظرين لجدوى الحرب أو أهميتها أو انتصارنا المزعوم فيها أن يقنعني بأنها كانت مبررة أو إنها اختصرت مشوار تحرير فلسطين شبرا واحدا على الأقل فقد أتوقف عن التفكير وأعطي عقلي استراحة طويلة و ربما أبدية ....!!! في الختام لا نملك إلا أن نترحم على أرواح من اسقطوا من الشهداء الذين تجاوز عددهم خمسمائة وألف شهيد جلهم من الشيوخ والنساء و الأطفال...!! ولا نملك أيضا إلا أن نقول بصوت عال : لا وألف لا للتضحية بغزة وشعب غزة في سبيل عظمة أيا كان ...!!!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز