Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
تساؤل..... عن شهر رمضان المبارك ... والتفجيرات ؟

 يستخلص المتتبّع لأحداث الجزائر خاصّة منذ توقيف المسار الانتخابي سنة 1992 عدّة ملاحظات أهمّها/

1 – أنّه كلّما احتقن الشّارع و سادت سحب التّوتّر أجواء البلاد و ارتفعت أصوات الصّحف و العباد تعبّر عن تبرّمها و تململها و تذمّرها من واقع معيش جرّاء ظلم مسلّط أو تصاعد مستمرّ لأسعار المواد الاستهلاكيّة الضّروريّة كلّما خرجت زبائنة الجحيم إلى النّشاط فتُذيق النّاس المغبونين المقهورين من أهوالها و بأسها و تشغّل آلة الرّعب و القتل في المواطنين العزّل و كأنّ الغبن الجاثم على صدورهم و الكفاف في أرزاقهم و عيشهم لا يكفيهم...الغريب أنّه و في رمشة عين ينسى عامّة النّاس و حتّى خاصّتهم و نخبتهم من كتّاب و صحفيين و مثقّفين، ينحرف اهتمامهم مائة و ثمانون درجة و يتحوّل تركيزهم و همّهم فجأة من غلاء المواد و صعوبة المعيشة إلى الهاجس الأمني... سرعان ما تنجرف الأمّة كبيرها و صغيرها و تنشغل بأخبار الأعمال الدّمويّة و تكتنفهم حمّى الجدل و الثّرثرة حول أخبارها و أحداثها...؟!

 2 – أنّه كلّما اقترب أو حلّ شهر الصّيام الفضيل كلّما تسارعت عجلة الإرهاب الأعمى و أُطلقت شياطين العذاب من قماقمها...لأجدني رغما عنّى وجها لوجه أمام تساؤلات دينيّة لاهوتيّة غريبة تلامس المحظور و الممنوع و لا أجد لها منعا أو صدّا..؟!

 مثلا، ما المدلول و المعنى الحقيقي للحديث الشريف الوارد في شهر رمضان و هو: حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قالوا حدثنا إسماعيل وهو بن جعفر عن أبي سهيل عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين.

  هذا يستلزم حسب فهمي المتواضع أنّ المعاصي و الموبقات و من ضمنها القتل و الإرهاب طبعا لا تقع أو على الأقلّ تقلّ نسبة حدوثها بشكل محسوس لخلوّ السّاحة من الشّياطين الّتي توسوس للإنسان و تزيّن له هذه الأعمال....

من المفروض استنادا للحديث الشّريف أنّ النّاس خلال الشّهر الكريم متحرّرون من سلطان و تأثير الشّياطين الّذين غلّوا و صفّدوا ( رغم ما لحق هذا الحديث من جدل كبير و تفلسف كثير في محاولات مستميتة لتطويع معناه للنّاس و إبعاد شبهة التّناقض عنه في نظرهم )، غير أنّ واقع الحال يناقض معنى الحديث على الأقلّ من النّاحية الظّاهرّية...! فالعكس يحدث تماما...فخلاله ( شهر رمضان ) و من كلّ سنة و بدل أن تنزل الرّحمة بين الخلق و تنخفض نسبة التّفجيرات و الأعمال المسلّحة و حتّى جرائم الاعتداء و السّرقة و الغشّ العادية و بقيّة المظاهر السّيئة نرى كلّ ذلك يتضاعف بل تتسارع عجلة العنف و تتزايد نسبة و حدّة كلّ تلك المظاهر و كأنّ مسّا أصاب النّاس فطيّر صوابهم و صفاء عقولهم...؟!     







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز