مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
الثقة بالله

الثقه بالله امر عظيم يا ما غفل عنه الكثير فما احوجنا الى هذه الثقه هذه الايام لنعيد توازن حياتنا المنهار ...لكن دعونا نعرف ما هي الثقه بالله ؟ نجدها في ابراهيم عندما القي في النار فقال بعزة الواثق بالله حسبي الله ونعم الوكيل فجاء الامر الإلهي يانار كوني بردا وسلاما على ابراهيم ونجدها في هاجر عندما ولى زوجها وتركها في واد غير ذي زرع فقالت يا ابراهيم لمن تتركنا ؟لتسمع كلمه يطمئن بها قلبها فلما عرفت انه امر الهي قالت بعزة الواثق بالله إذا لا يضيعنا ففجر لها سبحانه ماء زمزم وخلد سعيها ولو انها جزعت لما تنعمنا اليوم بماء زمزم،ويحكى ان رجلا من هواة التسلق على الجبال قرر تسلق اعلى جبال العالم واخطرها وبعد ان هيأ نفسه لهذه المهمه بدأ في التسلق ومعه كل ما يلزمه إلا انه الساعات مرت عليه سريعه ولم ينتهي من نصف المسافه وكانت العوده اصعب من مواصله الرحله الخطره ولم يعد امامه الى مواصله مغامرته في الظلام الحالك والبرد القارص

 وبعد مواصله التسلق وسط مفاجآت القدر اختل توازن الرجل قبل وصول القمه بلحظات وتحقيق انجازه الكبير ،فسقط من اعلى الجبل ليرتطم بالصخور ولحسن الحظ انه تمسك جيدا بالحبل الذي كان قد ربطه في وسطه والذي تعلق خطافه لحسن الحظ ايضا بقوه بإحدى صخور الجبل بالطرف الآخر ،وعندما وجد نفسه يتأرجح في الهواء ولا مناص من هذا الإبتلاء لكن وبحثا عن امل في النجاه صاح باعلى صوته :إلهي انقذني وإذا بصوت يخترق هذا الهدوء من داخل عقله يقول له :ماذا تريد من ربك ؟ فقال الرجل بلهفه : أنقذني يارب ، فأجابه الصوت أتؤمن حقا بأن الله قادر على إنقاذك ؟ فأجاب الرجل :بالتأكيد ومن غيرك يا إلهي ينقذني ؟

 وكان الرد : إذن أترك الحبل الذي انت ممسك به لم يطل الرجل التفكير حتى تمسك بالحبل اكثر ولم يتركه ،وفي اليوم التالي وجد فريق الانقاذ جثة رجل على بعد متر واحد فقط من الأرض ممسك بيده حبل وقد جمده البرد ،على بعد متر واحد فقط من سطح الارض وما يحدث في زمن الربيع العربي قادنا للتأمل كثيرا في اهميه و عظمه الثقه بالله ،وكيف سخر الله للثوار الذين كانت ثقتهم بالله عاليه من يدعمهم ويسندهم من اجساد وعتاد ألد اعدائهم وحوّل ضعفهم إلى قوة كانت عنوان نصرهم ،وعلى الثوار الحاليين والذين تعرضوا لأشد انواع الغبن وهوجموا بأكبر ازدواجيه بالمعايير وكيل بمكيالين أن يجنحوا للثقه بالله قبل الثقه بالجامعه العربيه او الحظر الجوي او تدويل قضيتهم وذلك لأن الثقه بالله تأتي بحلول إلهيه يعجز عنها ابناء البشريه ولنا فيما ذكرنا من امثله أعلاه عبره ودرس ،ولا يعني ذلك الصد عن اعداد العده والأخذ بالأسباب لكن مهما كان النقص في هذين العاملين والتواضع في تطبيقهما تبقى الثقه بالله العامل الحاسم بكل الأحوال ،كأن تستجد مصالح لتوجه بوصله بعض القاده من العرب او الغرب نحو دعم الثوره بدلا من التحاذل في دعمها حاليا ،وكلنا يعرف ان المصالح تقود العالم بالطبع لكن ليس كلنا يعرف ان الثقه بالله تقود من يقود المصالح اولا واخيرا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز