مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
توكل كرمان ...مالم تفعله النساء العربيات
مما لا شك فيه أن هناك نساء عربيات مناضلات من أجل السلام والحريه ،قدمن وخسرن الكثير من عمرهن في دعم هذا الهدف ،وعلى عكس اللاتي توفرت لهنّ كل مقومات النضال لكن لا يهمّهنّ إلا الأكل والمكياج وترك الحبل على القارب للأولاد والخدم وأقصى طموحهنّ زوج لهنّ يركع وأولاد ترتع وبطن تشبع وأم تشرق على مدار الساعه في عش الزوجيه المخلّع وتسطع ،ناهيك عن ضياع الوقت في متابعه المسلسلات والتوْق لجمع ما أمكن من فساتين السهرات ، إن شريحه المناضلات العربيات من اجل السلام والحريه ولهن منا كل التقدير والإحترام لم يحالفها الحظ في الحصول على جائزه نوبل للسلام منذ مائة وعشره سنه ،حيث ان إنشاء هذه الجائزه كان سنه 1901،إلى أن جاءت إبنة الثانيه والثلاثين الأستاذه توكل عبدالسلام كرمان المخلافي عام 2011 من اقاصي قرى المخلاف -قعدر – كما تسمى او –قاع در-في محافظه تعز من بلاد قحطان وعدنان وكما يقال انها اصل العرب وتسمى في زمن هذا الإنجاز العظيم لنساء العرب في العالم – اليمن السعيد -وأي ظروف يمر بها اليمن الذي لم يعد سعيدا على الإطلاق ،ضاع السياسيين والمحللين من العرب والغربيين في متاهة تحديد ما يدور في اليمن ،وليس المقصود هنا التشكيك في وصول نسائم بل نفحات بل واحات الربيع العربي لأرض اليمن إنما من يدعم إستمرار الربيع العربي في اليمن ومن يعمل على إستعجال الخريف العربي حتى تصفر الاوراق الداعيه للحريه وتسقط ،يتصوّر الكثيرون أن من يمد خرطوما ليسقى اشجار الربيع العربي في اليمن هو داعم لذلك الربيع لكنه لا يعرف أن السائل الذي يتدفق من الخرطوم ليس ماءا بل مبيدات بشريه قبل ان تكون نباتيه إقتحمت الأستاذه توكل كرمان بوابات المستحيل لوصول مثيلاتها العربيات لمنصه جائزه نوبل للسلام واحدة تلو الأخرى ،تحملت شتى انواع الأسى والألم في سبيل تحقيق لشعبها الحلم ،إختارت طريق الممانعه في مجتمع ذكوري لا يعرف إلا بريق الرجال ،والحقيقه ان توكل كرمان هي اجدر بالتفرد بجائزه نوبل للسلام من شريكاتها اللاتي حصلن عليها هذا العام وهن رئيسه ليبيريا آلين جونسون سيرليف ومواطنتها المناضله من اجل السلام ريما غبويي،حيث اتهمت الأولى من قبل خصمها الرئيسي في الإنتخابات رئيس المؤتمر من اجل التغيير الديموقراطي وينستون توبمن بأنها إرتكبت العنف في البلاد ولا تستحق الجائزه ،اما الثانيه فلا يصل نضالها لمستوى تضحيات كرمان ولا تصل ظروف وصولها للجائزه ربع ما عانته كرمان من حرمان ،علما أنه سيتم تقديم الجائزه في 10 ديسمبر في اسلو وهو تاريخ وفاة الفرد نوبل الصناعي السويدي مؤسس الجائزه وتتضمن الجائزه شهاده وميداليه وحوالي مليون يورو توزع على الفائزات الثلاث نأمل ان يكون فوز توكل كرمان حافزا للرجال قبل النساء للثوره على الظلم والإجتهاد في عمل ما من شأنه دعم السلام والحريه وإستغلال الربيع العربي بالصوره الصحيحه وليست الخاطئه التي تضر بالوطن اكثر من الدكتاتور الذي إستولى عليه وجعله ملكيه خاصه لا يمثل الشعب فيها إلا مجموعة عبيد مسيّره






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز