محيى الدين غريب
mgharib@mail.dk
Blog Contributor since:
18 July 2009

مهندس وكاتب مصرى مقيم فى الدنمارك منذ 1970

له6 كتب، آخرها بالعربية " المحاكمة " يناير 2016

المنسق العام لتجمع الجالية المصرية فى الدنمارك



نائب رئيس المجلس الإستشارى للمصريين فى أوروبا


منسق حزب الدستور المصرى عن الدنمارك

 More articles 


Arab Times Blogs
تجربة الاحزاب الدنماركية 2

أخيرا وبعد 17 يوما من الاجتماعات المغلقة حتى الساعات الأولى من الصباح ، وبعد صراعات وضغوط تفاوضية بين اطراف الأحزاب الفائزة  فى الانتخابات التى جرت فى 15/9 ، استطاعت هيلا شميت أن تقوم بتكوين الحكومة الجديدة برئاستها.

وتقتضى التقاليد هنا أن تتوجه هيلا شميت الرئيسة المرشحة للحكومة الجديدة إلى قصر الملكة  مارجريت لتبلغها عن إستعدادها لاعلان الحكومة الجديدة ، ولكن التقاليد إيضا تقتضى ألا تصدق عليها الملكة  ، وعلى الرئيسة المرشحة أن تغادر القصر ويدخل بدلها رئيس الوزراء السابق ( وهو الرئيس المؤقت للبلاد حتى هذه اللحظة) لكى يؤكد للملكة أن ما قالته الرئيسة المرشحة صحيح وأنها حصلت بالفعل على الأغلبية. بعد ذلك تدخل  الرئيسة المرشحة إلى الملكة مرة ثانية وعندها تصدق الملكة على رئاستها وتبارك لها.

 تضمنت الحكومة الجديدة 23 حقيبة وزارية ، حصل فيها حزب الاشتراكيين الديمقراطيين على 11 منصبا وزاريا وحصل حزب الراديكال فنستره على 6 مناصب وزارية وحصل حزب الشعب الاشتراكي على 6 مناصب وزارية.

وتتميز هذه التشكيلة الوزارية أن نصف وزراءها من السيدات ومعظم الحكومة من الشباب.

ومن الجدير بالذكر أن الفارق بين أحزاب تكتل المعارضة وأحزاب التكتل الحكومي السابق لم يتعدى 0,23 في المائة من إجمالي الناخبين الذي بلغ عددهم 3.546.434. ناخب. حيث اظهرت إحصائية نشرتها صحيفة اليولاند بوست أن الفارق لم يتجاوز 16 ألف صوت مما يعني أن 8 ألاف صوتا هي التي حسمت الفوز.

ولأن هذه الحكومة حكومة للأقلية فأنها ستواجه الكثير من التحديات والمشاكل إذ أنها ستحتاج  إلى حليف برلماني أو أكثر فى كل مرة لكى تفرض سياستها أو أقتراحاتها.

من بين الأهتمامات الاساسية للحكومة الجديدة فى المرحلة القادمة :

تخفيض التقاعد الاختيارى مع زيادة سن التقاعد بدلا من زيادة ساعات العمل ساعة أسبوعية ، أي ’12 دقيقة’ يوميا.

إجراء بعد الإصلاحات الضريبية في العام القادم تعويضا عن اقتراح رفع معدل الضرائب على أصحاب الملايين.

تخفيض فترة إعانة النقابة للعاطلين عن العمل إلى عامين بدلا من أربعة بعد إجراء المفاوضات اللازمة مع أطراف من داخل سوق العمل.

 

بالنسبة للاجانب فى الدنمارك واللذين يمثلون حوالى 5% نصفهم من المسلمين فلقد أشار بعض الخبراء أن أحد العوامل التي ساعدت أحزاب المعارضة على الفوز في الانتخابات الأخيرة هو نسبة التصويت الكبيرة التي شهدتها المناطق التي يقطنها المهاجرون الذين يحملون الجنسية الدنماركية. كما أن الصراع الكبير على أصوات الناخبين في المدن الكبرى ربما يكون قد حسمتها أصوات الأجانب.

والأمل فى الحكومة القادمة أن تسعى لإعادة النظر في قوانين الجنسية والإقامة الدائمة وتسهيل قوانين لم الشمل فيما يتعلق بإلغاء ’نظام النقاط’ الخاص بلم الشمل وبالمبلغ المالي المطلوب والسكن وما إلى ذلك.

كما يأمل الأجانب أن تقوم الحكومة الجديدة بإلغاء التشديدات الأخيرة التي فرضتها الحكومة السابقة على كيفية الحصول على الجنسية وعلى الإقامة الدائمة ، وأن يصبح الحصول على الجنسية أسهل نسبيا.

وتأتي المشاركة الكبيرة بين الاجانب بالرغم من دعوة حزب التحرير* الإسلامي المتطرف  لمسلمي وعرب الدنمارك لمقاطعة الانتخابات ، وقد لاقت هذه الدعوة استنكارا كبيرا من عدة جمعيات ومؤسسات عربية وإسلامية في الدنمارك.

  * المقترح حظر نشاطه بسببب دعوته لتطبيق الشريعة الإسلامية وتبنيه مشروع الخلافة الإسلامية فى الدنمارك.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز