د. منى احمد الخطيب
muna_mhd@hotmail.com
Blog Contributor since:
09 June 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
باسم عوض الله رئيس وزراء الاردن القادم

ضريبة ومتاعب النجاح والوطنية والعلم عادة ما تكون عالية نوعا ما , ولكن امام اصرار الناجحين تتلاشى المتاعب وتهون الصعاب , فكثيرا من علماء العرب وابطال الامة قوبلوا بالرفض تارة والتكفير تارة والطعن بالوطنية تارة علما انهم رواد للعلم ومنارة للوطنية وحب الارض ويجب ان التعلم منهم والنهل من معين معرفتهم واخلاصهم.

 باسم عوض الله وضع علمه ومعرفته في خدمة وطنه وملكه الذي اختاره وزيرا للمالية تارة لينقله الا اعلى السلم ليكون في البلاط الملكي كارفع مسؤول في الدولة تارة اخرى , ولم يكن اختيار باسم بالعشوائية , حيث كانت ثقة الملك مبينة على اسس متينة فاختار الملك العلم والمعرفة والتكنوقراط التي كسبت ود الشارع ايضا , الا ان على باسم ان يدفع ضرائب متعددة وهي ضريبة النجاح والعلم والمعرفة والوطنية والاخلاص للبلد , فلم يترك الحرس القديم والعنصريين وهم قلة , والتي تهاوت قلاعهم الواحد تلو الاخر امام التقدم العلمي والتكنوقراط الذي يقوده باسم عوض الله ,لم يتركو شيئ في لرجل او سنتمترا حوله الا وطعنو فيه , الا ان باسم اثبت اخلاصه لبلده وتفانيه في خدمة وطنه والسهر على راحة اهله , وتحطمت على جدران اخلاصه طعنات الحرس والعنصريين ليثبت للشعب الاردني وقيادته انه الاجدر بالثقة والعمل الذي يخضع للعلم وتطبيقاته على ارض الواقع , بعكس نظام الفزعة الذي كان سائدا قبله .

 تم تعيين باسم وزيرا للمالية , فاتخم البنك بالعملات الصعبة وفاق الفائض من ارصدة هذه العملات ما كان يتوقعه الفانك وغيره من الاقتصاديين , وبما انني باحثة ومتخصصة في عالم الحاسبات وتطبيقاتها فقد كان لي بعض الاتصالات الغير مباشرة مع طاقم وزارته في الخارج , ولا املك الا القول ان بلدا فقير في الموارد يحسد على وجود قيادة عملية على شاكلة باسم بعبقريته وعلمه , ونعود للقول ان بعدما ترك باسم المالية ليعمل في الديوان الملكي , اصبحت الميزانية خاوية على عروشها اضافة لملياري دولا مديونية اضافية لديون البلد القديمة التي يحمل وزرها الحرس القديم والمنتفيعن . حب باسم لوطنه واخلاصه لملك البلاد وخبرته في الادارة والاقتصاد والعولمة والخصخصة في مشاريع الدولة يجعله على راس قائمة المؤهلين ليكون رئيس وزراء الاردن القادم , فالاردن لا يحتاج الا للعلماء والعارفين وذوي الخبرات لنقله من العالم الثالث ليصبح في مصافي الدول المتقدمه , فالبلد يملك اجيالا من المتعلمين وخاصة في عاصمته عمان حيث المعاهد والجامعات والاقبال من سكان العاصمة على التعليم والمعرفة , حيث يميل اهل القرى والبداوة في كل العالم وليس في الاردن للعمل بوظائف الدولة من جيش وامن وزراعة اكثر من ميلهم للعلم والمعرفة مع اشد الاحترام لهم , فاعتقد ان ملك الاردن سيختار باسم مرة اخرى ليسلمه قيادة الحكومة الجديدة التي ستخلف حكومة البخيت , وقالت مصادر مطلعة ان اغلبية الوزراء سيتم اختيارهم من التكنوقراط , وتترك وزارات الخدمات مثل البيئة والشؤون القروية والداخلية لغير التكنوقراط .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز