نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
القطسور فيصل القاسم .. في المقالة البرمائية

  هناك في الحياة السياسية "البرلمانيون" وماأدراك ماالبرلمانيون؟ !! وهناك في الحياة اليومية "البراغماتيون" الذين يتعاملون مع المتغيرات بايجابية وينحنون أمام العواصف ويميلون مع الريح دون أن يغيروا ألوانهم ودون أن تتغير قناعاتهم ومبادئهم وقلوبهم ..وهناك "الحربائيون" الذين يتلونون بألوان كثيرة لخداع الناس والايحاء أنهم ينتمون لنفس البيئة التي يعيشون فيها دون أن تتغير قلوبهم الشريرة السوداء المليئة بالقيح .. أما "البرمائيون" فهم نوع فريد من الأشخاص الذين يتنقلون في حياتهم حسب الظروف أي كما نقول حسب السوق "بيسوق".. وهؤلاء نوع من الناس الذين لايصح وصفهم الا بالكائنات "البرمائية" لأنهم قادرون على السباحة والتنفس تحت الماء وقادرون على مغادرة الماء والعيش على اليابسة .. وهي قدرة فريدة على التأقلم لكنها خاصية اذا ماتملكها الانسان سمي بجدارة منافقا وأفاقا ومحتالا، فهو يخلع جلده وقلبه وعقله ليلبس جلدا جديدا ويخفق بقلب جديد ويمارس التفكير بعقل جديد كما لو كان يبدل ثيابا أويغير محرك سيارته من محرك ياباني الى محرك ألماني ثم لايتردد في مرحلة أخرى أن يرتدي جلدأ وقلبا جديدين ويركب عقلا جديدا اذا وجد أن من الضروري أن تسير سيارته بمحرك ديزل أو محرك نفاث ....وأخطر أنواع هذه البرمائيات هي "البرمائيات السياسية" ..فالبرمائي السياسي يتنقل حسب درجة رطوبة الجو السياسي وبرودة الماء الوطني..وهؤلاء هم رواد الانتهازية والوصولية وهم مادة مهمة جدا ومثالية في علم الجاسوسية ..ولعلنا نذكر في رواية صالح مرسي أن الضابط المصري الذي اكتشف مواهب رأفت الهجان كان يسأل زملاءه أن يدلوه على شخص أفاق ومحتال ..الى أن وجد ذلك "الأفّاق" في رأفت الهجان واستفاد من قدراته "البرمائية" في صنع اسطورة جاسوسية ..وطنية..

بعد هذه المقدمة اسمحوا لي الآن أن أقدم لكم البرمائي السوري الأول في هذه المقالة التي سأسميها "المقالة البرمائية"..

فالبرمائي السوري الذي تفوق على كل أنواع البرمائيات على الأرض هو الأستاذ فيصل القاسم بلا شك ..وأنا بالطبع ليس لي شأن شخصي مع فيصل القاسم ولاأجد أنه ينافسني على عملي وبالطبع لم أفكر يوما في منافسته .. وانما أبني علاقتي بالناس بمقدار اقترابهم وابتعادهم عن وطني هذه الأيام ..في البداية لابد لي من الاعتراف أن فيصل شخص فيه طرافة وله حركات خفة دم وخاصة عندما يستحلف ضيفه بالقول (بربك يا راجول يعني هلق معقول انو ...) .. وهو أيضا شخص يتمتع بمواهب رجال المخابرات الانكليزية البارعين في اثارة الفتن وتأليب الناس على بعضهم، الذين علّقوا الهند وباكستان في فتنة كشمير ..وعلّقوا العرب بالأكراد بحجة الحلم الكردي .. وعلقوا العرب باليهود بحجة الوطن القومي لليهود ..وعلقوا المصريين بالسودانيين والصينيين بالتايوانيين والعراقيين بالايرانيين ...الخ ..وهذا جلي في سلوك فيصل القاسم  في برنامجه الاتجاه المعاكس حيث يقوم بتحريض طرف على آخر وبعد دقائق ينتقل الى جانب خصمه ويبقى يتنقل بين الغريمين ويؤلبهما على بعضهما حتى تقع الواقعة ويحدث الانفجار وكل منهما يحس أن فيصل –المحتال- يقف معه ويرى فيه (صاحبه المفضل)..كضابط مخابرات انكليزي محترف..

فيصل صنع حلقة الاتجاه المعاكس الأولى منذ أسبوعين لصالح السلطة في سوريا حتى ضجت المعارضة وشتمته ثم صالح المعارضة بتصميم الحلقة التالية لتبدو فيها المعارضة وقد فازت بالنقاط ثم بالضربة القاضية التي أوقعت الخصم عبد المسيح الشامي "أرضا" في نهاية المقابلة فضجّ معسكر السلطة فيما هلل معسكر المعارضة وكبّر..وهذه البهلوانيات الاعلامية يراها فيصل حركة فهلوة وسلوكا برمائيا وفنا في قيادة الغواصات الاعلامية ..مرة تحت الماء ومرة فوق الماء ..مرة تحت الماء، ومرة فوق الماء ..ولسان حال فيصل يقول في رسالته من تحت الماء: اني أتنفس تحت الماء ..ثم يقول بعد برهة مذكرا ايانا أنه مخلوق بري وليس بحريا ..متناسيا وناكرا أنه قال بأنه قادرعلى التنفس تحت الماء وغير عابئ بالغرق: ان كنت قويا أخرجني من هذا اليم .. فأنا لاأعرف فن العوم  

فيصل كان يغمز منه الكثيرون أنه رجل المخابرات السورية في قطر فيما رآه آخرون عميلا مزدوجا أما البعض فرأى أنه ينتمي الى نوع فذ من العملاء الذين يمكن أن يعملوا عملاء رباعيين وربما خماسيين والذين يؤدون خدمات لعدة أجهزة مخابرات..تتغير حسب تغير موازين القوى..أي رجل بلا لون ولاطعم ولارائحة..    

مشكلتنا مع فيصل ليست في هذا السلوك البرمائي الذي يراه البعض فنا في البقاء لكن مشكلتنا أنه في حلقاته الأخيرة عن الوضع السوري أسمعنا بنفسه محاضرة ليلية صاخبة عن حب الوطن وعن استهجانه لسلوك السلطة وفسادها وقمعها وكانت حلقات الاتجاه المعاكس يجب أن تسمى بجدارة (الاتجاه المعاكس للاتجاهين) لأن "فيصل" كان يتلو علينا بحميمية وحماس بيانات المعارضة وأكاذيبها كواحد منها... لأن فيصل حاضر في الوطنية وكأن ماقدمه هو شخصيا للوطن لايضاهى ولايبز ..وهو الذي يعرف تمام المعرفة كيف تقوم الجزيرة بالتحريض على بلاده بل وبكسر مهنيتها، لم يبادر للالتحاق بمعسكر المحتجين على الجزيرة ويسجل نقطة لبلاده ..أما ان كان مواليا للاحتجاجات وله اعتراض على نظام الحكم السوري فانها فرصته ليقول ذلك علنا دون دوران وليسجل أنه معارض لنظام الحكم وليأت وليؤسس حزبا وليشارك بالثورة والحوار على أعلى المستويات.. لاأن ينق علينا من على جزيرته التي لايسمح فيها بالنقيق الا اذا كان النقيق ضدنا .. محاضرات فيصل التي تسللت عبر اتجاهه المعاكس كانت أشبه بنشيد نوع من البرمائيات التي تصيح ليلا ويسمى صوتها بالنقيق..

أما سلوك فيصل وقدراته البرمائية فتجليا في أنه يدعي أنه دوما غاضب على السلطة السورية ولكنه –كما نعلم- كان يأتي الى سورية ليلاقى بالترحاب والدلال والمعاملة الخاصة ودعوات العشاء من قبل المسؤولين في الدولة .. وبالطبع لم يكن هذا يسبب لفيصل الحرج من أنه مدلل النظام ..ولم يكن فيصل يرى حرجا في التوسط لذويه وأقاربه لتمرير القضايا الصعبة في أجهزة الدولة التي كان يستفيد منها ويسميها الآن من على منبره (سلوكيات الفساد والديكتاتورية).. وفيصل هذا كان يأتي الى سوريا ليلبي دعوات المسؤولين دون أن يقول لهم انهم أوغاد وفاسدون وقمعيون .. ولاأزال أذكر احدى الامسيات الصيفية التي أعلن فيها عن محاضرة للدكتور فيصل القاسم برعاية وزير الاعلام السوري وحضور وزير الثقافة فتدفق المئات الى مكتبة الأسد لحضور المحاضرة وقد أصر بعض الأصدقاء على الذهاب للاستماع للقاسم وكانت دهشتي أن أصحابي الذين رافقتهم الى مكتبة الأسد فقط دون أن أدخل عبروا عن خيبة أملهم وندمهم على حضورالمحاضرة لفقرها بالمفيد ..لكن مافاجأني ولفت نظري هو الكثافة الغريبة واندفاع الناس لسماعه حتى أن المئات منهم لم يستطيعوا الدخول الى القاعة التي اختنقت بالحاضرين ..يومها حاضر القاسم كما قيل لي عن العراق وأبوغريب وكل الاستعمار الذي خلقه ألله ..وعن الاعلام الحر.. ولم يقل انه سيتناول العشاء بعد المحاضرة مع حفنة من الفاسدين والديكتاتوريين وأزلام النظام ..!! الذين قرر الآن فجأة ضربهم بسوطه وصوته.. عندما أحس أن الأجواء لذلك مناسبة وأن المزاج القطري مؤات لتلك القفزة..من الماء الى الوحل ثم الى صخرة على الجزيرة

هذا الذي يحاضر لنا في الوطنية ومحاربة الفساد في برنامجه لم يتمكن من أن يعطي بلاده أقل القليل حتى واجب الخدمة الالزامية  ..وحسب اعتراف أخيه أنور القاسم الذي يعمل مع عبد الباري عطوان في صحيفة  أورشليم (القدس العربي) في لندن فان فيصل "يدبر كل أمور العائلة" عن طريق علاقاته مع المسؤولين السوريين ..بل وفي احدى الأمسيات وعلى حفل عشاء أعده أنور في بيته الكائن في غرب لندن (نورث كينزينغتون) لرهط الموظفين والصحفيين العاملين معه في صحيفة القدس العربي (والذي حضره عبد الباري عطوان) قال أنور متباهيا: "ان جميع اخوتي الشباب لم يؤدوا الخدمة الالزامية في سوريا "بفضل فيصل" الذي توسط لاعفائهم جميعا منها ..لم يخدم أحد منا الخدمة الالزامية بفضل نفوذ فيصل لدى المسؤولين الذين لايترددون في تلبية طلباته" ..قالها أنور بنشوة أهل القرى الذين يحبون أن ينظر اليهم على أنهم "مدعومون" ..(وحسب ماقيل فان له 10 أخوة !!)

تخيلوا .. على ذمة أخيه، يعفي فيصل اخوته جميعا من الخدمة الالزامية وهي واجب على كل سوري ..حتى أعتى المسؤولين السوريين قد يتمكن من تأمين خدمة الزامية سهلة ومريحة لولده لكنه لايستطيع اعفاءه منها..هذا شكل من اشكال الفساد الذي تحاسب عليه الدولة السورية في منح من لايستحق الاعفاء من أقدس واجب وطني ..والتي تستفيد منها هذه البرمائيات ..والسؤال البرمائي هنا لفيصل هو (يعني بربك ياراااجووول ..هذه وطنية ؟؟ ..يعني معقول كل شباب البيت اما معطوبين أو عباقرة..؟؟)

الشريك في الفساد هو الساعي اليه أيضا..والذي كما قلت كان (ينق) عبر منصة الجزيرة ويقرظنا متهما بلا دليل أن الدولة كسرت عظام علي فرزات .. ويسخر بطريقة انتهازية بائسة ومراهقة في كل مرة تسنح له الفرصة من الاعلاميين اللبنانيين الذين سماهم كذابين ويقول "بشرونا بأنها خلصت..وهي ماخلصت" في استغلال رخيص للطعن بصديق سوريا رفيق نصرالله..

هذا المخلوق البرمائي الذي لم يستطع أن يكون فارسا يترجل عن هذه "البسوس" التي تسمى الجزيرة..يحاضر في الثورة على الظلم والفساد وهو الذي أوفد على حساب لقمة السوريين ثم تسلل وهرب من كل التزاماته للعمل في بريطانيا..

انا شخصيا لم يفاجئني هذا البرمائي الماهر وهذا المخلوق النطاط وهذا القفز بين اليابسة والماء لأنني عرفت سلوكه البرمائي منذ المرة الأولى التي سمعت بها باسمه في أواسط التسعينات ..فقد كانت المرة الأولى التي أسمع بها بفيصل القاسم عندما التقيت صدفة بأحد معارفي القدماء في فندق الميريديان بدمشق أواسط التسعينات لدى حضوري حفل استقبال لهيئة الاذاعة البريطانية أعده غيمون ماكليلان المدير الجديد للقسم العربي بهيئة الاذاعة البريطانية  آنذاك وقد حضره عديدون من الصحفيين والفنانين السوريين منهم رفيق سبيعي ومنى واصف -على ماأذكر- وكان بين الحضور الصحفي المصري الراحل هاني العربي والاعلاميان السوريان زياد الحكيم وياسين كلاس ومراسلة هيئة الاذاعة البريطانية في دمشق الراحلة السيدة سلوى الاسطواني .. وفيما كنت أتحدث الى صديقي القديم اقتربت منه سيدة محترمة (؟؟؟؟؟ التي سيتذكرها السيد فيصل القاسم بالطبع) وسألته عن سبب تأخر فيصل القاسم في الحضور فقال لها ممازحا: ربما بسبب الأربعة آلاف دولار !! فأبدت أسفها وتمنيها الا يشار الى ذلك لأن ذلك لايليق في مناسبة كهذه بين الأصدقاء..وقد سألت هذا الصديق المشترك عن قصده فقال: هناك نصاب اسمه فيصل القاسم يعمل في هيئة الاذاعة البريطانية وكان كلما احتاج مبلغا لايصاله لأهله في سوريا طلب من أحد أصدقائه دفعه لذويه على أن يسدده له لاحقا ..وهذه المرة وقعت برأس هذه السيدة (؟؟؟؟؟) الطيبة المعروفة بكرمها وسخائها فطلب منها اعطاء مبلغ أربعة آلاف دولار لذويه على أن يسدده لاحقا ففعلت عن طيب خاطر ولكن .. وضحك صديقي ضحكة مجلجلة وقال: بالطبع (شحن فيصل لم يصل بعد) على رأي "التكميل دريد لحام" في مسلسل وادي المسك .. وأردف صديقي قائلا: المعيب أن فيصل –عبر أهله- اقترح تسديد بعض المبلغ بالسوري وحسب تسعيرة الدولة للدولار وليس حسب سعر الصرف في السوق (أي أقل من ربع القيمة آنذاك)..ومع هذا لم يصل الشحن بعد ..قال لي هذا الصديق: ان فيصل اكتشاف لنوع جديد تطور بعكس نظرية التطور لتشارلز داروين من كائي فقاري الى برمائي ..لو رأيته لعرفت ماأعني ..(هذا ماقيل لي وشهدته بنفسي)

وقد رأيت ورأيتم فيصل القاسم بعدها وعرفت وعرفتم ماذا يعني صديقي بالكائنات البرمائية ..

فيصل القاسم بالتعريف كائن من الكائنات التي تصنف بالبرمائيات البشرية ..والتي يطلق عليها علماء الطبيعة اسم "القطسوريات" نظرا لكونه يعيش في قطر بقلب قطري بعد أن كان يعيش في سوريا بقلب سوري ..وحسب تشارلز داروين فهناك صلة قرابة وتقارب في الأصل التطوري وجذور النشوء بين أشكال متنوعة من البرمائيات مثل القطسوريات والاسراطينيات التي يمثلها عزمي بشارة وعبد الباري عطوان (الفلسطينيان الاسرائيليان) وأما عالم النشوء والتطور المعروف "لامارك" فيقول ان هناك غلاصم انتهازية متشابهة الشكل والوظيفة بين القطسوريات والغليونيات ..لكن لايزال العلماء حائرين في سر تشابه القطسوريات البرمائية مع نوع من الزواحف الحمراء المسماة (السعسوريات) التي هاجرت من سورية لتعيش في المملكة العربية السعودية ومثالها الفريد ..العرعوريات.. 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز