علي طالب
alitalib27@yahoo.com
Blog Contributor since:
22 January 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة من مواطن فلسطيني :كس أمك يا أوباما

ولك يا تافه, فعلاً الولد العاطل بيجيب لِأَهله المسبّه, و لكني و شفقة على أمك و أبيك أقتصر على شتمك أنت.فيا قواد و يا حقير تريد أن تقنعنا أنك ستستعمل حق الظلم و البلطجة (الفيتو) لأنك حريص على السلام و على أمن إسرائيل ,لا بل و على مصلحتنا نحن الفلسطينيين,فعلاً اللي استحوا ماتوا و بقي أوقح خلق الله أمثالك,ولك يا سافل على القليلة إذا بليتم فاستتروا... و لكن لم يطل الأمر حتى اكتشف جميع الذين بكوا فرحاً يوم فوزك أن دموعهم تم تسجيلها في اللوح المحفوظ على أنها دموع حزن على مأساة تأخَرّ إدراكهم لها....

يا جحش,,هل تظن أنك تخاطب جهلة و جحوش أمثالك لكي تنطلي عليهم وقاحتك,,,تقول يا وقح أن السلام الحقيقي لا يتحقق سوى بالتفاوض المباشر و الاتفاق بين المتصارعين,طيب يا سافل و لماذا أرسلت طائراتك لدك ليبيا بدلاً من الوقوف متفرجاً تحت مظلة عيب عليكم تعالوا تفاوضوا يا متصارعين؟!,و لماذا وحتى بعد انسحاب العراق من الكويت أرسلتم قواتكم لغزو العراق بدلاً من التفاوض مع صدام حتى و لو لعشرين سنة أو إلى ما شاء الله كما تطلب الآن,,,آآآآآه فهمت,تقول أن القذافي و صدام أنظمة دموية و أنك ذهبت لحماية المدنيين الأبرياء و أن الإحساس الأمريكي المرهف لا يحتمل تأجيل حماية الأبرياء,ما علينا ,سأمررها لك, و لكن بما أن إحساسك و إحساس من تمثلهم مرهف إلى هذه الدرجة فلماذا لم يئن الأوان بعد لتنتهي معاناة الأبرياء الفلسطينيين؟!...أم أن الفلسطينيين ليسوا أبرياء؟؟ أم أن ربهم الذي خلقهم في المكان الخطأ و الزمان الخطأ هو المسئول عن مأساتهم ؟؟؟..و لك يا عاهر لا تستهبل و لا تتخابث علينا ,أوضح موقفك بشكل مفهوم و لا تختفي خلف كلمات فارغة حول السلام الذي يبعث على التقيؤ, صدقني لن يتقيأ عليك أو يبصق الشعب الفلسطيني في وجهك بجائزة كما تقيأت عليك لجنة جائزة نوبل,بل لن تحصل سوى على حذاء كحذاء الزبيدي و ربما لطعة من الخراء المأخوذ من حفره امتصاصية متعفنة في أحد مخيمات اللاجئين(و معذرة من الخراء الفلسطيني النظيف الذي سيتم تلويثه بوجه هذا الأوباما) 

يا أفعى الجرس الخبيثة أنت لم تكن قادراً على إخفاء جرسك الصهيوني في خطابك,تريد الحفاظ على أمن إسرائيل,و يحزنك مأساة المحرقة و مأساة تفجيرات الباصات في إسرائيل,طيب يا حقير مبروك عليك و على إسرائيل هذا العشق المحموم, و لكن ما دخل ذلك بطلب الاعتراف الأممي بالدولة الفلسطينية؟؟ و بحق الفيتو الذي ستستخدمه ضده؟؟ هل الأمم المتحدة التي ستعترف بدولة فلسطين منظمة إرهابية,أم أن الأمم المتحدة تعمل ضد أمن إسرائيل؟؟ قلها صريحة يا أوباما أن إقامة الدولة الفلسطينية بحد ذاته هو ضد أمن إسرائيل لان الأفعى الصهيونية تريد ابتلاع كامل فلسطين و لتنتقل لمحيطها و الدليل واضح,تخدروا و حششوا يا أهل فلسطين بالكلام المعسول و ببعض الرواتب و الرّتب بينما يبلع الاستيطان باقي الأرض و يهدم الأقصى و بقية المعالم الفلسطينية في القدس و  بعدها يتم إلحاق بعض الفضلات التي تخرج من طيز الأفعى الصهيونية بعاهر و عاهرة العرش الهاشمي الجدعوني الصهيوني في شرق الأردن

و بعدين يا ابن الكلب(المعذرة من أبيك الذي لا يستحق و لكنه هو من أنجبك و عليه التحمل) الدماء و المعاناة الفلسطينية من كفر قاسم لصبرا و من دير ياسين لشاتيلا و من مجزرة الحرم الإبراهيمي لمجازر غزة و من صور الأطفال الفلسطينيين الذين يقوم الجيش بتكسير عظامهم إلى النساء الحوامل و المرضى الذين ماتوا في سيارات الإسعاف على الحواجز الإسرائيلية و وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين منذ ما قبل أن تولد أنت  (غوث ,إغاثة يا قواد, و الإغاثة تأتي للمنكوبين) كل ذلك و لم يدفعك للحياء قليلاً لتظهر بمظهر الوسيط فتذكر بعضاً من مآسينا و تتعاطف معنا كما أسهبت بالتعاطف مع عشيرتك الصهيونية,,أي اتفو عليك ,,اتفو عليك يا عديم الإحساس و يا شرموط

يا جماعه...يا سامعين الصوت و يا اللي شفتوا و سمعتوا العاهر المجرم أوباما يخطب على منبر الأمم المتحدة انتوا عارفين هو عايز أيه ,تعالوا لفلسطين و ها تعرفوا هو عايز أيه...في المفاوضات التي يرعاها أوباما ممنوع على الفلسطينيين (و لو ماتوا من العطش) أن يزيدوا عمق آبارهم القديمة من زمن الأردن لأن ذلك يضر بأمن إسرائيل المائي فإذا شرب الفلسطينيين المياه التي تحت أقدامهم ماذا يتبقى للمستوطنين؟! و إذا أراد الفلسطينيين تنظيف بئر قديم أفناه الزمن يجب عليهم أن يحضروا شركه أردنيه( لأن إسرائيل لا تأتمن أي شركه على أمنها المائي غير شركات المخابرات الأردنية) و بعدين إذا عطش الفلسطينيون فلهم كامل الحرية أن يستوردوا المياه من أي مكان شريطة فحصها أمنياً لكي لا يتم تهريب سلاح نووي أو ماء نووي ثقيل من المفاعلات الإيرانية فيتضرر أمن إسرائيل

أي جبل أو أرض فيها فراشه أو سحلية أو حرذون يمكن لإسرائيل أن تمنع البناء فيها بحجة أنها محمية طبيعيه و المهزلة تكتمل أن إسرائيل تدعي أنها تريد حماية الزعتر الفلسطيني من أذى الفلسطينيين ,و لكم هل بقي بعد هذا المنطق الصهيوني الأوبامي مجال لكي لا ينفجر حتى  عبد ربه و صائب عريقات

أي مستوطن يقرر بناء منزل في أي مكان يمكن مصادرة آلاف الدونومات حول منزله بحجة منع الإرهابيين من المساس بأمنه و تقديم الخدمات الحيوية له و حاجته للنمو الطبيعي بحكم أن المستوطنين يتكاثرون كالنمل بواقع ألف طفل في كل بطن تضعه زوجاتهم(ألا تعرفون أن الأنثى المستوطنة يفرز مبيضاها عدد من البويضات يقارب عدد الحيوانات المنوية التي تفرزها خصوات زوجها,بينما الفلسطينية يا حرام لا تبيض سوى بيضة واحدة و غالباً ما تموت بيضتها حتى لو تم تلقيحها نتيجة للمعاناة و الخوف و إذا اكتمل الحمل فالحواجز موجودة للتخفيف من تكاثر الفلسطينيين و لذلك هم ليسوا بحاجة للأرض للنمو الطبيعي فهم بعد طول العمر و المفاوضات سينقرضون)

تصوروا معي أن المساعدات الأوبامية المقدمة عن طريق اليو أس أيد لا ينتفع منها أي شخص أو هيئة إلاّ إذا وقّع على وثيقة مقاومة الإرهاب و تعهد أن لا يستفيد أي إرهابي (حمساوي أو جبهاوي أو جهاداوي أو ...) أو أي من نسله أو من جيرانه منها أو أي أسير مهما كان و لا أي ذوي جريح أو شهيد إلى أي منتمى ينتمون و معظم هذه المساعدات تذهب على شق الطرق الواسعة حتى في المناطق المهجورة و الجبال الوعرة و قليلاً لبعض الخبز و الطحين و لا شيء في أي مشروع إنتاجي,طبعاً رخاء الفلسطينيين هو المقصود من شق الطرق و ليس وصول آليات جيش الاحتلال لكل بقعة في فلسطين و لا تحميل السلطة عبء صيانة شبكة شوارع لا لزوم لها و تتجاوز حتى قدرة البلاد المنتعشة اقتصادياً كاليابان أو الصين

يا جماعه الخير ياسر عبد ربه أصدر تفاهماً مع يوسي بيلين تخلى فيه عن حق العودة و صائب عريقات تخلى عن القدس حسب ويكيليكس و مع ذلك لم تكتفي إسرائيل و مازال أوباما الشهم الإنساني المرهف الإحساس يشعر بقلق على أمنها و على محمود عباس عدم التهور و الاستماع والاستجابة لمطالب (أمنية ؟؟؟)أخرى تشغل بال المسكينة إسرائيل و حاميها الأوباما الأمين

يا جماعه....و لكم يا خلق الله, و الله ما أنا عارف إيش أقول ,أي كس أمك يا أوباما و يلعن أبوك و كل عشيرتك و كل من لم يتبرأ منك,فهم مسئولين عنك عشائرياً و قانونياً و فقط يسقط عنهم السباب إذا تبرؤوا منك على رؤوس الأشهاد و بمن فيهم الدكتور الفاضل جيمس الزغبي عضو حزب أوباما المخلص الحريص







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز