موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
سقوط وضاح خنفر: أزمة مياه في حمّام الهنا

أخيرا  سيذهب الكثيرون من مشاهدي قناة الجزيرة  هذا المساء إلى  "حمام الهنا" . بعضهم سيسترخي مستمتعا وقد ترك رجليه تغطسان  بكسل في أحواض  المياه الساخنة , وبعضهم  سيستنشق البخار الأبيض النقي طلبا لانقشاع الغمّة عن الصدور والقلوب بين أيدي المدلكين الماهرين وقد انشغلوا  بين تدليك  وتكبيس وتكييس.

 أما الغالبية العظمى من رواد الحمام فستطلب مباخر الطيب   وطشت الحنّاء لطرد الأرواح الكريهة الخبيثة. وسيفرح المريدون بكأس من الشاي الساخن بينما هم يحنّون أقفاءهم احتفالا بسقوط وضاح خنفر واندحاره من الشاشة كما يتساقط الزوم الوسخ وهو يسيل إلى موضعه الطبيعي والنهائي في بالوعة تالفة صدئة.

وضاح خنفر, قزم من زمن غابر. لم يكن على قدر المسؤولية التي حباه الله بها  في الانتماء الى فلسطين وقضية شعبها الباسل.

كان الجوع والذلة ماثلان امام عينيه, ينهشان عقله وقلبه ويمليا عليه عمله, فبئس العمل عمل المتملق الخؤون الذي لم يراعي للحق حرمة ولم يبالي بمصاب الأمة.

يخرج اليوم خنفر من الجزيرة مذموما مخذولا مدحورا, ذاهبا بعارها وشنّارها مصحوبا بشماتة الشرفاء ودعاء الأرامل واليتامى عليه وعلى من  سوّل له.

برحيل خنفر  ربحت سوريا معركة الصدق والمصداقية وكأن ذهاب خنفر هو الوجه المكمل لعودة هرموش  الذليلة المخزية.

ولكن مهلا قبل الانتشاء بالنصر مبكرا   

ربح الحرب بتمامها دونه عقبات ومهمات. أولها العمل على تكنيس العالم العربي  من  مشيخات النفط الخسيسة الوضيعة. ومن ثم تطهير المساجد والصوامع   من خدام الطواغيت ووعاظ السلاطين بدء بلحيدانهم الزنيم  وحتى كلبهم العاوي  يوسف القرضاوي.

مبارك لسوريا  وابنائها الشرفاء  , ولا هنئت بعد اليوم لحمد العاق وموزته الشمطاء,  إست ولا قفاء







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز