سعد النعاس
alnaas1980@yahoo.com
Blog Contributor since:
27 August 2011

كاتب من ليبيا

 More articles 


Arab Times Blogs
احموا القائد بشار الاسد يا حلف الاطلسي

لقد بلغ السيل الزبى ، وآن للعالم أن يتدخل لحماية الورع التقي بشار الأسد من بطش هؤلاء المجرمين . هذا العالم المنافق . لماذا ؟ هل ننتظر أن يباد الجنس ألأسدي من على وجه الأرض حتى يتدخل العالم بعد فوات الأوان . أهي كربلاء جديدة ؟ هذا ألأسدي الذي يذكرنا بسيدنا الحسين رضي الله عنه . نعم هذا الصادق الصدوق ا ألأسدي الذي لا ذنب إلا أنه كرس عمره للإصلاح في هذه الأمة . نعم إصلاحها الفساد والدكتاتورية والظلم والفقر وشراء الذمم وإفسادها . أيكون هذا جزاءه ؟ مظاهرات تعم العالم العربي والأعجمي تطالب العالم التدخل لوقف هذه المجزرة التي ترتكبها عصابات طلبة المدارس هذه. بلغ بكذب هؤلاء السفاحين أن التجأوا للتضليل الإعلامي ، فاتفقوا مع الحمير ، حيث ذبحوها بدم بارد لكي يوهموا العالم أن ثلة من حواريي القائد الأسد الأوفياء فعلوا هذه الجريمة .

هؤلاء الحواريين الذين لا يستطيعون حتى رؤية دماء الأضاحي في عيد الأضحى من رفاهية أحاسيسهم . هؤلاء من تستحي لحيائهم الملائكة . أهذا جزاؤهم ؟ هؤلاء الذين افنوا أعمارهم في قتال عدو الأمة ، وفقدوا الكثير من أبنائهم وهدمت بيوتهم ولم يتحصلوا حتى على مرتبات مقابل تلك التضحيات بل فعلوه لوجه الله لا مناً ولا رياء وذلك من أجل أن ينعم الشعب السوري بالحياة الكريمة والرفاهية . القائد الأسد وعائلته وأصهاره من يضطرون أحياناً للاستدانة لتلبية حاجياتهم الأساسية يفعل بهم كل هذا!!! مظاهرات عفوية تخرج في سوريا تأييداً للقمان الحكيم ( آسف بشار ) فيهجم عليها هؤلاء المجرمين ومرتزقتهم فيعملون فيهم السيف تقتيلاً وانتهاكاً ، بعض الفنانون يعلنون تأييدهم لحكة سيادته فيهجم عليهم الوهابيون ويكسرون أيديهم !!! بعضهم يشذوا مغنياً طربا وتأييداً لحكمة وعبقرية القائد الأسد فتقتلع حنجرته !!! يا الله أليس للعالم ضمير حي ، يا الله .

 يستعينون بالتضليل الإعلامي ، وكيف لا ؟ وهم يمتلكون كل تلك الآلة الإعلامية ويمتلكون التلفزيونات والإذاعات تسرح وتمرح في سوريا ، يصورون ويقلبون الحقائق ، وعندما سمح القائد بشار لطيبته للقنوات العالمية بالدخول كما دخلوا لشرق ليبيا عندما سقط بأيدي السفاحين ، اضحوا يلوون الحقائق لياً ويشوهونها لغاية في نفس يعقوب ، كما فعلوا بشرق ليبيا في بداية تلك المؤامرة حيث اظهروا أن الشعب يخرج في مظاهرات ضد قيادته الحكيمة ، في صورة مضللة لما يحدث حيث كانوا يجبرونهم على الخروج بالقوة وفي أحيان كثيرة يشترونهم بالمال ، فمن المعلوم أن تلك العصابات كانت تمتلك مليارات الدولارات وتبيع احتياطيات الذهب الليبي لتمويل تلك المظاهرات وشراء ذمم الناس والإعلام .

 إننا نخشى على حياة الأطقم الصحفية العالمية إن دخلت للأراضي السورية ، ألم تشاهدوا كيف خطفت وقتلت العصابات الليبية الأطقم الصحفية الأجنبية ؟ ولم تكن تجد الأمن والأمان إلا لدى قوات العقيد المرهفة الأحاسيس المقتنعة أساساً بالحرية وحقوق الإنسان ، وتبذل أرواحها لذلك . المدارس يا عيني ، تلك المدارس التي شيدها الملائكة الراحل حافظ الأسد والذي استقال ذات يوم لأن خروفاً سقط في حفرة بالقرب من حماة عام 1982 جراء أعمال التشييد لافتتاح ديزني لاند ( النسخة الأسدية ) ذلك العام ، تلك المدارس تهجم عليها العصابات الإجرامية وتعذب المواطنين المؤيدين لحكمة سيادته ، وتجعله يبدوا كما لو أن العكس هو الذي يحدث لتشويه صورة حوارييه الملائكيين وتشويه صورته ، كما فعلت آلة كفار قريش ضد المسلمين ، وان كانت حكمة وزهد ونزاهة وعبقرية وحكمة القائد الأسد أفضل من أولئك بالآف المرات .

ها قد رأيتم بأم أعينكم المظاهرات الحاشدة الصادحة في جميع أنحاء العالم تشجب عدوان النيتو على ليبيا ، شوارع القاهرة ودمشق وبغداد وغزة وطهران وإسلام أباد وواشنطن ، مظاهرات عارمة طالبت بإنقاذ الزاهد الحنون القائد ألقذافي من جنون هذا التآمر العالمي كما تنبه لذلك القائد المرهف الأحاسيس صاحب أنامل الأطباء المرهفة القائد الأسد . حيث كانت عصابات السفاحين تعيث في الأرض فسادا وتقتل المدنيين الأبرياء فيما تجاهد قوات العقيد البسيطة بالأسلحة البيضاء محاولةً حماية أولئك المدنيين .

 إلا أن العالم تدخل لحماية الجلاد من الضحية ، إنها مؤامرة على امتنا العظيمة ذات الرسالة الخالدة . إن العالم مطالب لأن يصعد من احتجاجاته المؤيدة للقائد بشار وسياسته الحكيمة ، واستنكاراً للجرائم التي ترتكبها العصابات في حق المدنيين من عائلة الأسد ، يجب أن يضغطوا على دوائر صنع القرار العالمي ، وان يسعوا لرفع تلك الجرائم البشعة وفي مقدمتها قتل الحمير إلى محكمة الجنايات الدولية ، للتقصي في مقتل أبناء القادة السوريين المواليين للقائد بشار ، وفي استشهاد أبناء القائد بشار وأخ ماهر الأسد الذي مثل بجثته ، ورامي مخلوف الذي اعتقل وانتزعت منه الاعترافات انتزاعاً .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز