مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
ما واجه حاكم شعبه وانتصر

يقول الله سبحانه وتعالى   " إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحي نساءهم انه كان من المفسدين. ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون "   سورة القصص الآيتان 4و5

أردت أن أستهل حديثنا بهذه الآيه القرآنيه والتي هي خير برهان على هزيمة الطغيان أيا كان ،ومهما علت قوته وتعددت أساليبه لديمومة سطوته ،يخبرنا التاريخ بأمانه أن البقاء للشعب والفناء للحاكم سواءا كان ظالما أو عادلا لذى فمن يُفنى وهو عادل فهو في جنه راضيه ومن يُفنى وهو ظالم فأمه هاويه وما أدراك ما هي ؟نار حاميه وهذا كلام الله سبحانه وتعالى ،لماذا أستشهد بنهايه -لينين وستالين وساوشيسكو وهتلر والحجاج وأترك أمثلة لم يجف ما كتبت الصحف عن سقوطها بعد ولم تغمض الأعين عما رأت من نهايتها ولم تتوقف الألسن من وصف عقاب السماء والأرض لها ،زين العابدين الذي انفصل عن زوجته وتخفى بزيها لقضاء حاجته ،حسني مبارك وهو يُجر على سريره لمحاكمته ويتجرع حسرته ،معمر القذافي الذي إستلهم من صدام حسين بناء حفرته ،على عبدالله صالح الذي تغير من سيئ إلى أسوأ في هيأته بعد التفجير الذي عبر عن سخط الشعب لحكمه وأودعه غربته ،وبالتأكيد هناك من ينتظر توقيت السماء والشعب لنهايته

إن منطق التفرقه والتقزيم والتفريق وتقديم الرشوه اخيرا كما لاحظنا والذي تمارسه الدكتاتوريات على أبناء المجتمع لقتل اي حس تغييري وجعل الفعاليات والطاقات محصوره التفكير في أشياء هابطه لا تتجاوز لقمه العيش أو الكساء أو المأوى الذي تستريح فيه بعد الأعمال الشاقه المضنيه اللاإنسانيه ،كل هذا يفرز نتائج لصالح المظلومين والمستضعفين والشعوب المستلبه المطحونه لتتجلى إحدى الإرادات الربانيه المتجسده في سنه تاريخيه حيث قال تعالى:

استكبارا في الأرض ومكر السيء ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا) فاطر 43

إن حاجة الإنسان لأخيه الإنسان هي أساس التنميه الإقتصاديه حيث كلما تميزت علاقه الإنسان بأخيه الإنسان بالعداله والصد عن كل أنواع الظلم والإستغلال إلا وإزدهرت علاقة الإنسان بالطبيعه لتكشف عن كنوزها وتعطي المخبوء من ثرواتها وتنزل البركه من السماء وتتفجر الأرض بالنعمة والرخاء وهذا ما أراده الله سبحانه للإنسان والذي أساسه العدل وهو مناط كل الرسالات وما يقتضيه هذا العدل هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والضرب على أيدي المجرمين الظالمين وأخذ حق المستضعفين الأبرياء وعدم التعدي على حقوق الغير وتوفير الأمن في البلاد وعدم ترويع الآمنين وإغتصاب الحقوق وأكل اموال الناس بالباطل حيث قال تعالى

وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غذقا) سورة الجن 16

إن التجزئه والتشتيت منطق الدكتاتوريات عبر العصور وهي القاعده ذاتها – فرق تسد والتي تعتمدها إسرائيل في كل شيئ- وقد غطى هذا الإسلوب كل أصناف المجتمع تقريبا من الإئمه والفقهاء والحاشيه والمتملقين والهمج الرعاع ومن يستنكرون الظلم امام انفسهم ولم يفقدوا لبهم امام الحاكم فيهادون الظلم ويسكتون عنه ويعيشون حالة من التوتر والمتهربون من مسرح الحياة واخيرا المستضعفون المذلون ولا يملكون الكرامات ،لكن النظره القرآنيه تتجه نحو وجود فئة مؤمنة غير مستضعفه وأن الفئه المؤمنه غير منحصره بالمستضعفين إطلاقا ،إن الصراع الطبقي له طاقه مستمده من إضطهاد الطبقه المستكبره والروح الرجعيه لطبقه المستكبرين من ناحيه والروح الثوريه لطبقه المستضعفين من ناحيه أخرى وشعورهم بعداله قضيتهم والحاجه الماسه إلى الحريه والإنعتاق وهذا ما يستحق بذل الغالي والنفيس من اجل تحقيقها والنتيجه النهائيه هي إنتصار الفئة المستضعفه سوءا كانت ممن عملوا الصالحات بالمفهوم القرآني او لم تكن ودلالتها تشمل كل الشعوب المناضله ضد الإستكبار مثل فيتنام وكمبيوديا وهذا من منطلق حماية الله للمظلومين وكما ورد في الآية القرآنيه

"ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون"سورة إبراهيم الآية:42







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز