مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
تبرأة المجرمين وتجريم الأبرياء

نعيش هذه الحقبه من الزمن إنقلبت فيها أهرامات الموازين رأسا على عقب وسارت البشر على رؤوسها رافعة اقدامها للأعلى، تقاس الأمور ببدايتها بدلا من خواتيمها وتؤخذ من اطرافها بدلا من اوسطها كما اوصى الرسول الأعظم -ص-حقبة تشقلب فيها كل شئ لم نعد نعرف رأسه من كرياسه ،لكن ما يدعو لأن نطمئن قليلا هو أنها ما خليت مما يعاكس ذلك بالرغم من ندرته، لذلك لا نستطيع ان نقول قلبت تماشيا مع المقوله -لو خليت قلبت -بالرغم من أنها على وشك الإنقلاب إلا إذا ما إستمر الربيع العربي وقبل ذلك كله إيماننا بمثبت القلوب ودعاؤنا أن يثبت قلوبنا على طاعته وتطبيق تعاليمه

اريد ان اصحبكم في رحلة قصيره أعزائي القارءات والقراء تشمل مرورنا على محطتين الأولى وهي الدوليه :حيث تمت تبرأة النائب الهولندي خيرت فيلدرز اليميني المتطرف من تهمة التحريض على كراهيه المسلمين بالرغم من نشاطاته واضحه العيان بهذا المجال ومنها فلم – فتنه- الذي نشره قبل فتره ،كما تمت تبرأة الرسام الكاريكاتوري الدانمركي كيرت وسترجارد الذي نشر الرسومات المسيئه لرسول الإسلام ،والقس تيري جونز الامريكي الذي دعا لحرق القرآن ،وتبرأةضباط وافراد الجيش الإسرائيلي الذي هجموا على سفينه مرمره وقتلوا من قتلوا وإعتدوا على من إعتدوا لا لشيئ إلا انها ضمن اسطول الحريه الذي يريد فك الحصار عن غزه وكذلك أفراد الجيش الذين اجرموا بحق اهل غزه المحاصرين العزل في عمليه الرصاص المصبوب ،وتبرأة كافه المتطرفين اليهود الذين يدهسون اطفال فلسطين وشيوخها ونسائها ويحرقون المساجد والأراضي الزراعيه وخصوصا في موسم الحصاد

كل هؤلاء المجرمين الواضح إجرامهم للعيان والمتوفر عشرات الأدله على إجرامهم تمت تبرأتهم والأمر من هذا تجريم ضحاياهم من الأبرياء والمتوفر عشرات الأدله على براءتهم في صورة قلبت فيها الحقائق وعكست موازين العداله وأنتهكت الأعراف السماويه والإنسانيه

أما المحطه الثانيه فهي :العربيه الإسلاميه ،حيث مساحة تبرأة المجرمين أوسع وألم تجريم الأبرياء أوجع كون ذلك يأتي من أولياء أمر وأبناء جلده وشركاء دين وعقيده،لم يدخل الأعداء من حدودنا بل تسللوا من عيوبنا ،حين يستبيح دمك وعرضك وارضك وحقوقك وأنسانيتك إبن وطنك وولي أمرك هو بذلك ليس فقط يظلمك ويجور عليك بل يفتح عيوبا ليتسلل منها كارهوك للنيل منك ،وبالفعل تم التسلل ليجرم ما عندنا من ابرياء ويبرأ من عاث فينا إجرام ،هذه العيوب جعلت مجرد التفكير في ما يسمى بالهولوكوست جريمه ومن يدعو لحرق القرآن ويحرض على كراهيه المسلمين علنا وتحت قبة البرلمان وينشر صورا مسيئه للرسول -ص-يمارس حقه الديموقراطي في النقاش والطرح،جعلت من يجمع الأموال لقتل الجياع العزل في فلسطين وخطف وقتل من يضعه الموساد والسي آي أي في قائمة عدائهم ومصادره وحرق الأراضي الفلسطينيه ويناء المستوطنات علىها هو عمل يحافظ على السلم الدولي ويدعم الدافع الإنساني بينما من يحفر بئرا في افريقيا للعطشى او يبنى مدرسة في الصومال او أذربيجان هو داعم للإرهاب ،في زمن البلطجيه والبلاطجه والشبيحه والشقاوات وما رأينا وما سنرى من إبداعات وإختراعات في إقتراف الفضاعات على أيدي الدكتاتوريات ستزداد تبرأة المجرمين وتجريم الأبرياء إلى ان يقضي الله أمرا كان مكتوبا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز