عزت متولى
ezzat_metwally@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2011



Arab Times Blogs
اقباط مصر و تعصبهم الاعمى - 2

·  يشن النصارى حملة مكثفة للافراج عن احد المحبوسين بتهمة نشر و ترويج افكار هدامة منحلة وذلك بدعوى انه سجين راى و ان كل ما فعله هو التعبير عن رايه، و هو يدعى مايكل نبيل سند ومدونته مازالت قائمة ومتاحة و هى www.maikelnabil.com   وفيما يلى بعض المقتطفات ، وهى طبعا منتقاة لتوضح افكاره حتى لايدعى احد اننا انتقينا اجزاء معينة و اخرجناها من السياق، اذ لايوجد سياق اصلا سوى الفوضى و الالحاد و الاستهزاء بكافة الاديان و القيم و المثل والجيش و الخدمة العسكرية و كافة مؤسسات الدولة، وهى منقولة حرفيا من مدونته،  و لاتعليق بعدها على الظلم و الاضطهاد الذى تعرض له هذا المبدع نتيجة التعبير عن ارائه و طبعا هو مظلوم لانه قبطى!!!
1- "
أمبارح ليلة رأس السنة ، قضيت الليلة مع شلة ملحدين كتير أوى ، شربنا و أتكلمنا و رقصنا سوا ... الأديان سبب العنصرية ... أستمرار الأديان يعنى أستمرار الكراهية و العنصرية و الأرهاب ... أقتلعوا الأديان ، من أجل الأنسانية ... أقتلعوا الأديان"
2- "لا أنكر أنى أشعر كثيرا بالذنب تجاة قراءى المصريين ، الذين صدمتهم حين قلت أنى برو-أسرائيلى ( مؤيد لأسرائيل ) و أصدمهم بأستمرار بمواقفى الداعمة للسياسات الأسرائيلية بأستمرار"

3- "هذا المقال هو محاولة منى ، لشرح الأسباب المنطقية التى جعلتنى مؤيدا لأسرائيل، أسرائيل وقفت بجانب كل ضعيف و مظلوم فى المنطقة"

4- "فى 25 فبراير 2011 ، أجتمعت قيادات كل من المكتب الأوربى للأعتراض الضميرى (EBCO) و حركة لا للتجنيد الإجباري ( مصر ) ، فى ميدان التحرير بالقاهرة ، و أعلنوا الآتى :

 المكتب الأوربى للأعتراض الضميرى يهنئ حركة لا للتجنيد الإجباري فى مصر ، على نضالها الغير عنيف لتحقيق الحرية و الديموقراطية فى مصر ."

5- "نظام الأسرة الأجتماعى من النماذج الواضحة لفكرة أعادة أنتاج الخراء .... نظام الأسرة فى اساسة نظام سلطوى أجتماعى ، ذكورى أبوى ، بيشئ الأنسان و يحولة لسلعة فى سوق دعارة ... و النظام دة أساسا مش مرتبط بينا كجنس بشرى"

6- "هل تستأذن المجتمع لما تدخل الحمام أو تفتح التلاجة تجيب أكل أو تدخل أوضتك تنام ؟ لية بقى بتستأذن المجتمع و بتبلغة بورق رسمى أنك عايز تستخدم عضوك الجنسى ؟ ... لاحظوا أن الجواز فى نظام الأسرة الأجتماعى ( و دة واضح فى الأسلام ) أنة أشهار و أعلان ... بمعنى أن المجتمع بيعتبر الزواج قائم بمجرد العلنية ، يعنى المجتمع ضرورى يبارك بمعرفتة على العلاقة علشان تبقى شرعية ... اللى يقول على نفسة تقدمى ، و هو خاضع لوصاية المجتمع و بيستأذنة قبل ما يستخدم حريتة فى أستخدام جسمة ، دة كداب و بيعيد أنتاج القيم الخراءية الرجعية بتاعت نظام الأسرة الأجتماعى"

7- "و مع الزمن تثبت اليهودية فشلها فى الأنتشار خارج شعب أسرائيل ، فييجى يسوع و تلاميذة صيادين السمك يعيدوا أنتاج اليهودية فى شكل جديد ... و مع الزمن تختلط المسيحية بالسلطة و تضعف ، و تعجز عن الأنتشار خارج حدود الأمبراطورية الرومانية ، فييجى محمد يعيد أنتاج اليهودية و المسيحية فى صورة الإسلام ... نفس الخراء الأخناتونى يعاد أنتاجة فى صور جديدة"

8- "فى بداية إلحادى كنت من المتابعين لمنتدى الملحدين العرب ... المكان دة ميزته أن فية تجمع كبير جدا لملاحدة كتير أوى من كل الدول الناطقة بالعربية ، و دة سمحلى أنى أقدر أشوف صورة كبيرة لأفكار الملحدين و مبادءهم على مستوى العالم ... قابلت فى المنتدى ملحدين كتير محترمين"

9- "يعنى تلاقى ملحد متمسك أن مراته تبقى محجبة ، بس بدل ما يقولك أن الحجاب فرض ، يقولك علشان يحميها من التحرش ... و تلاقى ملحد متمسك بحقه أنه يتجوز أربع ستات ، بس بدل ما يقولك أن الشرع محلل 4 ، يقولك أن التعددية شئ فى الطبيعة الأنسانية و أن قدراتة الجنسية عالية . طيب لما التعددية شئ طبيعى ، أشمعنى للراجل بس ؟ و أشمعنى 4 ، لية مش 5 ولا 6 ؟"

10- "يعنى نظام الأسرة من أساسة نظام أبوى قائم على القوة ، و سيطرة القوى على الضعيف ، و سيطرة الكبير على الصغير ، و قائم على تقييم الأنسان من خلال سنه ( جد - أب - أبن - حفيد ) ، فطبيعى أنة يحول الزوجات و الأطفال عبيد عن الأب اللى بيشتغل فى الحقل و بيصرف عليهم من فلوسه"

11- "أو يقولك " الحفاظ على النظام الأجتماعى و كيان الأسرة " ... طيب هو أنا لية أحافظ على كيان أجتماعى بيأذينى جسديا و معنويا ؟ فى ستين داهية نظام الأسرة الأجتماعى"

12- "طيب أنا مش عايز أتكلم دلوقتى على جنس المحارم ، لأنى عارف أنى فى مجتمع مكبوت جنسيا ، و لو قلت أن جنس المحارم شئ عادى ، تانى يوم هلاقى البلد كلها ناطه على اهاليها"

13- "بالتأكيد الكل يعرف عنى أنى سلامى ، و عندكم خلفية عن صراعى مع المؤسسة العسكرية المصرية لصالح حقى كسلامى مصرى فى رفض حمل السلاح أو الأشتراك فى حروب ، و أنا هنا مش بناقض نفسى ... أنا بالتأكيد ضد وجود الجيوش و الأسلحة الثقيلة ، و بطالب بالتخلص منهم ، لكن طول ما هما موجودين فهما جزء من الواقع السياسى اللى لازم يتحط فى الأعتبارات فى أى حسابات سياسية"

14- "أنا كتبت قبل كدة مقال بعنوان " نظام الأسرة الأجتماعى " ، شرحت فيه أزاى أتكون نظام الأسرة ، و ازاى أنه أستمرار لعلاقة الدعارة ( الجنس مقابل الغذاء )"

15- "الدين هو أكتر حاجة بتغيب الشعوب و تخليها تخضع و تخنع و تقبل القهر و الظلم و الطغيان ... الدين هو اللى بيخلى الناس مايثوروش على أوضاعهم البشعة ، لأنهم مستنيين مكافأة هياخدوها بعد الموت ... الدين هو اللى بيقنع الأنسان أنة مايحققش العدل بإيدة ، لأنة منتظر الإلة القوى العادل اللى هايحقق العدل ... الدين هو اللى بيخلى الناس تتخلى عن الطرق الطبيعية و الموضوعية لحل مشاكلها ، و بيخليهم يستبدلوها بطقوس مش بتحل ولا تربط زى الصلاة و الصوم و الذى منة

الدين أفيون للضمير ... الدين هو أحسن حاجة تخليك تنسى جريمتك و ماتفكرش فى بشاعتها ... الدين أسهل طريقة تساعدك أنك تقتل غيرك أو تدمر حياتة و الأبتسامة بتغطى وشك ... الدين أوسع باب يسهلك أنك تقتل و تسرق و تنصب و تعتدى على حقوق غيرك ، من غير ما ضميرك يتحرك أو يعترض"

16- "موضوع البهائيين دة من المواضيع اللى عاملالى صداع كبير فى كلامى مع المسيحيين حاليا , و بسمع تعبيرات غريبة جدا .... قال أية " لو سيبنا البهائيين , مصر هايبقى فيها 50 دين " .... طيب و مالة ؟ دى حتى التعددية حلوة"

17- "أنا مش بنكر أن المسيحيين فى مصر مضطهدين , و مش بنكر أن كتير من حقوقهم مسلوبة و أنهم بيتعاملوا على أنهم مواطنين من الدرجة التانية , و الكلام دة أنا عايشة بنفسى لأنة مكتوب عندى فى البطاقة أنى مسيحى"

18- "لماذا نرفض التجنيد الإجبارى ؟

لأنة أستمرار لنظام العبودية ، فالتجنيد الإجبارى هو نظام يستعبد المواطنين ، و يسلب حريتهم ، و يجبرهم على العمل فى اعمال لم يختاروها"

19- "يرى أعضاء الحركة أن الخدمة العسكرية الإلزامية فى مصر ، منزوعة الشرعية و معدومة الدستورية"

20- "نعمل على توفير غطاء دولى للحركة ، يضمن التواصل بين مناهضى التجنيد الإجبارى فى مصر بنظرائهم فى الدول الأخرى ، لتحقيق الدعم المتبادل ، و لحماية الناشطين المصريين من أرهاب النظام المصرى"

21- "المظاهرات و الأضرابات و الأعتصامات فى الأماكن العامة ، و أمام البرلمان و المؤسسات الدولية ، و مؤسسات الجيش

التقاضى أمام القضاء المصرى و الدولى ، بهدف إسقاط الشرعية عن قوانين الخدمة العسكرية الحالية"

22- "فى السجن مسموح بالزيارت ، و بييجى لجان حقوق أنسان ، و مراقبين دوليين ، و سفراء أجانب يراقبوا على مستوى الأوضاع جوا السجون ( السراير و الأكل ووو ) ، لكن كل دول ممنوع انهم يراقبوا الجيش"

23- "أحب أعلن بقى عن المفاجأة الأولى من ضمن مفاجآت المرحلة الجاية ، أنى هبتدى أكتب كتاب مذكراتى جوا الجيش ... المقال دة و اللى قبلة و المقال الجاى ، هما الباب الأول من الكتاب ... لما أطلع من الجيش بقى ، هنزلها كتاب بأسم " يوميات ظابط فى الجيش المصرى " ... حاجة كدة زى " يوميات نائب فى الأرياف " أو " يوميات ظابط فى الأرياف " ... و هيبقى فية تفاصيل بالأرقام و التورايخ و الأسماء و الصور ... و هنزلة ب 3 لغات : عربى و أنجليزى و عبرى ... و التوزيع هيكون دولى ... بس لسة بصراحة محددتش ، النسخة العبرى هتكون بأسم " يوميات صهيونى فى الجيش المصرى " ، ولا أسميها " يوميات برو-أسرائيلى فى الجيش المصرى " ... أعتقد هحدد دة لما أعرف رأى الأصدقاء الأسرائيليين عن أنهى عنوان فيهم أنسب للرواج داخل المجتمع الأسرائيلى"

24- "إنا شايف ، أنه إذا مصر ملغتش الخدمة العسكرية ، يبقى على الأقل تمضى على المواثيق دى ، و تدى الحق لشبابها أنه يرفض الخدمة العسكرية إذا شاف أنها بتتعارض مع حريته أو معتقده الدينى، و كفاية بقى كسر للقانون الدولى و المواثيق الحقوقية الدولية"

25- "عدم رد أى مسئول مصرى عليا ، عطانى الحق فى اللجوء للمسئولين الدوليين ... أطالبهم فيها بموقف رسمى واضح ، يلزم النظام المصرى على الألتزام بالمعايير الحقوقية الدولية فيما يخص الرفض الواعى من الخدمة العسكرية"

26- "برضة ، أستغل الفرصة أنى لسة راجل مدنى ، و من حقى أكتب اللى انا عايزة ، قبل ما أبقى عسكرى و أبتدى ألعب معاهم لعبة البروفايلات الوهمية و الأيبيهات المضروبة و المدونات المجهولة النسب"

27- "المصريين يحبون أن يصفوا أنفسهم بأنهم شعب متدين ... فى الحقيقة أنا لا أرى أنة شعب متدين على الأطلاق ... نحن شعب نحب أن نغطى العهر بالحجاب و نزايد على عفة الآخرين"

28- "اللى بيطالبوا بتحريم الكحوليات ، المفروض يعدموا بتهمة البطر ... دى نعمة ما بعدها نعمة الحمد لرع الذى رزقنا الكحوليات"

29- "أرسل لى صديق إسرائيلى رسالة تضامن مع الثوار المصريين ، و طلب منى توصيلها للشعب المصرى"

30- "النهاردة هروح أتظاهر تضامنا مع الضحايا المسيحيين ... المسيحيين اللى بيقولوا عليا يهوذا ، و رفضوا يحترموا حقى فى ترك المسيحية ، و بيهددونى يسجنونى بتهمة أزدراء أديان ... المسيحيين اللى رجال دينهم هددونى بالضرب و طلعوا عليا أشاعات بسبب إلحادى ... بس زى ما قلت ، الحريات الدينية لا تتجزأ ، و اللى هيفجر المسيحيين النهاردة ، هيفجر الملاحدة بكرة"

والان سؤال للاذكياء:

لماذا يستميت النصارى فى المطالبة باطلاق سراح هذا الشخص و يجمعون على المطالبة بذلك ولم يدينه احد منهم و يعتبرونه سجين راى مع العلم بانه يدعى الالحاد و يدعى مهاجمة الديانة المسيحية ويفخر بتاييده لاسرائيل و يدعمها على طول الخط و يدعو لرفض الخدمة العسكرية و تفكيك الجيش و التخلى عن الاسلحة الثقيلة (دبابات، مدفعية، ...) و اباحة الجنس و زنا المحارم و هدم نظام الاسرة و اباحة الشذوذ ؟

لماذا يعتبر كتابهم ان كل تهمته هى انه "ابدى رايا فى القوات المسلحة" و انه سجين راى يجب الافراج عنه؟

لماذا لم يتهمه احد منهم بانه صهيونى او عميل او منحط او بغيرها من التهم التى يقذفون بها كل من يخالفهم؟ مع انه قد تخطى جميع المحرمات فى دعاواه، الاجتماعية و السياسية و الدينية و الاخلاقية و حتى الفطرة الانسانية السليمة؟

لماذا يصرون جميعا برغم كل ذلك و يتشبثون فى كل مناسبة بطلب الافراج عنه و يصورونه على انه مجرد صاحب راى؟

ارجو ان تكونوا قد ادركتم ووعيتم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز