نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
المعركة الأخيرة بدأت ..درس في الفلسفة من زيارة حمد الى ايران

 كنا في مدارسنا نتعلم دروس الفلسفة للوصول الى الحقائق، وكان أستاذ الفلسفة يجهد في شرح الحدس والاستقراء والمعادلات الفلسفية البديهية التي تبدأ بمقدمات سليمة لتصل الى نتائج صحيحة مثل معادلة:

كل انسان فانٍ...

سقراط انسان ...

اذا النتيجة ببساطة هي أن سقراط فانٍ..

ولذلك يمكن ببساطة استنتاج النتائج من المقدمات

لكن فلسفة العالم اليوم صارت بلا منطق ..هذا عالم لايريد أن نقدم الحجة والبرهان والمنطق بل يريد تذكيرنا أن الفلسفة هي للكتب وطلاب الفلسفة ..الحدث السوري بامتياز كان صدمة أخلاقية ليس للسوريين فقط بل هو صدمة أخلاقية للفلسفة ذاتها .. واهتزاز عنيف للمنطق بدرجة 8،8 على مقياس ريختر .. فالكذب الخرافي وانقلاب الأصدقاء المفاجئ والطعن في الظهر أخلاق رخيصة لم نرها الا في المسرحيات الشكسبيرية وكتب التاريخ القديم .. واهانة الحقيقة وتكريم الكذب الفاجر علنا شيء غريب لايصدق .. وتكالب الأمم  على تناقضها -بغاثها ونسورها- على السوريين كقطيع الذئاب لايشبهه الا غزوة الأحزاب على المدينة والدعوة الاسلامية.. ولاتفسير له الا أن العالم يغير فلسفته وأخلاقه

لدي أصدقاء يتابعون الحدث السوري وتراهم وهم يراقبون كيف يتم التعامل مع الحدث السوري يعانون من الغثيان والغليان من هذا الزيف والكذب والرياء والمعايير الفارغة وتراهم يحدثون بعضهم في جلساتهم وهم يقدمون الحجج والبراهين على النفاق والمعايير والخيانات..بالدليل القاطع والحجة والبرهان يتحدثون عن غزة والفلسطينيين وعن القصف الأطلسي لليبيين وتخريب بلادهم  ويتحدثون حائرين واجمين ..ومع هذا لاشيء غير صدى الفلسفة القديمة أمام زئير الفلسفة الجديدة فلسفة الجزيرة وثوارها.. لكن أين هي الفلسفة القديمة أم الأخلاق؟ هيهات، الفلسفة القديمة عند بان كي مون في اجازة والمنطق في نزوة من نزوات السوء لدى الاتحاد الاوروبي والحقيقة في الاعلام العالمي مصابة بالايدز وتعاني من الحمّى أما "الضمير" العربي فوقعت منه الميم ليسد محلها حرف الراء...ويصبح ضريرا..أي "الضرير العربي".. الذي ستسقط راؤه الأخيرة ويحل محلها حرف الطاء..!!

ولكن الهوينى أيها الأصدقاء...لاتتعبوا أنفسكم في البحث عن الأدلة والبراهين على تناقضات العالم كله الذي لايرى قتلانا بل يرى تمثيليات المعارضة وبكاء تماسيحها..هذا العالم لم تعد تعنيه دروس الفلسفة ولاالبراهين القاطعة ولامعادلة فيثاغورث .. فالعالم لايرى شغب لندن وباريس بل وحشية السلطات السورية في تعاملها مع الحواريين المؤمنين المسالمين ..هذا العالم الذي لايريد أن يعرف شيئا عن غزة ولاعن الفظائع في المملكة العربية السعودية ويستند الى وثائق اليوتيوب ومونتاجاته والجزيرة ومدبلجاتها يريد أن يغير علم المنطق والفلسفة  .. الدرس الفلسفي هنا واضح تماما: بعيدا عن كل منطق .. نريد رأس سورية ونريد اذلال الشعب السوري والحاقه بركب اللاجئين والجوعى وتحويل حياته الى جنازات وموت..والمعادلة المنطقية هي:

كل بلد حر ومستقل وعدو للغرب فان ٍ

..السوريون أحرار مستقلون معادون للغرب ..

اذاً السوريون فانون..

ولذلك فقد قرر الشعب السوري أن يعيد للمنطق ألقه وعلميته، ودرس الفلسفة الذي سيحاضر به الشعب السوري قريبا...سيكون الدرس الذي سيعيد لأرسطو احترامه الذي هتك.. ولسقراط وعيه الذي صودر ..ولكل علم الفلسفة نقاءه وعقلانيته بعيدا عن فلسفات هنري ليفي وثوار ليبيا ودروس الفلسفة الموزية وبعيدا عن فلسفة الاسلاميين الجدد العرجاء التي مزقت ابن رشد والغزالي وجاءت براسموسن.. وبالطبع بعيدا عن فذلكات طالب الفلسفة الفاشل عزمي بشارة (كوهين العربي)..

المعركة الأخيرة بدأت ...وبدأت بزيارة أمير قطر (أو بعير قطر لافرق) الى ايران .. ثيران المجموعة الدولية المتحالفة تسدد قرونها نحونا وتضرب الأرض بحوافرها القطرية استعدادا لتحطيم الوطن السوري وطعنه الطعنة النجلاء ..لن يكون الأمر بالحرب بل باثارة الفوضى من الداخل واستئصال نزعة الرفض لدى السوريين وزرع قناعة الاستعداد للمرحلة القادمة..شاء السوريون أم أبوا ..

هذه معركة التحدي واذا كان الراحل صدام حسين قد اختار لمعركته الخاسرة اسم "أم المعارك" فاننا سنبدأ معا "أم المعارك" بنكهة سورية ومن تصميم السوريين ..

لايزال الكثيرون يحاولون قراءة زيارة أمير قطر الى ايران..البعض قرأها محاولة لرشوة ايران بالابتعاد عن سوريا "الساقطة حتما" والابتعاد عنها الآن يحمل الهدايا والرشى لمن هو في ضيق .. يعني باختصار رسالة أمريكية يحملها الأمير مضمونها: اذا تركتم السوريين لقدرهم فستكافؤون بمنحكم العراق كمنطقة نفوذ لاتنازعون فيه وسيتعهد السعوديون باغلاق اماراتهم الاسلامية فيه ..والملف النووي سيؤجل بحثه لسنوات..

رشوة يسيل لها اللعاب...لكنها غبية جدا..غبية لأن الايرانيين يعرفون أن الساسة الأمريكيين كذابون ولايمكن الوثوق بالأمريكي الذي يجيد اصطياد الطرائد على طريقة الضباع في حقول السافانا الافريقية، فالضباع تعجز عن الفتك بالطرائد والجواميس الضخمة وهي متجمعة فتناور وتهجم وتتراجع حتى تتمكن من عزل أحد الثيران بعيدا عن قطيعه لتفتك به بعد أن يصبح وحيدا...وفي اليوم التالي تبحث عن غيره بنفس الطريقة .. فالأمريكان عندما أرادوا الاستفراد بصدام حسين لم يطلبوا من السوريين المشاركة الفعلية في الحرب بل توسلوا المشاركة المعنوية ووعدوا السوريين بالجولان في مؤتمر دولي (سمي مؤتمر مدريد لاحقا) واطلاق يدهم في لبنان..بل والتزام الصمت عن عملية انتقال السلطة في سوريا بعد وفاة الرئيس حافظ الأسد ودون أي انتقاد.. ويقال بأن الرئيس حافظ الأسد قد وافق على مضض ومكرها بعد أن علم من بريماكوف ان الروس لايستطيعون دعمه اذا استدار الأمريكيون على السوريين بعد العراق وهو ماسيحصل بالتأكيد .. وكان الجيش السوري يمر بأزمة تسلح ولم يكن في الجيش السوري قطع غيار حتى الاطارات لعربات نقل الجنود أيام حكم بوريس يلتسين في روسيا .. فوافق الأسد بشرط رئيسي وهو عدم احتلال العراق وعدم تفكيك العراق ...

وبعد أن انتهى الأمريكيون من أسر الضحية العراقية نكثوا بكل وعودهم وكان مؤتمر مدريد حفلة فارغة لافيها جولان ولا مولان ثم بعد سنوات افترسوا العراق واحتلوه وفككوه وانفلتوا بعدها على السوريين وجردوهم من انفرادهم في لبنان عام 2005.. واليوم تذكروا الديمقراطية في سوريا وأن الرئيس بشار الأسد غير ديمقراطي..

لكن هل الأمريكان بهذه السذاجة كيف يعرضوا عرضا على ايران الخبيرة بالدهاء الأمريكي ويعرف الأمريكان أنه مرفوض 100% ؟؟

اذا كان كذلك فما هو السر في زيارة أمير (أو بعير) قطر الى ايران؟ السر ربما يكمن فيما تلا هذه الزيارة فورا..فالأمير القطري أطلق ردمة من رداماته (راجع الدرس البليغ في "اللغة والنحو" لأسامة فوزي لتعرف معنى ردام البعير !!) وقال بتحدّ ان الشعب السوري لن يتراجع عن الثورة..وفي الحال أعقب ذلك هجوم عنيف اعلامي مجوقل على السوريين في الصباح الباكرعبر اشاعة الأكاذيب بأن ساحات دمشق تغص بملايين الثوار المتظاهرين ..وصارت الجزيرة تعطي التوجيهات المباشرة على الهواء..

الذي يتردد في الكواليس أن الأمير القطري لم يعرض وساطة بل كان (ساعي بريد) وقد عرض صفقة حقيرة على السوريين وطلب عودة الود .. وذهب الأمير بنفسه الى ايران لمعرفة الرد..الرد كان مهينا جدا نقله الرئيس أحمدي نجاد بأمانة ..

أنا لاأعرف الرد السوري ولكني سأزعم أنني أعرفه فقد قيل له: "ان السوريين يتساءلون ان كانت لديك الرغبة في الحصول على الجنسية السورية قبل أن تعرض الصفقات بنفسك نيابة عن المعارضة كطرف أصيل في الأزمة السورية .. في هذه الحالة تقدم بطلب الى السفارة السورية في الدوحة وسيصلك الرد خلال اسبوعين..الشأن السوري داخلي سوري وليس قطريا" ..المعنى الآخر للرد السوري هو "سوريا ليست جمهورية موز ..وليست موزة أيضا".. واختتم الرد بالقول: بالنسبة لعودة الود نقول "الصيف ضيعت اللبن"..!!!

جن جنون الأمير وأدرك أن تنفيس حجمه وانقاص وزنه لم يكن فقط في ربط معدته بل في ربط معدة السياسة القطرية التي تضخمت عبر المطبخ السوري المفتوح له لدخول أزمات المنطقة ..الأمير الذي يعتقد أنه أسقط الرؤساء في الجمهوريات العربية الأربع مصر وتونس وليبيا واليمن وفتت ثلاث جمهوريات هي السودان والعراق ولبنان (ولم يبق من الجمهوريات الا سورية والجزائر) لاطلاق يد الاسلاميين والفتك بالدولة العلمانية..غضب جدا وقرر أن يطلق كل مالديه من تقنيات الجزيرة لارباك السوريين ليعرفوا حجم قطر وأعلن بنفسه استمرار الشعب السوري في ثورته (لاحظوا لايزال يتحدث باسم السوريين) وفي اليوم التالي امتلأت ساحات دمشق بالأوهام عن احتقان الساحات بالثوار..وهي في الحقيقة تجربة اعلامية لما يخطط له لاحقا 

المعركة الأخيرة بدأت والبعير القطري صار طرفا شخصيا فيها فيما بدأت ترتيبات المعركة العالمية عبر اجتماعات وتصريحات تحضر وافلام في منتهى الخطورة وبتصريح وقح لما يسمى برئيس "المجلس الثوري للتنسيقيات" في سورية المسمى "محمد رحال" في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" أن المجلس اتخذ قرارا بالانتقال قريبا جدا للمرحلة الثانية من "الثورة" التي تقتضي تسليحها وكأن ماتقيأته ثورته من رصاص وقنابل ومجازرودم في طول الوطن وعرضه لم يكن مسلحا بالسلاح بل بالأدعية والأناشيد الدينية .. وأضاف رحال: لقد"اتخذنا قرارا بتسليح الثورة التي ستتحول إلى العنف قريبًا جدًا لأن ما نتعرض له اليوم مؤامرة عالمية لا يمكن مواجهتها إلا بانتفاضة مسلّحة" ..كذب وقح لأن ماناله كان دعما عالميا لدمويته ..وكلامه تصعيد وتهديد وقح فيه الكثير من الحرب النفسية والصفاقة باستعمال التهديد بالعنف..

وبدأت الحرب النفسية بالتحضير لتهويلات اعلامية مثل ما يسمى انشقاقا كبيرا "لمسؤول كبير" ..قد تكون تقنيات الفوتوشوب والجزيرة وتقنيات هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) لاعبا مهما فيه للعمل على اخراج مشاهد حقيقية تشبه مشاهد (مشوار مع الديناصور) الذي تظهر فيه هذه الوحوش حقيقية ..

ومع ذلك تتصرف القيادة السورية والشعب السوري بثقة كبيرة ..ودرس لبنان لايزال قريبا جدا عندما انتحر غازي كنعان الضابط البارز في الاستخبارات السورية ووزير الداخلية وأعلن عبد الحليم خدام انشقاقه ..ديناصوران كبيران انشقا فتخلص الجسد السوري من بؤرتين عفنتين.. رحل الاثنان كل في طريق وبقيت سوريا ..وبقي السوريون ..

على كل حال السوريون مستعدون للنزال ولديهم أيضا مفاجآتهم .. فاللعب مع السوريين الآن هو بعينه اللعب مع الكبار .. بدليل أن هناك اعترافا لم يعد هناك مجال لانكاره وهو فشل تحريك الجمهور وفشل الثورة الجماهيرية "الفضائية والالكترونية" خلال ستة أشهر ..على العكس، الناس نزلت الى الشوارع بالملايين لتؤازر خط الوطن السوري وليس خط المعارضة القطرية الناتوية...  

انها المعركة الأخيرة لاعادة الفلسفة الى رشدها ولاعادة النتائج المنطقية الى المقدمات السليمة..ولاعادة الميم الى الضمير الضرير.. والمعادلات السقراطية ستستعيد شرفها وعقلها الذي فقدته في عهد البعير وجزيرته:  

كل خائن وعميل سيسقط ..حمد خائن وعميل ..اذاً حمد ..........سيسقط

كل وطن يعشقه أهله باق ومنتصر...السوريون يحبون وطنهم ويعشقونه...اذاً سوريا منتصرة

كل مقاوم حر هو ظل الله على الأرض...سوريا مقاومة حرة...اذاً سوريا هي ظل الله على الأرض

وان غدا لناظره قريب

--------------------------------------------   

بقعة ضوء: طفولة نهر ..من قطر

يقال ان الشاعر السوري نزار قباني أرسل يوما قصيدته الجديدة "طفولة نهد" الى الاستاذ أحمد حسن الزيات رئيس تحرير مجلة الرسالة وهومن رجال النهضة الثقافية في مصر الذين كانت لهم ميول أزهرية بحكم دراسته في الأزهر الشريف...وعندما قرأ الزيات عنوان القصيدة شهق وقال: الله الله الله الله طفولة نهد؟ ..نهد؟!! ..كده حتة واحدة؟ لااله الا الله..

وقد عدل الزيات في العنوان حرفا واحدا ليبتعد عن الاباحية في قصيدة نزار

وفي اليوم التالي نشرت القصيدة الجديدة للشاعر نزار قباني بعنوان "قصيدة نهر" ..!! وقد غضب نزار قباني كثيرا وقال محتجا: من سيقرأ هذا العنوان سيعتقد أنها درس في الجغرافيا وعن نهر في الأمازون مثل الميسيسيبي ..

الطريف أن حمد وموزة فكرا في اصدار مذكراتهما مستلهمين من كلمات نزار ..فكتب حمد مذكراته بعنوان "طفولة حمد" ...وكتب في الاهداء قصيدة الى موزة استوحى عنوانها من رائعة بيتهوفن (فور اليز – أي من أجلك يا اليز) وعنوانها "من أجلك يا موزة"

وبالطبع عرضت المخطوطات على المفكر العربي عزمي بشارة الذي ارتأى أن العناوين يجب "تثويرها" وقال لحمد: ألا تذكر ان نزار قباني قال في قصيدة "وبر الكشمير": هذا عصر الثورة والتغيير؟ وأنت الآن قائد هذا العصر ياشيخ..ولذلك أقترح أن تكتب عنوانا ثوريا وواقعيا في نفس الوقت ...مثلا "طفولة كرش" ..أو مثلا "طفولة كركدن" أو مثلا "ثورة على المعدة"..وبالنسبة للاهداء "من أجلك يا موزة" ..فيها شوية قلّة شاعرية وقلة ثورية ..اكتب عنوان فيه موسيقا سيمفونية مثلا "من أجل الموز..أحبك يالوز" ..أو "في قلبي فورة الكازوزة..وحب موزة المزموزة"" ..

ووافق الشيخ على عنوان "طفولة كرش" لأنه كما قال –حفظه الله ورعاه- يعكس شخصيته وقناعته في الحياة ..وبعد عرض المذكرات على المفتي القرضاوي قال الأخير بوقاره المعهود: لابأس أيها الاخوة طالما ليست هناك خلاعة والعياذ بالله مثل خلاعة هذا.. ال.. ال.. ال..الكافر نزار قباني لعنه الله ..الذي كان يكتب عن النهووووود .. والفروووووج .. والجميلااااااااات .. ووبر العاريااااات ..والبطووووون والأفخااااااااذ ..والحشيييييييييش والخمر ...ثم بلع الشيخ ريقه وقال: لعنه الله من زنديق كلما قرأته أحسست بالشباب يتدفق في عروقي كأني أرى فيلما اباحيا مثل أيام زمان..

وبعثت مذكرات الشيخ حمد لصحيفة أورشليم (القدس العربي) لنشرها حيث صاحبهم عبد الباري عطوان الذي كان منهمكا في حديث ناري عن الثوار السوريين على فضائية الجزيرة ..ولما وصلته المذكرات قرأها وقال للمحرر الذي عرضها عليه: الجماعة يعني والله مفلسين يعني ..يعني هذا عنوان هذا ..هذا فيه خطأ مشين...مشييييييييييييين ..المحرر لدى عطوان فهم أن عطوان يقصد بكلمة مشين (موشين ..أي من دون شين)..فعدل عنوان مذكرات حمد كما فهم من معلمه أي العنوان (طفولة كرش) من دون شين..فصدرت المذكرات في اليوم التالي ....طفولة كرّ   

ترى ماذا سيعدل المحرر على مذكرات موزة عندما تصله (طفولة موزة)؟؟؟؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز