محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة إلى من يهمه الأمر في المغرب

مالي أرى ان المخزن رفع من بطشه ,و زاد من تعداد زراويطه, و ارتفع غضبه وصار يكسر ظهور الدراويش في مسيراتهم السلمية .

تارة بالضرب و الركل و الرفس و العجن و اللكم , و تارة بالرجم بالحجارة و لنا في محافظة أسفي الغنية بثروات الفوسفاط و مشتقاته النموذج. حيت تم حصد عدد كبير شباب و  يافعين  إلى مخافر البوليس المظلمة المتعفنة , بالمحافظة المذكورة أعلاه,  ظلما و عدوانا. بتهم إتلاف أملاك الدولة و إحراق مؤسسات الدولة , و لعمري و ابصم بعشرة من أصابعي ان هؤلاء الدراويش المساكين , لا يفعلون ذالك الفعل الشنيع, فالمنتفضون  السلميون اللذين تعودوا على رفع الشعارات , لا يمكن إطلاقا و بتاتا و نهائيا أن يرفعوا الولاعة باليمن والبنزين بالشمال  لإضرام النار في مخفر الشرطة, و مصلحة إدارية أخرى.

  ألمني بعض ما تابعته لأمهات و هن يـتألمن على فلذات أكبادهن و دموعهم تحرك الأموات  في قبورهم ,و تقلبهم و تكسر صمت القبور.

 دموع الأمة على صغارها من جبروت الظالمين  لهو طوفان, أي و الله , يأتي على اليابس و الأخضر . الفتيان أبرياء تعرضوا  للضرب في غفلة من عيون المنظمات الحقوقي الدولية . في مملكة لازال حبر الذي دون به الدستور  / سيدي ضصتور ,كما سماه عدد كبير من الجهلاء و البلداء و الأميون  جوقة  , لا يفكون الخط ,  جندتهم المملكة للزغردة و التطبيل للدستور الممنوح/ .

 الضرب الاهانة و الحبس و إجبار الفتيان على الإمضاء بالعنف و التهديد على محاضر انها مملكة القهر بميزة حسن جدا  , حسب شهادات الأمهات المعذبات  , في بلد لم يجف بعد.. دستوره.. الذي مر بكل وسائل الضغط و الفهلوة. اكرر و لا بأس في التكرار  ..

أيها المخزن إلى متى ؟

ما لي أراك  و أنت تهوي إلى الهاوية أي نعم ,حتى و إن استقدمت كل بوليس العالم, فلن تقدر على ردم نار الغضب في قلوب شبابية تعج بالحماسة, و ان سجنتهم جميعا  فهناك آخرون سيولدون. لا مناص من الإصلاح الحقيقي الجدري بعيدا عن الترترة و الطزطزة لإعلام الخصيان ,تلك الأقلام المخصية من الجرأة و قول كلمة حق بعيدا عن الأراجيف . للأسف هجرت كل الاقلام الشجاعة التي استطاعت على فض بكارة الخوف من المخزن و الحد من جبروته .

 حري بك أيها المخزن فتح محاكمك  لمعاقبة السياسيين  / فضيحة النجاة نموذجا /  و من باعوا مؤسسات الوطن للعجم الغرباء./ فتح الله واعلو وزير المال سابقا /  و أيضا من باعوا ضمائرهم وصاروا من الفاسدين  جوقة السياسيين الانتهازيين اللذين ضحكوا علينا ببرامجهم الإصلاحية إبان حملاتهم الانتخابية ,  و المملكة تعيش اضطرابا و انفلاتا امنيا وسرقات بالسلاح و بلاوي لم نشاهدها من ذي قبل...

أيها المخزن المغربي

 الوطن لنا و سوف ندافع عنه , و إنني أرى ما يراه غيري إن وطننا العزيز سائر في حرب أهلية بين شباب له مطالب موضوعية  , وآخر من صنف الصعاليك . لقد دب الكره بين أوساط الشباب  ,وتشتت اللحمة إلى قطعتين  , فصارت الفتنة و التفرقة بيننا .و الفتنة خاملة و المخزن أيقضها فليتحمل تبعاتها ..

الصعاليك حفنة  مسخرة بوشم  على الأذرع و وجوه مقززة تبعت على الرعب.  رعاع  من سلالة ..الخنازير البشرية..  خريجي السجون يضايقون و يهددون, شبابا مسالما نظيفا نقيا اكتر نقاوة من مسحوق / أرييل /  يسأل حقه في هذا الوطن ,و يرغب في حقوقه كاملة مكمولة من خيرات وطنه الجمة . ورب البيت انه لب  كبد الحق .. أن يطالب الشباب بحقه من ثروات وغلاة وطنه. معادن جمة ..  و خيرات البحر ..

فشتان بين العسل و العلقم  ,كذالك شبابنا يبغي  حقه في الشغل و السكن والتطبيب ...و هلما  ما جرى و ما سيجري..

 أيها المخزن , الوضع سائر في الاشتعال اكتر فأكتر لان الحطب تزداد كميته و بالتالي يرتفع لهيب النار و يسري  في كل محيط الوطن.

أيها المخزن إني لك من الناصحين, أن تأخذ العبرة مما جرى في أقطار أخرى فالحوار تم الإصلاح , لهو الماء البارد على قلوب تغلي ..أي و الله ..

العنف يولد العنف ,و يزيد من عنف الأقلام المستقلة الشعبية الحرة ..

ها هي خطبتي لك أيها المخزن فدبر و فكر و خمن و استنتج و الله الموفق

أيها المخزن اسمع وعي و انظر و اذكر.. من عاش مات ,و من مات فات ..

وكل ما هو آت.. آت.. لا محالة ..أي و اللهههههههههههههههه..

إن في السماء لخبرا ..و على الأرض عبرا.. وعليك أن تأخذ العبر..

ما لي أراك و قد عزمت على تكشير الأنياب, حتى ظهرت نواجذك السفلى  منها و الأعلى؟

دع الغضب جانبا و افتح بوابات  الحوار..

 انه البلسم للقلوب الصامدة ,و على صمودها باقية ,حتى وان فتحت الأرض  مكنونها و السماء قذفت كل طبقاتها. فالفتيان على الصمود باقون ,و عن مطالبهم مصممون, و تاريخ الثورات  العالمية لخير دليل  على حديتي ..و الله أعلم..

خطابي إلى جوقة الحشاشين

 //  الزطلة  و الفانيد = حشيش و  حبوب الهلوسة //  شعار رفعه صعاليك  المخزن الذين هللوا للدستور الممنوح ..

اللهم الوباء و لا الغباء

 يا معشر أتباع المخزن من رعاع و بصاصين إنكم ستفوزون   بسخط الجماهير و الدراويش, و سوف تصبحون منبوذين تحت  شمس الوطن الحارقة التي سوف تجعلكم مجرد فتاة ..و عضلاتكم مآلها إلى تجاعيد و حماستكم  مآلها إلى الاستكانة ..

يا شباب الوطن العزيز الغالي

إن الثورة السلمية لهي جهاد و تقوى و لباس الأخيار من صلب  الأبرار , و ذرع يحميكم من الخنوع  و الخوف أي نعم.. يا وجوه الخير..

 فان تركت لبوس الثورة ,لبستم ثوب الذل و شملكم البلاء ألا  إني لكم من الناصحين يا جماعة الخير ..

ارفعوا مطالبكم عاليا و ابعدوا عنكم الأشرار المتربصين بجنباتكم ,من نهجيين و عدليين فهؤلاء حساباتهم سياسية مقيتة , و انتم همكم تحقيق مطالبكم  الشعبية للجماهير   المقهورة .و ما تلاقى السالب و الموجب ..أي و الله؟

تغلبوا عليهم قبل أن يتغلبوا عليكم , فيا عجبا و الله, لمن يركب على أكتاف الشباب لأغراض دنيوية مقيتة  النهجيين نموذجا , و يا ألف عجبا, لمن يستعمل العقيدة مطية لأهداف سياسوية العدليين نموذجا. / العدل و الإحسان / فقبحا لكم ... و قبحا لكم ...و قبحا لكم ....

أقول قولي هذا وسأستمر في مسيرتي , رغم تدمير مدونتي و حسابي على الفيسبوك  بقيمة مضافة من الشتم على بريدي. رزمة من كلام نابي ساقط من تحت الحزام المحلول دوما , هراء  لا ينطق به  إلا من ترعرع في حجر قوادة ترفع سيقانها عاليا صباحا مساء ,  سلالة القوادين .

 الطود الشامخ لا يصل إليه إلا الأبرار المخلصين للوطن

اتلف المخزن   حاسوبي الكحيان , بلا ريب   قلمي إبرة روعت   اطياز المخزن .. و أنا دوما اردد تلك المقولة الرائعة لام الزبير أوجهها إلى المخزن مباشرة على الهواء

// ان الشاة المذبوحة لا يؤلمها السلخ //

 أيها المخزن ان شبابنا كتلك الشاة المذبوحة , اضرب  بكل قوتك, انك فقط تضرب سجادا لتزيل عنه الغبار .. دمر و خرب  و أنا سأبني مدونات و حسابات فيسبوكية  و أزيد من سرعتي, لفضح الخونة

 استودعكم الله و السلام عليكم

يا من رأى الشعب في بحر ثورته

كالسيل يهدو و البركان ينفجر

دعاة الثورة الحمراء فاندفعت

جموعه لحياض الموت تبتدر

رسالة لم تزل  للحق هادية

و لم تكن بقضايا الشعب تنجر...الخ

محمد الحلوي / شاعر مغربي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز