نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
بقعة ضوء على أسرار تتكشف في سوريا

كما تذكرون في عام 2006 تمكن حزب الله من أسر جنديين اسرائيليين فانطلقت شرارة الحرب، لكن سير الأحداث كشف أن الحرب كان مخططا لها وأن بنك الأهداف كان جاهزا لتتم مفاجأته في الشهر العاشر من ذلك العام حسب الخطة الجاهزة التي كانت تبحث فقط عن المسوّغ، فكان أسر الجنديين.. ووجدت اسرائيل في ذلك المسوغ الذهبي فعمدت فورا الى وضع خطتها في حيزالتطبيق خلال ساعة واحدة وألغت الانتظار حتى الشهر العاشر .. وكانت الحرب الهزيمة الأقسى لاسرائيل...

ماحدث في سوريا هو بالضبط ماحدث مع حزب الله وهو أن خطة تخريب سوريا كانت معدة سلفا ومنذ أشهر وكانت تبحث عن اطلاق شرارة تبنى عليها الاحتجاجات العنيفة ..وكان الأستاذ ناصر قنديل قد أشار الى أنه بعد شهر من أحداث تونس تلقى اتصالا من شخصية سورية شاركت في اجتماع تحضيرات هذه الأحداث وطلب منه تحذير القيادة السورية..

وتوفرت لدينا معلومات حديثة أن بعض الصحفيين العرب أبلغ القيادة السورية في الشهر التاسع تحديدا من العام الماضي بأن هناك اجتماعات مغلقة لتحضير غرفة اعلامية سورية تشترك فيها صحف كبرى وفضائيات لكن التفاصيل لم تكن واضحة .. وتمكنت المخابرات السورية من تجنيد أحد الموظفين في مكاتب كلنا شركاء لأيمن عبد النور (وربما صديق له) الذي بعث تقريرا للسوريين في الشهر التاسع/العاشر يقول أن أيمن عبد النور يجري اتصالات كثيرة واجتماعات متكررة لاطلاق سياسة أكثر عدوانية وبدأ بالغاء سياسة الموقع باستيعاب طيف متنوع من الآراء المؤيدة للنظام أو المحايدة وأن التركيز سيتم على تحريض تدريجي والتركيزعلى فساد عائلة الرئيس وخاصة رامي مخلوف وأنه سيبدأ ببرنامج على محطة أورينت التي تحضر أيضا غرفة عمليات خاصة بسوريا..وأن أيمن جزء من مجموعة تتحرك لشيء ما قريبا..

الذي لم يكن واضحا هو التوقيت والمبرر لاطلاق عمليات الغرف الاعلامية التي تنسق فيما بينها لأشهر.. وكان لافتا اصرار الجزيرة المبكر ووسائل الاعلام على تحريض السوريين وغيرهم على نظام الرئيس بشار الأسد باظهار تورط سوري في قتل متظاهرين ليبيين عبر طيارين سوريين مرتزقة (تبين أنه لاأساس له من الصحة) .. وأريد بهذا الخبر دفع السوريين للاحتجاج وحاول البعض الدعوة للاحتجاج بعد ذلك مباشرة لكن لم يلق استجابة .. وبعد ذلك حدث اللقاء الذي جمع حمد بالرئيس اوباما الذي قدّر لحمد جهوده في دفع الديمقراطيات والحريات في الربيع العربي..ومن يراقب مشهد اللقاء يلاحظ الارتباك البادي على وجه حمد الذي بدا أنه قد أعطي تعليمات صارمة للبدء بأصعب مهمة .. وهي المهمة التي اما أن تجعله من زعماء العالم الكبار واما أن تجعله أميرا سابقا لقطر .. وكانت تلك التعليمات الصارمة لحمد هي بشأن سوريا تحديدا..

البعض يقول ان حادثة طلاب درعا الذين اعتقلوا على خلفية شعارات كتبوها كانت بالضبط مثل حادثة أسر جنديين اسرائيليين أي وقعت على غير انتظار وتم استخدامها بسرعة لاطلاق غرف العمليات الاعلامية وأن الخطة كانت قد أّجّلت لتنطلق في رمضان لأكمال التحضيرات النهائية وخاصة تسريب أعداد أكبر من المقاتلين للداخل السوري لينتهي رمضان ومعه قيادة جديدة في سوريا أو على الأقل لتتم الموافقة من قبل الأسد (المنكسر) في رمضان على 3 شروط رئيسية هي بالضبط ماسيحصل في حال وصول المعارضين للسلطة 1- القبول بالتمديد للجيش الأمريكي في العراق عبر الضغط على حلفائه وخاصة أحمدي نجاد 2- بانهاء ملف حزب الله نهائيا وفق جدول زمنى صارم وضعه خبراء اسرائيليون وأمريكيون يتم بموجبه تدمير سلاح حزب الله بنفس طريقة تدمير أسلحة الدمار الشامل العراقية بعد حرب الخليج عام 1991 وتحت اشراف خبراء دوليين لديهم قوائم تقدمها القيادة السورية بكل السلاح الذي تم تسليمه للحزب... 3- انهاء ملف حماس نهائيا وفق برنامج سريع وضعه خبراء اسرائيليون أطلقوا عليه (النفق الأخير)..

لكن تسريبات أخيرة مهمة بدأت تتكشف تشير الى أن الحادثة المزعومة في درعا عن اعتقال طلبة صغار على خلفية شعارات مناهضة للرئيس على الأغلب لم تكن عفوية اطلاقا بل قد تم دفع الطلبة اليها دفعا وأن من قام بتبليغ الأمن عن الطلبة هم أنفسهم المكلفون باطلاق الشرارة الاولى .. وعند لقاء المحافظ ببعض الوجهاء وبأولياء الطلبة لجأ البعض لاستفزازه "عمدا" لاخراجه عن طوره ووجهوا له تهديدات واهانات .. وبالفعل الرجل معروف بسرعة غضبه وانفعاله فشتم وأهان من حضر وهدد .. فعاد الوفد والأولياء مسرعين الى أحيائهم وبدؤوا باخراج جمهور بالعشرات معد سلفا بشعارات مرتبة عن اسقاط النظام .. ولم يكن الجهاز الأمني مهيأ لتمرد عنيف حاصر المقر الأمني منذ الساعات الأولى بشكل عنفي .. وخاض جهاز الأمن معركة صغيرة ضد هجوم مسلح حقيقي لكن المثير للدهشة أن عدد القتلى كان مرتفعا ويشير الى احتمال مشاركة طرف ثالث غير معروف بالقتل قام بقتل العدد الأكبر من المتظاهرين .. وهنا استلمت الغرفة الاعلامية طرف الخيط وربطت بدهاء الحادثة على أنها مثل حادثة مدينة سيدي بوزيد التونسية..وانطلقت الجزيرة وبقية القصة معروفة ..

الذي لم يعد خافيا أن كل هذا التركيز الاعلامي ليس بريئا ..فكيف اجتمع حمد وموزة وبندر بن سلطان وسمير جعجع واللحيدان ورياض الشقفة وعبد الحليم خدام وهيثم المناع وعزمي بشارة وعبد الباري عطوان وعدنان العرعور والحريري والملك عبد الله الثاني ورجب طيب أردوغان وساركوزي وكاميرون وانجيلا ميركل وبرلسكوني وأوباما وحتى نتنياهو وباراك..كلهم بتناقضاتهم الحادة من أجل انقاذ الشعب السوري من الديكتاتورية .. ولم تصدر عن أي منهم أية دعوات تهدئة منذ اللحظة الأولى وخاصة أردوغان الذي كان يعتقد أن يقول كلمة واحدة على الأقل يطلب فيها من جميع السوريين التحدث والحوار واعطاء بلادهم فرصة حقن الدم ..وكان كل ماقاله شيفرات تحريض تدل من ينتظرها في الداخل على انطلاق خطة الهجوم..

مافعلته القيادة السورية بعد جملة التحذيرات -وبعضها جاء من الاستخبارات الروسية- كان في غاية الهدوء حيث تحركت مجموعات الاختراق للمجموعات الاسلامية .. وسوريا معروفة بتفوقها في اختراق المجموعات السلفية في الشرق الأوسط (والتي ضغطت الولايات المتحدة كثيرا على السوريين بعد أحداث سبتمبر للحصول على تفاصيل انتشارها وعملها وعنقودية مركباتها التنظيمية) ... وكان لدى السوريين كنز كبير من المعلومات لم يتسن للأمريكي الحصول عليها لأن السوريين أطلقوا هذه المجموعات ضد الأمريكيين في العراق

وقد تم اعداد هذه المجموعات للدخول في أوساط الحركة الاحتجاجية المسلحة المرتقبة ولم تكن أجهزة الأمن معنية بالمتظاهرين بل بالرؤوس التي تحرض المتظاهرين لأن التظاهر بحد ذاته لم يعد مقبولا التعامل معه بتشدد .. ولكن هناك قيادات ميدانية وعسكرية وتنسيقيات مرتبطة بالبرنامج الخارجي وهي بالضبط مايجب استئصاله كيلا تقوم بدفع المتظاهرين العاديين والسلميين للتحرك العنيف بحيث تفقد السيطرة عليه .. المجموعات المسلحة والتنسيقيات كلها كانت مراقبة بدقة ويكاد يكون كل 7-8 اشخاص تاسعهم عميل للاستخبارات السورية يقوم بتزويد أجهزة الأمن بكل تفاصيل التحرك وتوزع السلاح والكمائن وشيفرات الاتصال وهذه المجموعات التي اخترقت التنظيمات السلفية هي التي فككت شبكة درعا بسهولة فائقة وفككت شبكتي بانياس وتلكلخ بنفس التكتيك ودون أية خسائر .. وقد تدارك المعارضون حجم الاختراق فتم تحريك مجموعات احتياطية كانت تتدرب في لبنان بشكل معزول لدخول حمص ودخلت مجموعة أخرى قيادية عن طريق تركيا (وارتكبت المجزرة الشهيرة) والتي تم اعتقال تلثي أعضائها تقريبا..فيما فر الباقون الى تركيا..

وفي حماة تحقق اختراق مخابراتي كبير وتم تصوير الاحداث بالتفاصيل المملة وبدقة متناهية ويتم جمع كل المعلومات بشكل كثيف للقيام بعملية نوعية مفاجئة بأقل الخسائر .. والجيش يقوم بمناوشات على الأطراف لاشغال المقاتلين وللسماح للمخبرين بالتحرك بحرية بحيث لاتنتبه اليهم العيون الأخرى وهي مشغولة بالتكبير والمناوشات .. والأهم أن مجموعات الاختراق تمكنت من زرع الشك بين صفوف المسلحين في حماة الذين باتوا على يقين بوجود اختراق كبير وتلقوا تحذيرات كثيرة من قياداتهم بهذا الشأن .. ويتحدث البعض الآن عن عملية تصفية لأحد قياديي المسلحين من منطقة جسر العبيسي الذي اختلط تحركه على المسلحين فقرروا التخلص منه وتصفيته لاعتقادهم أنه أحد عملاء المخابرات مما استدعى ردا من مجموعته التي تناوشت مع المجموعة المنافسة... وتسبب ذلك ببلبلة بين صفوف المسلحين الذين يتعامل بعضهم مع بعض بمنطق أن الكل يمكن أن يكون خائنا وأننا مراقبون..

هذا هو السبب الذي استدعى كل هذا الاستنفار الاعلامي والسياسي الأوروبي على أبواب معركة حماة المرتقبة ونسيت الدنيا ثوار ليبيا وتركتهم لمصير الحرب المزمنة التي لن تنتهي وخصصت كل وقتها للثورة السورية..

الآن تعمل قطر (بجزيرتها) والسعودية (بالعربية والشرق الأوسط وكل الاعلام السعودي) واعلام لبنان (الحريري والقوات اللبنانية)..وال بي بيسي وغيرها بالطاقة القصوى .. وأسرع مؤتمر الدوحة للاجتماع برعاية عزمي بشارة الذي ’يجمع كل من يعرفه مغردا على الفضائيات أنه ليس نفس عزمي بشارة الذي عرفناه.. فالعارفون بلغة الجسد يلمحون الى تعرقه الشديد دون سواه في صالة مكيفة وعن خفوت صوته وعن ادامته النظر للاسفل علاوة على صوته الخفيض البعيد عن اللعلعة والثقة بالنفس .. علاوة على ذلك اكتسابه للوزن دليل القلق لأن بعض حالات القلق يعبر عنها القلق بالتهام الطعام بطريقة مبالغ فيها لتبديد قلقه فيزداد وزنه بسرعة غير مضبوطة..

لغة الجسد لدى عزمي واضحة جدا وتدل على قلق واضح وعدم ارتياح... وحركاته تذكرنا بدراسة لغة الجسد للراحل الرئيس صدام حسين بعد تلقيه الضربة الجوية الفتاكة عام 1991 اذ ظهر في اليوم التالي محاولا الثقة بالنفس لكن قرّاء لغة الجسد الغربيين لفتوا الى عدد مرات رفة عيونه في الدقيقة بالقياس الى الأيام والصور العادية حيث تضاعفت بعد الضربة وصارت الرفّة على شكل اغماضة قوية سريعة متكررة، وعرف القادة الغربيون عندها بشكل يقيني أن صدام قد تلقى الضربة وأنها نجحت جدا بدليل قلقه الشديد الذي عكسته رفة عيونه..

أثار عزمي (الذي قدم نفسه على الدوام أنه لاينطق عن الهوى) ابتسامنا عندما أكد أن لاعودة عن الثورة السورية وهو المدرك أن الثورة تآكلت عندما أكلها الدم وأنها تتعفن بفوضاها التي درستها أجهزة الأمن السورية بعناية .. وعزمي يدرك أيضا وبنفس اليقين أنها الأيام الأخيرة لنجم لعزمي بشارة الذي انتهى وينطفئ ودخل مرحلة التبرد قبل التحجر .. الثورة السورية التي أشعلها بتصريحاته أحرقته وهاهو يحترق ويتصاعد الدخان من بقاياه ... وكما كتب الروائي السوري الكبير حنا مينة رواية (نهاية رجل شجاع) فسيتحدث جيل قادم عن عزمي و "نهاية رجل ...حقير".

نهايات كثيرة كتبت الآن بدم المواطنين السوريين الذين قتلوا بتحريض المؤتمرات والمؤتمرين ... من هذه النهايات (نهاية رجل سمين جدا) وأعتقد أنكم تعرفونه..و(نهاية رجل عثماني جديد) و (نهاية رجل طبال) وبالطبع تعرفون من أقصد بالصحفي الطبال الذي يطبل من لندن .. وهو صديق بن لادن.. و(نهاية ولد ضال) ولاأشك أنكم عرفتم هذا الولد المغناج المطعاج..و (نهاية شجرة الموز) ولاداعي لشرح تلك الأحجية..

الثورة السورية ورغم ثمنها الباهظ تشبه ماتحدثه عملية التطهير للجروح والقروح فقد قامت بعملية كنس للقاذورات الفكرية والثقافية والطفيلية التي خربت عقولنا لزمن طويل ولعبت بعواطفنا .. وربما كانت أهم خسارة لاسرائيل هي أنها اضطرت للكشف عن وسائل اختراقنا فكريا لسنوات وكان من الممكن أن يأخذنا هذا الاختراق الصامت الى الجحيم ونحن مستسلمون لمورفينه..

انني شخصيا أحس أنها يقظة من يقظاتنا وتكاد هذه الأحداث تضاهي أحداث اليقظة العربية التي درسناها والتي انطلقت بالحملة الفرنسية على مصر...وأنا على يقين أن الأجيال اللاحقة ستدرس هذه الأحداث على أنها اليقظة العربية الثانية التي أحدثتها الحملة (القطرية-التركية-الفرنسية) على سوريا حيث اكتشفنا العيب والخلل في ثقافتنا وسذاجة حلم طفولي ووطني سلمناه ل"حفنة" من الشيوخ النفطيين ونواب كنسيت اسرائيلي وبعض المثقفين الطفيليين الذين يبيعون الثقافة وفق قانون العرض والطلب بحفنة من الدولارات...ولاأدري الآن الفرق بين فساد أحمد عز في مصر وبين فساد عزمي بشارة -أو غيره- ..فكلاهما يبيع بضاعته .. بالدم

----------------------------------------------------------------

بمناسبة رمضان أهدي المعارضة السورية مقاطع من "بقعة ضوء" الثورة السورية:

بقعة ضوء 1

دخل الرئيس أوباما ومعه هيلاري كلينتون أحد مقاهي تل أبيب يوم الجمعة التي سماها المعارضون السوريون جمعة "صمتكم يقتلنا"، فوجد صديقه شيمون بيريز يجلس مترأسا طاولة جلس عليها رياض الشقفة وعبد الحليم خدام وعدنان العرعور والشيخ اللحيدان والمالح والمناع والغليون وأيمن عبد النور ..وقد بدا أن القوم في جدال شديد فالأصوات تعلو على صخب المقهى والقبضات ترتفع وتهوي على الطاولة..

اقترب أوباما من المجموعة المنفعلة وسحب كرسيا وجلس الى جانب بيريز الذي كان يستمع وهو يطرق برأسه فسأل أوباما: ماذا هناك (وات از ذا ماتر؟)؟ ...

فرد عليه شيمون بيريز بهدوء: الشباب مختلفون ..

فسأل أوباما: لم الخلاف؟

فقال شيمون بيريز: بعد جمعة (صمتكم يقتلنا) رياض الشقفة يريد قتل مليون سوري الى جانب قتل بياع أحذية، والعرعور يريد قتل مليونين مع بياع الأحذية، والأستاذ عبد الحليم خدام يريد قتل نصف الشعب السوري بالسلاح النووي مع بياع الأحذية، أما الشيخ اللحيدان فيريد قتل 23 مليون سوري الى جانب بياع الأحذية طبعا...

وهنا نظر أوباما الى هيلاري ثم نظرا الى المجتمعين وقال الاثنان مستغربين باستنكار وقلق: لكن لحظة .. لماذا ...تريدون ... قتل .... بياع الأحذية؟

عندها رفع بيريز رأسه ونظر الى المجتمعين وصرخ قائلا: أترون أيها الأغبياء..أترون؟؟ لاأحد سيهتم لقتل 23 مليون سوري ..قال صمتكم يقتلنا قال ... انقلعوا من هون وخلصوا المهمة ...ضربة تخلع رقبتك ورقبتو..

ثم أمسك بيدي صديقيه ليحتسوا كأس بيرة على أن الفاتورة سيسددها الشباب المعارضون بالتساوي ..مع نفس أركيلة طبعا..

----------------------------------------------------

بقعة ضوء 2

كان النائب البريطاني المعروف جورج غالاوي في احدى المناظرات (عن حرب العراق) عام 2005 مع كريستوفر هيتشنز(مؤلف كتاب "حب وفقر وحرب") الذي قال: ان الرئيس جورج بوش مستعد أن يقاتل حتى آخر قطرة دم من أجل مشروعه الديمقراطي في الشرق الأوسط ..فرد عليه غالاوي في الحال: هذا صحيح لكنه يحتاج تعديلا بسيطا ..اذ عليك أن تقول: ان الرئيس بوش مستعد لأن يقاتل حتى آخر قطرة دم .. عراقية من أجل مشروعه..

واليوم المعسكر المنادي بالحرية لسوريا (في قطر وأنقرة وكل طباليه ومجانينه) مستعد لأن يقاتل حتى آخر قطرة دم سورية من أجل مشروع صعود بعض المهووسين بالسلطة في سوريا..وصعود اسرائيل..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز