فتحي الأغا
ahmdeen2010@hotmail.com
Blog Contributor since:
21 May 2011



Arab Times Blogs
بدل شهر عسل

(...ولو كان مثقال ذرّة من كرامة أو إباء أو مرجلة في جوقة المُسْتَجلَبين من القطاع إلى ما تبقى من الضفة، لما طلب ولا قبل أحد منهم هبات فياض،-إن كانت هبات -ولقذفها في وجهه،واستقال ليسجل موقفا مشرّفا على الأقل،أما إن كانت مطالب وتسولا- فهي الطامّة الكبرى-كيف تمثل هذه الجوقة من المرتزقة واللهَّافين قطاع غزة ومصالحه،وهي تغتني باسمه وعلى قفاه،ومنهم لهّافون ولهّافات وعبد ةُ أموال،وأدعياء وطنية ودين من متهافتي ومقاولي مهزلة الحزب الوطنيّ الإسلاميّ الرخيص..ولو كان فيهم رجل رشيد، لهبّ نافيًا هذه الصفقات،لكنهم في طغيانهم يعمهون).

 يبدو أن نذر الانهيار تقتضي الصمت والسكون أو السكوت،نعم هذه هي الحقيقة،فمذ وعد ولم يف الموظف نائبا عاما قبيل انتخابات 2006م أن لديه ملفات مفسدة كثيرات،ثم غط في سبات ليس عميقا ولم يعد يهرج لا في صلاح ولا مفسدة،وآثر أن يحملق عن بعد ليقوم مؤخرا بنسخ أو رص كلمات لا معنى لها حول إضراب الأطباء،لم تقدم ولم تؤخر بل هي من مقتضيات الوظيفة؟! من المفاسد التي تشرف الدكتورين:فياض وعباس ،أن كلا منهما يتصرف كما يشاء في مسائل المال والسياسة، ولا يمتلك أي منهما قطمير شجاعة ليرد على ما ورد من مساجلات بين وزيرة الشأن الاجتماعيّ،وعضو مجلس تشريعيّ ،كل ما يقال هنا أن السياج الذي وهم د. عباس أنه يداريه ويحميه من كل شي قد بدا واهنا واهيا،ولربما أدى الخوف والمجبنة ببعض مرتزقة الشعوب الفلسطينية أن يلصقوا كل شيء بأي وزير أو رئيس وزراء، ويستنجدون بالدكتورعباس لينقذهم من شر هذا وذاك؟؟اللعبة ليست هكذا؟

إن د.عباس الذي يقول إنه رئيس كل الفلسطينيين، يملك مفاتح كل شيء ضمن سلطته ومنظمته وتنظيمه ومشروعه؟؟ولكن بعض من امتهن المخافة والمجبنة نأوا به عن النقد والاستجواب والمساءلة على وهم نزاهته وقسطاطه المستقيم،وشرعوا في انتقاد غيره مما يحمي المنتقِد ،ويبهج القائد رغم أن كل شيء بيده ومعرفته وعلمه وتعليماته. ترى هل هي طريقة الاحتلال البريطاني البغيض حينما أشرك المصريين-شكليا-في حكم السودان،وكان يصدر تعليماته بمضايقة أهل السودان ،ثم إذا ما ضاق وتبرم السودانيون عزا البريطانيّ ذلك للمصريين،وقام بحل المشكلة،وزعم أن المصريين هم السبب، بغرض الوقيعة بين مصريّ وسودانيّ؟؟

إن الوقوف عند مكونات شخصية د.عباس نشأة وحياة وخطبا وأفعالا ومسلكا يبين أنه يعلم ويعرف كل مايحيط بسلطته هو، ومشروعه الوطني،ولا زيادة؟ فالحكومة حكومته،والمنظمة منظمته،والسلطة سلطته ،وفتحُ فتحُه،والمشروع مشروعه، والفكرة فكرته،ومرتزقة وزراء القطاع من المؤلفة قلوبهم وزراؤه،والنائب العام نائبه،والمفتي مفتيه،والقضاة قضاته والطريق إلى أوسلو طريقه ،وقطاع غزة قطاعه وفق قانون الاستيراث العتيد،والحبل بيده إذا ما شدّه هرولت إليه كل هذه المسميات مصداقا لقول طَرَفة ابن العبد: لَعَمْرُكَ إنَّ الموتَ ما أَخْطَأَ الفَتَى لَكالطِّوالِ الـمُرْخى وثِـنْياهُ باليَدِ مَتَى مـا يَـشَأْ يَوْما يَقُدْهُ لحتْفِهِ ومَـن يَـكُ فـي حَـبْلِ المنِيَّةِ يَنْقَدِ د.عباس يعرف ما يفعل د.فياض،وما يرشّه من الدراهيم على القوم البصامين الألى يتوهم فياض أنهم خلاصة وعصارة اصطفائه واجتبائه؟ والحقيقة أن فياضا وعباسا قد بلغت بهما المغشمة أيما مبلغ حين زعما أنهما أحسنا الاختيار فيما يتعلق بالقطاع ..قطاع غزة؟؟

أما إن كان الأمر مقصودا فلا تعليق؟وتبارك الله أحسن الخالقين!. على أي حال،ما الذي سيقوله الدكتور عباس والدكتور فياض في مواجهة مادار من جدال بين راعية الشأن الاجتماعيّ،وعضو المجلس التشريعي بعد وثيقة الرنتيسية؟؟وما أيدت به وثيقتها من أرقام ومبالغ صرفت لنفر من الربع؟بصرف النظر عن جهة الصرف؟ علما أن راعية الشأن الاجتماعيّ قد أقرت أن الصرف قد تم-ليس من وزارتها-كما قالت بالحرف:(نعم هذه المبالغ تم صرفها من الاعانات الاجتماعية لوزارة المالية )السؤال:وهل تحظى كل وزارة من وزارات الدكتور الكبير فياض بمبالغ إعانات اجتماعية؟وما هي الوسيلة التى تُبتغى لنيل تلكم الإعانات،أتَتِمّ وفق تقديراته ومرئياته ،أم وفق طلبات يتقدم بها أولو الحاجات من الربع،أم هي محصورة في طائفة المُستجلبين وزراء وما شابه من القطاع، وما هي ضوابط التوزيع ومحاذيره؟أفلا يخشى ذو الجلد السميك قول رب العالمين:{بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }القيامة14-15 ،فما هن معاذير د.فياض ود.عباس؟

 وهل كل من صرفت له هذه المبالغ هو ممن يستحقها؟ومن الذي فوض د.فواض أو فياض بصرف هذه المبالغ الباهظة؟ وإنما يتناول كاتب هذه السطور طائفة المُستجلَبين -من قطاع غزة-التي حظيت بالمكرمة الفياضية،ذلك أن العشوائية والغشم أوهما فياضا أنّ مَنْ حوله هم لب وخلاصة القطاع،ووهم أنه بهذه الأعطيات إنما يجزيهم أحسن الذي عملوا في الوقت الذي يضنّ فياض، ويشحّ عباس على أبناء القطاع بعلاوة أو درجة أو ترقية،بل إضافة مولود؟أو استخراج جواز سفر بائس هما غير مقتنعَيْن به،لآنهما يحملان جنسيات أخرى بديلة؟هذا المولود الذي كرمه د.فياض و د.عباس شهريا بعشرين أو ثلاثين من الشواكل أو الشياكل من ميلاده وحتى شبابه ،(وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُورًا)،وحين يتكون الجنين الفلسطينيّ ،ويتم ما قدر له رب العالمين في بطن أمه،فقد استعد الدكتوران إياهما له بالهدية؟؟جواز سفر لكل مولود؟فكرة في غاية السخف والغباء حتى تزداد الجبايات والاستفزازات ؟أغرب وأعجب جواز سفر في العالم لطفل وليد ليكون برهانا على أن الدكتورين جادان في حقوق الطفل والرضيع بحيث وقّراه، وخصصا له جواز سفر مستقلا؟ المعرة كل المعرة على هذا الاختيار العشوائي ؟

حتى ولو كانت الجلود سميكة وفيها غلظة وجلافة وجفاوة والقلوب غلفا وعليها غشاوة لترش هذا المال رشّا في غير محله؟ومن ذا أحاط فياضا وعباسا علما أن هذا الفريق"المنبوذ"من سكان القطاع أو أهله يمثل القطاع؟أي غشم وأي جهالة تلكم؟بدلات لمن؟؟أم هو بدل حق العودة؟أهو بدل فرار وتولية أدبار؟؟ أم هو بدل مخاطرة نظرا لهروب بعضهم وتسلله عبر المعابر الصهيونية لاهثا خلف المناصب؟ويعلم فياض كيف ألقي به في هذه البئرالسحيقة،ماهي منظومة الأفكار والخدمات التي أداها الكرنزمذ أقحمتموه لتهبوه كل هذه المكارم والمغانم وبدلات الأسفار وشهور العسل والأوطار؟وعلى نفس الشاكلة السلطان فتوح العفيف الشفاف النزيه؟الخشية كل الخشية أن كل واحد ممن التهمَ هذه المبالغ قد قايضها ببرقة والفالوجا والجورة وغيرهن من المدائن والقرى؟. أحطُّ ما في هذه المهزلة أن غالبية المؤلفة قلوبهم-إن جاز التعبير-هم ممن ينتمون لقطاع غزة،فهم من أهله أو من سكانه؟!فهل الدكتوران مقتنعان أنهما وفّقا في الاختيار؟ثم ما هي مجموعة المزايا التي تجلبها تلكم الرزايا للقطاع ولأهل القطاع؟وما هي الخلفية الإبداعية والاجتماعية والمناطقية لكل منهم؟ ثم ما هي ضرورة تمثيل القطاع في هؤلاء؟وما هي الطريقة الديمقراطية الباهرة التي تم من خلالها هذا الاختيار النكد المنكود؟ وإذا لم يُمثل القطاع في حكومة د.عباس،ود.فياض فما هي المضارّ التي ستلحق بأهله وسكانه؟ ومن هو الواهم الحالم أن هذا النفر،وتلكم الشرذمة تمثل قطاع غزة؟على أي أسس اختار فياض ووقّع عباس؟، وما هي موجبات الرشّ على تلكم العينات أموالا بصورة مخزية مقززة تحت بنود وهمية رخيصة تلحق الأذى بأطراف التواطؤ جميعا؟ وما هو الغرض النزيه البريء الذي دفع "فياض "لهذا العبث والتلاعب؟ أي دكتاتورية وتسلط ذلكم الذي يمارسه فياض وملؤه على أعناق الشعوب الفلسطينية؟.أفلا يتنافر ذلك مع ثقافته الغربية "الديموقراطية"،ومع مسمى دكتور؟وأغلب هذه الشرذمة يتدارى بهذا المسمى؟.

 اللافت للنظر في هذه الفضيحة أن معظم "المؤلفة قلوبهم" هم من القطاع،وأن من حرّك هذه الفضيحة وأظهرها للقوم هنّ من النسوة:الكاتبة والوزيرة وعضو التشريعيّ،بما يشكل صفعة قاسية لفئة من الذكور-لا الرجال-فهم المستفيدون الصامتون،وهذا دليل لا ريب فيه على أن ما عجز عنه ذكور الرَّبع وما يخشونه قد كشفته نسوة من القوم،فكم نحن بحاجة ماسة إلى تعزيز هذه الجرأة ،وإخلاء السبيل أمام نسوة فلسطينيات لا تأخذهن في الحق والحقيقة لومة لائم ولا خشية أحد بداية بعباس ونهاية بفياض؟ ولو كان أدعياء حقوق المرأة يعلمون أن مواضيع التعبير والإنشاء حول المرأة ستتجاوز الكلام إلى الجرأة والفعل وكشف المستور لما بالغوا في الحديث عن المرأة وحقوق المرأة؟!الصامتون والخرْس ليسوا رجالا لأنهم في هذه الفضيحة لم يسلكوا سلوك رجال، بل هم ذكور لا يملكون من سمات الرجولة شيئا؟من هم ومن أين جاء أحدهم حتى يصرف له المبلغ؟وفيم أنفقه وبذّره؟حتى ولو كان خطيب مسجد التشريفات،ويتملق زلفى بمهاجمة "ربّانيّي" غزة ،وقد تربى في مساجدهم،وتعلم في جامعتهم، وغرق في قصعاتهم،وعاف الشهيّ من المطعم على موائدهم؟واستُبعد من حركتهم لأسباب يعرفها طرفا المسألة؟ووهم أن الحركة هي شركة لأبناء قرية الجورة، وكونه من نفس القرية يعطيه الحق في كل شيء،ولم يمكث بها إلا قليلا،أين هي موجبات كفاءة أو فقه أو تميّز؟؟

ومن هو الذي التَهمَ بدل شهر عسل بمشرسة ومنهمة و ليتسلبط على بدل شهر عسل،وعلى تذاكر سفر؟أي مسخفة ومعابة ومعرة تلك؟أي شفافية تلكم التي يدعيها فياض؟وأي نفوس رخيصة تلكم التي لا ترضى عن المذلة بديلا؟،وأين هو أبو الشفافية والوضوح والصراحة "والطّريء"إلى أوسلو، صاحب الحكومة الذي دوّخ الشعوب الفلسطينية بأنها حكومته؟؟لقد ورط د.عباس نفسه وتوهم أن بإمكانه أن يفعل مالم تفعله الأوائل،وبلغ به الغرور والكِبْر مبالغ زينت له دولة وعَلما وسلطة ،وكأنما هو الوحيد الأوحد، لا يشاور ولا يفعل إلا ما يريد لتتراكم الأخطاء وتزداد المفشلة.يبدو أن ولي الأمر ما زال يفكر ويعمل بعقلية -مدرس الفصل-التي افتتح بها حياته،وما زالت تلتبسه ليخاطر بسذاجةِ تلكم العقلية في أقدس قضية،ويستمر محتكرا كل شيء على وهم أنه أبو الفكر والحل والربط؟؟المأساة ليست في فياض ولا هباش ولا كرنز ولا فتوح ولا عجرميّ ولا غول ولا طيبي ولا أبو دقة ولا زقوت ومقوت ولا غيرهم من الضاربين في الأرض والقاصدين السبيلا،ولا في أسرهم الكريمة،ولا في أشهر عسلهم وبصلهم وحلهم وترحالهم وصَغَار نفوسهم فهم يسترزقون وكفى؟؟المأساة هي في د.عباس الذي صال وجال ولم يعد يفقه بعد عقدين من الزمن أنه جلب المضرة والمتعسة على الشعوب الفلسطينية،لقد آن الأوان له أن يرحل ولا زيادة،بعد زمن منكدة وبؤس ،فليحملنّ جوازَه القطريّ وليغبْ عن الأنظار؟؟. هذا الكلام-يا حبّاب- لا ولن يقوله له د.زكريا، ولا أبو النجا، ولا أبو سمهدانة،ولا أبو جمعة ولا عبد الرحمن حمد ،ولا ياسر عبد ربه ولا نمر أبو حمّاد،ولاالبرفيسور فتوح،ولا مشاوخ الوقف ولا الفتوى ولا القضاء، ولا كل أعضاء الهيئة القيادية بقطاع غزة لأسباب يعرفها كل واحد منهم، كما يعرفها القائد الدكتورمحمود عباس؟؟. ولاالعمال التسعون المجتمعون في تركيا ممن هبّ ودبّ للظفر -"باستح قاق"-أيلول الأبيض، إن لدى القائد الفذ جوقة من المشاوخ يمكن أن تساعده في استنباط حكم هذا السفه الماليّ؟ أوليس من العيب أن تهدر هذه الأموال ،لتنقض قانون التسول الفلسطينيّ؟ ماذا يسمى هذا الخرق السافر الصريح لمرسوم التسول الذي شرع في عهد "ولي الأمر"د.عباس؟. إن على أولئكم الكهول أن ينزووا جانبا،وعلى المسترزقين من "المؤلفة قلوبهم" أن ينفوا هذه الحقائق؟؟ كل ذلك على مسمع ومرأى (ولي الأمر) كما يزعم مرتزقة الوهابية في القطاع؟؟وعلى مرتزقة المشاوخ أن يتمادَوا في صمتهم ومجبنتهم،وأحاديث الملل والسآمة حول حيض وبيض،ونفاس وأنكحة،وحكم قتل الكلاب الضالة،وعدد مرات تعطيل الأذان شهريا في مسجد الخليل،والامتثال لولي الأمرعلى الإطلاق لدرجة تسر وتفرح الربع وتجعلهم يُصدِّقون أنهم ولاة أمور؟؟. {كَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ كَانُواْ أَشَدَّ مِنكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً فَاسْتَمْتَعُواْ بِخَلاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُم بِخَلاَقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ بِخَلاَقِهِمْ وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُواْ أُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الُّدنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }التوبة أوالفاضحة69 .

 الرابط:http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp? aid=266151

الهوامش من المستحقِّين وأزواجهم، والمستحِقات وبعولتهن : -الشيخ هباش :مبلغ 210 ألف شيكل، أي ما يعادل 57 ألف دولار لمحمود هباش، بسند صرف رقم ?00/GB10/10/006226? بتاريخ 12/02/2009، تحت بند مساعدات اجتماعية، ولم يتم توضيح سبب "إعطاءه" هذا المبلغ، أو كيف تم إنفاقه.وفي عام 2010، تم صرف مبلغ 576,000 لمحمود هباش إياه، بسند صرف رقم 00/GB10/10/001619، بتاريخ 11/02/2010، تحت بند مساعدات اجتماعية.

2-الشيخ عزيز : صرف مبلغ 45,252 شيكل مساعدة بدل إيجار شقة عزيز أبو دقة، مستشار رئيس الوزراء، عن عام 2009 بواقع ألف دولار شهريا، بسند صرف رقم 00/GBC9/09/020482? بتاريخ 12/2/2009، مع العلم بأن ابو دقة يملك منزله في رام الله وليس مستأجراً. كما تم دفع نفس المبلغ عن نفس الفترة بسند صرف آخر يحمل رقم مختلف وهو 00/GBC9/09/020483? . 3-

الشيخ عجرمي: تم صرف مبلغ 37,710 شيكل مساعدة بدل إيجار منزل اشرف عجرمي في رام الله الفترة من01/07/2009 - 01/07/2010، دفعت بسند صرف 00/GBC9/09/021119 4

- الشيخ فتوح:تم صرف مبلغ 67,878 شيكل مساعدة بدل ايجار شقة روحي فتوح في رام الله من فترة 01/02/2009 إلى 31/01/2010 مستمر ومدفوع الإيجار مقدما من روحي فتوح، بسند صرف?00/GBC9/09/021119? 5-

الشيخ كرنز: تم صرف مبلغ 108,214.50 شيكل مساعدة بدل ايجار لسعدي كرنز عن الفترة 01/07/2009- 30/06/2010، بسند صرف رقم ?00/GB10/10/000833? بتاريخ 26/01/2010 6-الشيخ مشهور:صرف مبلغ 22,626 شيكل ماعدة بدل ايجار شقة مشهور ابو دقة عن ست شهور من 7/2009 وحتى 31/12/2009، بسند صرف رقم /GBC9/09/020320، بتاريخ 23/11/2009 تذاكر السفر: في عام 2009، تم انفاق مبلغ 886,430.29 شيكل، وفي عام 2010 تم انفاق مبلغ 1,384,189.07، وذلك لتغطية تذاكر وبدلات سفر، معظمها منها لم يكن لأمور مهنية أو مهام رسمية خاصة بالوزارة، نذكر منهم على سبيل المثال فقط:

 5-الشيخ زقوت وآله :صرف مبلغ 17,662.60 شيكل بدل تذاكر سفر جمال زقوت، مستشار رئيس الوزراء، وزوجته، إلى روما بتاريخ 4-11-9-2009، بسند صرف رقم 00/GBC9/09/017213، بتاريخ 10/07/2009 تم صرف مبلغ 3,645.26 شيكل بدل تذكرة سفر مجد جمال زقوت، ابن مستشار رئيس الوزراء، إلى لندن بتاريخ 04 -/09/2009 -09/08/2010، بسند صرف 00/GBC9/09/017233، بتاريخ 10/07/2009

6-الشيخ كرنز وآل البيت: تم صرف مبلغ 9,874.80 شيكل بدل تذاكر سفر عبير وحيدي العاملة في مكتب رئيس الوزراء وزوجة سعدي كرنز، إلى باريس 29/07-03/08/2010، بسند صرف رقم ?00/GB10/10/009586? ، بتاريخ 19/09/2010 تم صرف مبلغ 3,382.20 شيكل جديد بدل تذاكر سفر نظلة كرنز، زوجة سعدي كرنز، إلى القاهرة، بسند صرف رقم 00/GBC9/09/016529?، بتاريخ 10/04/2009 7-الشيخ غول: تم صرف مبلغ 4,963.20 شيكل تذكرة سفر عمر غول، مستشار رئيس الوزراء، بسند صرف رقم 00/GB10/10/002544، بتاريخ 23/02/2010كما تم صرف مبلغ 4,088.70 بدل تذكرة سفر عمرغول إلى صوفيا، بسند صرف رقم /GBC9/09/016557، بتاريخ 10/04/2009

8- الشيخ شاهين: تم صرف مبلغ 14,280.40 شيكل بدل تذاكر سفر اشرف شاهين، مدير مكتب عزيز أبو دقة مستشار رئيس الوزراء، وعائلته إلى فرنسا لقضاء إجازة، بسند صرف رقم 00/GBC9/09/016559، بتاريخ 10/04/2009 تم صرف مبلغ 26,006.10 شيكل بدل تذاكر سفر لعائلة عماد أبو دقة إلى موريتانيا، بسند صرف رقم 00/GB10/10/004809، بتاريخ 24/03/2010







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز