عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
أحزاب ومواقف..

الحرية والعدالة , النهضة , النور , الوسط , وغيرها تحت التأسيس , هى أحزاب منبثقة من الأخوان بنفس المنهجية والفكر والأجندة حتى لو تظاهرت بغير ذلك, كأنها أربعة نسخ كربون لكن بألوان مختلفة!!!! سوف يرفعون أيديهم جميعا تحت القبة لأى قرار أو طلب أو تصريح... إنشاء هذه الأحزاب هو مساعدة الأخوان للحصول على الأغلبية المطلقة فى كل القرارات وهذا نوع من التحايل... نريد أحزاب بفكر وبرنامج مستقل , حتى لو توافقت مع الأخوان فى بعض القرارات..

 

وجه اللواء السابق إبراهيم عبدالغفار مأمور سجن العقرب, وجه كلمة من فوق منصة الجماعة الإسلامية السلفية, قال فيها أنه سعيد بالوقوف أمام المجاهدين, وأضاف أنهم سيصبحون كل شىء فى مصر, وأنه كان متضامنا معهم وقلبه يعتصر حزنا عليهم وهم خلف القضبان... كان بين الحضور طارق الزمر وعصام دربالة وأسامة حافظ...

 

سنقتل ونقطع اليد .. تصريحات عصام العريان

توعد د.عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة بقطع يد كل من يحاول افساد جمعة الهوية والاستقرار أو قتله.... ظهرت تصريحاته على كل الصحف الألكترونية , قومية ومستقلة... أليس هذا هراء ؟ أم أن هذا هو طابع ومنهجية السلفية المتخفى لكل مخالف ومختلف؟؟!! إذا كانت هذه منهجية السلفية والأخوان خارج الحكم , فما بالك لو حكموا؟؟!!

 

 

الأستفتاء كان خدعة للإلتفاف حول إرادة الشعب ..الشعب قام بالثورة لإسقاط النظام وبالتالى كانت أو مطالبه هى دستور جديد, هذا ما لم يحدث .. ولو حدد المجلس العسكرى قبل الإستفتاء أن المادة الثانية لن تتغير فى أى دستور قادم , لأصبحت نتيجة الأستفتاء عكسية , أى لطالب الشعب بدستور جديد ولكانت النسبة %99 لا .. لكن الإستفاء جاء خاليا من هذه الجملة فأصبح إستغفال وخداع ألبسها المستشار طارق البشرى للشعب والمجلس العسكرى قليل الخبرة , فكانت الخدعة الكبرى...

 

الدكتورعصام شرف فى منتصف السلم
الحقيقة أصبحت بين البنين.. وسط السلم.. أنا مع الدستور أولا لكن!! أنا مع حل المحليات لكن!!! أن مع أقالة المحافظين ومع أنتخابهم لكن!!أنا مع وثيقة المبادىء الحاكمة للدستور لكن لما نشوف!!!مطالب مشروعة وهنعمل!! إعتصامات لكن إنشاء الله والحمد الله رب العالمين إحنا!! الآن نسألك أين شباب الثورة الوزراء دون

الخمسين؟؟؟ شباب الثورة فى حكومة الظل أكثر فهما وإدراكا ووعيا لكل مايدور على الساحة وفى جميع المجالات من زراعة وتعليم وصحة وإقتصاد وبنية تحتية وفوقية وسياسة .. حتى فى النظام السابق كان هناك عناصر شبابية أكثر فهما من كل من سبقوهم ... حكومة الظل من شباب الثورة أكثر إنفتاحا وديناميكية وإدراكا للعالم الخارجى.. ألا تشاهدون الشباب يقودون حكومات دول العالم بفكر جديد وعقول متفتحة نشطة ومن خلفهم الكبار فى الخبرة والتوجيه؟؟ .. أين المرشحين للرآسة من الشباب؟ لا نرى إلا مرشحين تخطوا السبعينات من العمر ومن تخطى الثمانين... أرحموا مصر والعالم العربى من الوهن والفكر الديكتاتورى العقيم..  كفا ضياع ستة أشهر.. وأربعين سنة...

 

المجلس الموقر ... دخلتم منعطف خطير .. بداية من التعديلات الدستورية العقيمة ثم الأستفتاء عليها دون توضيح وتحديد معالمها لأربعون بالمئة من الأميين , الصمت عن وثيقة المبادىء الحاكمة للدستور ..التأخر كثيرا فى ترك المحليات والمحافظين بلا مبرر.. أنتقاء سلفيين للتوسط فى الفتنة الطائفية فى أحداث كنيسة صول وكان المفروض أن أعضاء المجلس فقط , وربما مع الأزهر والكنيسة هم الوسطاء دون الأستعانة بأى أطراف أخرى والتى أستشعرت أن المجلس العسكرى فتح لها الضوء الأخضر.. تكررون نفس الخطأ بإختيار المحافظين بدل إنتخابهم .. تمادى عناصر من الأخوان والسلفيين فى إتهامات وإهانة الأحزاب والعقائد الأخرى الليبرالية بالعرى واللواط , ولم يصدر بيان يدعوا للتوقف عن هذه الإتهامات , ألم تكن مصر دولة علمانية ليبرالية مثل تركيا وأندونيسيا وماليزيا؟؟!!... كذلك إتهامات حركة 6 إبريل ,خرجت بلا نضوج سياسى, حتى لو كان بها بعض العناصر المتورطة , لكن ليست كل الحركة ... وأين الوزراء والمحافظين من شباب الثورة دون الخمسين عام على أكثر تقدير؟؟... كلها أخطاء سوف تؤدى الى إحتقان وصراع ينتهى بحرب أهلية بين الأخوان ومعهم السلفيين والجهاد والجماعة الأسلامية والجماعة السنية المحمدية وغيرها وبين بقية أطياف الشعب المصرى.

 

عمرو موسى يصرح بأنه يستطيع خدمة مصر أكثر من غيره!!!

لم يخدم إلا نفسه وفلول النظام البائد الذى كان أحد نجومه ورموزه وخدماته لمصر كانت واضحة للعيان خلال عشرون عاما... هل تعتقد أن شباب الثورة وشعب مصر من الغباء حتى ينطلى عليه أستغفالك كما فعلت مع مبارك وعائلته؟؟؟  قفزت من سفينة مبارك قبل الطوفان بعدما أعلنت تأييدك لمبارك رئيسا مدى الحياة وتوريث جمال .. ثم تقول لعمرر خالد على إستحياء أنا لم أقل ذلك أبدا؟؟؟ سبعة وتسعون بالمئة من تعليقات القراء على كل الصحف الألكترونية تؤكد أنك مرفوض شعبيا وعربيا...

 

التوأم الأبدى
مصر والسودان كانت دولة واحدة وسوف تظل .. إنفصال السودان عن مصر كان يوم حداد وحزن عظيم .. السودان هو أنقى شعوب الأرض وأشرفها وأخلصها وأوفاها...إنفصال الجنوب هو جزء عزيز لأن السودان هو الأمن القومى المصرى وعمقه الأستراتيجى والعكس .. جنوب السودان هو حدود مصر الجنوبية , وشمال مصر هو حدود السودان الشمالية ... مصر والسودان توأم ولدا وخرجا من رحم النيل , تقسيم وخراب السودان تم على أيادى جعفر نميرى وعمر البشير وساندهم حسن الترابى وصادق المهدى حينما أعتنقوا نظاما غريبا على طبيعة الشعب السودانى وطوائفه , نظاما وصفوه بالشريعة الإسلامية , رغم أنه نظام لا علاقة له بالشريعة الإسلامية, وبالتالى بدأ السودان يتفكك ويزداد فقرا, رغم أنه أغنى بقعة على الأرض والغرب يعلم ذلك..

 

مع إحترامنا للعواجيز ... كفاية عواجيز

العواجيز لم ولن يقدموا لمصر شيئا غير التخبط والفساد حتى خرب كل شىء من تعليم لصحة لجهل لواسطة ومحسوبية على مدى عقود .. هل حان الوقت لنجرب الشباب أصحاب الثورة ؟؟ الشباب الذى حرر مصر شعبا وجيشا .. هل حان الوقت لتحرير الفكر ؟ العالم يتقدم بالشباب ومصر تتخلف بالعواجيز... أين شباب حكومة الظل؟ أستمع أليهم تجد أنهم على دراية وعلم وحلول لكل مشاكل مصر التى أسسها وعشعش فيها العواجيز.. شباب بعادات وأنماط تواكب العصر.. الغرب والشرق يتقدم بالفكر المتفتح وإعمال العقل , محتفظا بالخبرات الإيجابية من العواجيز..

 

قطر أحد الظواهر النفطية...

لا تمتلك مقومات دولة .. مجرد كيان نفطى بلا ركائز علمية أو تاريخية وجغرافية, تصرفاتها وأفعالها نابعة من كيان يحاول أن يصبغ على نفسه طابع الدولة..مثلا فرنسا إيطاليا بريطانيا الهند الصين ألمانيا مصر وغيرها من الدول العريقة تاريخيا وجغرافيا كانت هناك حاضرة قبل ظهور النفط وسوف تظل من بعد نبوضه.. لكن الكيان القطرى, ماذا كان قبل النفط وكيف سيكون بعد النفط؟؟ مثله مثل القذافى, ظل يبدد أموال النفط والغاز فى الرشاوى والصراعات ليصنع من نفسه أوهام دولة عظمى... أعتقد أن كأس العالم لن يتم فى قطر, تستطيع شراء الذمم بعض الوقت, لكن لن تخدع الأمم كل الوقت, قطر كيان لا يتحمل تفجيران أو ثلاثة, لأنه إذا وقع, فلن يبقى أحد هناك, وكأنها حافلة سقطت فى نهر...

الى لقاء بإذن الله






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز