حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
سبعة اخبار من مصر اهمها الثغرات القانونية التى تمنح البراءة لمبارك ورجاله

1- شب حريق هائل فى احدى شركات الخدمات البترولية منذ ساعات بالدورين الثامن والتاسع بالعمارة المجاورة للسفارة الامريكية بسبب ماس كهربائى ...وقد ادى تصاعد اللهب والدخان الى اصابة الاهالى وموظفي السفارة الامريكية بحالة من الذعر حيث شددت السفارة اجراءتها الامنية ورفعت حالة الاستعداد القصوى تحسبا لاى تطورات.... حيث استمرت حالة الرعب و الفزع بالسفارة الامريكية بعد وصول حريق شركة المشرق للبترول الى بعض اجزاء أحد المبانى التابعة للسفارة....الحريق نشب نشب فى الطابقين الثامن و التاسع بمقر شركة "المشرق "للخدمات البترولية منذ الساعة الثامنه والنصف صباحا..وهرعت10 سيارات إطفاء من قوات الدفاع المدنى بالقاهرة وقامت السفارة الأمريكية بالاستعانه بسيارات إطفاء تابعة للقوات المسلحة و3 سيارات اسعاف .....المؤشرات الاوليه تؤكد ان الحريق نتيجة ماس كهربائى فى احد أجهزة التكييف بالشركة ,مما رفع حالة من التأهب القصوى تحسباً لحدوث أى تطورات أو امتداد النيران لمبنى السفارة الملاصق لهذه العمارة .....و فرض رجال الجيش والشرطة كردونا أمنيا حول المنطقة .حيث تأخرت سيارات الاطفاء مما زاد الأمر توترا و لم يسفر الحادث عن وقوع أى إصابات او خسائر فى الأرواح.....يقول حسين أحمد العضو المنتدب للشركة أنه حضر هو عدد من الموظفين إلى مقر الشركة صباحا وعقب دخولهما مقر الشركة لاحظوا تصاعد الادخنة بشكل كثيف داخل احد المكاتب و حاولوا إطفاء النيران لكنهم لم يتمكنوا , مشيرا إلى أن النيران التهمت كافة محتويات الشركة من أوراق و أجهزة تكييف أجهزة الكمبيوتر....

 2- ووفقا لما قاله مسئولو البنك السويسرى فان عدد الشخصيات المصرية التي تم تجميد أرصدتها ببنك "يو بي إس" السويسري بلغ 40 شخصية تنتمي إلى نظام الرئيس المخلوع، ومن ضمن هذه الأرصدة أموال خاصة بعائلة مبارك...ما صرح به مسئولو هذا البنك السويسري ، يفضح كل اكاذيب مبارك واعوانه ....انه بدون شك جريمة خيانة عظمى يشكل مبارك واعوانه فى النظام البائد اركانها ..تصريحات المسئولين فى البنك السويسرى هى بمثابة بلاغ للنائب العام ولكل مسئول شريف فى هذا البلد .. من فضلكم سارعوا بمخاطبة هذا البنك لاسترداد اموال الشعب الجائع المنهوب ثروته .....وفي هذا الإطار قال متحدث باسم أزوالد جروبيل رئيس مجلس إدارة بنك "يو بي اس": إنه بسبب تجميد الأرصدة الخاصة لـ"40" شخصية مصرية هبطت أرباح البنك كما جاء في تقريره الذي صدر الأسبوع الماضي إلى 1.2 مليار دولار عن الفترة من يناير حتى يوليو 2011 في حين كانت أرباح البنك عند وجود أرصدة الشخصيات المصرية عن ذات الفترة من العام الماضي 2.48 مليار دولار، أن نسبة التحويلات المصرية قد توقفت تمامًا....وكشف أن البنك لم يتلق حتى الآن أي بلاغ رسمي من السلطات المصرية لإعادة الأرصدة إليها بسبب عدم وجود أحكام نهائية......

 3- على جانب اخر اغتال السفير محمد حجازى المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء ، فرحة المصريين بتصريح مستفز لبرنامج " الحياة اليوم " مساء الثلاثاء....السفير حجازي ـ أحد أتباع النظام السابق ـ قال بشماته بالغة أن اللجنة القانونية المشكلة لإدارة الأزمة ستنتهى من إعداد قانون الغدر فى موعد أقصاة 3 أسابيع ليعرض بعد ذلك على وزير العدل لإقراره.....كل التفاصيل تشير الى تأخير متعمد فى ابعاد فلول الوطنى المنحل من مناصبهم ....الناس زهقت وتكاد تنفجر .. واذا حدث الانفجار هذه المرة فلن يبقى ولن يذر ....تصريح حجازي نسف خبر تم تداوله على نطاق واسع امس وهو استبعاد كل قيادات الحزب الوطنى من مناصبهم فى الدولة اليوم الاربعاء ....وأكد أن ذلك سيتم تنفيذه عبر الشروط التى سيتضمنها قانون الغدر لكل من ساهم فى إفساد الحياة السياسية فور الانتهاء منه.....وكشف حجازى أن اجتماع مجلس الوزراء اليوم سيحتوى فقط على بحث التكليفات التى أصدرها المشير طنطاوى لتطوير القطاعات المختلفة لكل وزير حسب مجاله خاصة استعادة الأمن وإعداد البلاد لإجراء انتخابات ديمقراطية...

 4 - اما أسرار أول زيارة لخديجة و هايدي لسجن طرة لرؤية زوجيهما .....الزيارة للمرة الأولى لها وقع خاص .. وايضا لها دوافع واهداف ، لاسيما وانها جاءت بعد بعد يوم واحد من حكم محكمة جنايات القاهرة بضم قضية العادلى ومساعديه إلى قضية الرئيس السابق وابنيه لاتهامهم بقتل الثوار فى أحداث ثورة يناير.... اما ما حدث اثناء الزيارة : فقد رافق خديجة وهايدى أثناء الزيارة رجل الأعمال محمود الجمال، صهر جمال مبارك، فيما اصطحبت هايدى ابنها عمر بناء على رغبة والده فى رؤيته، حيث إنه لم يشاهده نهائيا منذ أكثر من 100 يوم....مصادر مقربة أكدت - أن الزيارة جاءت بعد حصولهم على إذن مسبق، وتصريح من النيابة العامة، وأنهم جلسوا مع المتهمين فى مكتب العميد أحمد عبد الرازق مأمور سجن المزرعة بليمان طرة، وظلوا يتبادلون الحديث، مشيرة إلى أن الزيارة بدأت فى الثانية عشرة ظهرا واستمرت نحو ساعتين غادر بعدها الجميع السجن، فيما عدا جمال وعلاء......المصادر نفسها أضافت أن الزيارة العائلية جاءت مملوءة بالمشاعر، وتخللها دموع زوجتى ابنى الرئيس السابق، اللتين لم تتمالكا نفسيهما منذ أن شاهدتا زوجيهما بملابس السجن البيضاء للمرة الأولى على أرض الواقع، فيما بادلهما ابنا الرئيس نفس الشعور، حيث احتضن علاء ابنه عمر بحرارة شديدة وظل يتحدث إليه ويداعبه كثيرا، ثم تطرق المجال إلى الحديث مع علاء وجمال فى آن واحد عن موقفيهما من حكم محكمة جنايات القاهرة أمس الأول، والتى قضت بضم العادلى ومساعديه إلى مبارك وابنيه لمحاكمتهم جميعا فى اتهامهم بقتل الثوار والمتظاهرين....الموقف الأكثر تأثيرا كان عندما سأل ابنا الرئيس السابق عن صحة والدهما، وعن كيفية تفاعله مع العلاج واستجابته للدواء، وعن برنامج غذائه اليومى، حيث بدت عليهم جميعا علامات الحسرة والحزن.....ويعد جمال وعلاء مبارك ابنا الرئيس المخلوع أقل المساجين زيارة فى السجن، ولم يحضر إليهما منذ حبسهما، سوى عمهما عصام مبارك ومحمود الجمال فى زيارتين منفردتين، خاصة بعد امتناع أقاربهما وجميع أصدقائهما عن زيارتهما، كما أنهما يعيشان بمفردهما، فى عزلة تامة عن الجميع، ويقضيان معظم الوقت داخل الغرفة المخصصة لهما بسجن مزرعة طرة......

 5- أعلن وليد السيد الطهطاوي، شقيق الشهيدة هدى، عن دفنها سرًا بالقاهرة، بعد ضغوط من ضباط لم يُسمِهم، وأنه لم يتم إجراء صلاة الجنازة على روحها، وأن الأسرة اكتفت بإقامة صلاة الغائب عليها، أقامتها أعداد قليلة كانت متواجدة بمقابر "المنارة" بمنطقة باب شرق الإسكندرية.....وقد تم دفن الشهيدة،التى ماتت متأثرة بإصابتها بطلق نارى فى الأيام الأولى للثورة، في غير مواعيد الصلاة....وقال وليد : إنه تعرض لضغوط كبيرة للتراجع عن تنظيمه لجنازة شقيقته غدًا، حتى إن بعض الضباط من زملاء الضابط مصطفى الدامي، المتهم بقتل شقيقته هدى وكذلك شقيقه الشهيد إبراهيم، الذي توفى في الأيام الأولى لثورة 25 يناير، قد خيّروه "ما بين الدفن اليوم وفي غير علانية.. وإلا فإنه لن يتمكن من دفنها لا غدًا ولا بعد ذلك".....

وأضاف شقيق الشهيدين، أنه تلقى توجيهًا من جهة رسمية -لم يفصح عنها- بضرورة قيامه بدفن جثمان شقيقته اليوم، على ألا يكون ذلك في وقت صلاة، حتى لا يتسبب ذلك في مشكلات أو احتكاكات من البلطجية، الذين قد يرسلهم المتهم بقتل الشهيدة وشقيقها.....كان أحمد خيري المذيع بإذاعة الإسكندرية، الذي فجر قضية علاج هدى قبل استشهادها، قد أعلن في وقت سابق ، تأجيل دفن الشهيدة إلى الأربعاء، وأن جنازتها سوف تُشيّع من أمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، وأنها ستُدفن بمقابر المنارة في باب شرق بالإسكندرية قبل الغروب.....غير أن أصدقاء الأسرة قالوا إنه تم دفن الشهيدة في مقابر الخليفة بالقاهرة، بينما قال وليد شقيق الشهيدة وهو يبكي، إنه قد قام بدفن شقيقته، وعندما سألناه عن مكان الدفن رد منتحبًا: "دفناها وخلاص"....وأكد أحمد خيري نبأ دفن الشهيدة في القاهرة في مقابر الخليفة، في حوش تابع لإحدى الجمعيات الأهلية، بعد صلاة عدد محدود من الحاضرين بمسجد صغير قرب المدافن...الجدير بالذكر ان مندوب عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، قد انتظر الجثمان الذي لم يحضر أمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، ولم يستطع تقديم العزاء للأسرة....في سياق متصل، أعلن ائتلاف شباب الثورة بالإسكندرية، في بيان له عن غضبه من القبضة الأمنية، التي ما زالت تتحكم في كل شىء، مشيرًا إلى أن هذه القبضة بخلت على اهل الشهيدة إقامة جنازة مهيبة لها يحضرها الآلاف، وأمرت بدفنها سرًا وفي غير أوقات الصلاة حتى لا يصلي عليها أحدً.....كما أعلن الائتلاف عن دعوته لجنازة تحمل نعشا رمزيًا يسير به النشطاء إلى حيث مقر المنطقة الشمالية العسكرية في موعد يحدد خلال هذا الأسبوع....

 6- على صعيد اخر صرح المهندس أحمد المناخلي مدير إدارة التحركات بهيئة قناة السويس بأن قاطرات الهيئة نجحت فى إنقاذ خمس سفن كانت تجرى أعمال إصلاح بالحوض العائم المملوك لشركة ترسانة السويس البحرية التابعة لهيئة قناة السويس بعد تعرض الحوض العائم للغرق فجر يوم الثلاثاء 26 يوليو 2011 .....وجارى حالياً عمل التجهيزات اللازمة لإعادة تعويم الحوض...... وتؤكد هيئة قناة السويس على أن الحادث لم ينجم عنه خسائر فى الأرواح ولم يؤثر على حركة الملاحة فى القناة ..... وقد عبرت القناة اليوم 49 سفينة من الإتجاهين بإجمالى حمولات 2.2 مليون طن وكانت أكبر سفينة من الشمال سفينة الحاويات البنمية MSC ROSA M وحمولتها 157 ألف طن وأكبر سفينة من الجنوب ناقلة البترول التابعة لجزر مارشال FRONT SCILIA وحمولتها 161 ألف طن.....

 7- اما اخطر الاخبار واهمها على الاطلاق فهوالثغرات القانونية التى تمنح البراءة لمبارك ورجاله حيث من المعلوم انه فى 3 أغسطس القادم ستبدأ أولى جلسات محاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك وسط ما يتردد عن عدم قدرته علي المثول أمام المحكمة ، وهو ما يعتبره البعض مماطله لحصوله على البراءة نظراً لوجود ثغرات كثيرة فى القانون يستطيع من خلالها هو وعدد من المتهمين بالفساد فى نظامه الحصول على البراءة .. أو علي الأقل أحكام مخففة .....لذلك سألنا عدداً من المستتشارين القانونيين : هل هناك ثغرات قانونية فى قضية مبارك يستطيع من خلالها الحصول على حكم بالبراءة؟ - الأستاذ الدكتور محمد نور فرحات الفقيه الدستورى واستاذ القانون والمحامى يقول : لو تم الاعتماد علي القوانين العادية ربما حصل كثيرون من رموزالنظام السياسى السابق علي البرءاة من القضايا المتهمين فيها بسبب الثغرات الموجودة فى القضايا ، فهم يحقق معهم من خلال جهاز الكسب غير المشروع بوزارة العدل ..ويوجد حكم صدر من محكمة النقض لسنة 2004 فى قضية محافظ الجيزة السابق عبدالحميد حسن يفيد بعدم دستورية قانون الكسب غير المشروع لأنه يؤدى إلى قلب قرينة البراءة المنصوص عليها فى الدستور ، فبدلاً من أن يكون المتهم بريئاً حتى تثبت إدانته ..قانون الكسب غير المشروع يكلف المتهم بإثبات البراءة وإلا يعتبر مداناً وهذا مخالف للدستور ...

 لذلك هناك إحتمال بأن كل قضايا الكسب غير المشروع التى ستحال إلى محكمة الجنايات يحكم فها بالبراءة لهذا السبب..... أما القضايا الأخرى الخاصة بقتل المتظاهرين فمسألة الإدانة أو البراءة تعتمد على ما تحمله الأوراق من دليل إدانه وأقوال الشهود إذا افتقدت الأوراق إلى دليل على أن الرئيس مبارك اصدر أوامر مباشرة أو غير مباشرة للقتل ستحكم المحكمة بالبراءة ، كما توجد قوانين أخرى لا ادرى لماذا لا يتم تفعيلها مثل قانون 247 لسنة 56 الخاص بمحاكمة رئيس الجمهورية على جريمة الخيانة العظمى وتعريف الخيانة العظمى فى هذا القانون يتضمن افساد الحياة السياسية والتلاعب بنتائج الأنتخابات ونتائج الأستفتاءات والمساس بأسس النظام الجمهورى وهو اخطر ما يمكن أن ينسب للرئيس السابق.....

 وحول سبب عدم تفعيل هذا القانون حتى الآن يقول:هذا سؤال يوجه للسيد المستشار النائب العام ، ويوجد قانون صدر سنة 1958 خاص بمحاكمة الوزراء عن كثير من الجرائم ومنها جريمة الخيانة العظمى وفقاً لتعريف الخيانة العظمى المنصوص عليها فى القانون وأهم مضامنها الإفساد السياسى وهذا من الممكن هذه التهمة أن توجه إلى رئيس مجلس الشعب ورئيس مجلس الشورى وكافة رموز الحزب الوطنى ، وعموماً ثقتنا لا حدود لها في القضاء المصرى ، وأحد القضاه دخل إلى قاعة المحكمة وتوجه إلى المحامين قائلاً أنا لا احكم بميدان التحرير ولا احكم بالثورة إنما احكم بنصوص القانون فالقضاء أمامه نصوص قانون يطبقها وإذا وجد نصوص القانون لا تطبق سيحكم بالبراءة ، والقضاء لا يقوم على الشبهة أو الشك إنما يقوم على الجزم واليقين إذا لم تكن هناك ادله جازمة على أن الرئيس السابق قد اصدر أوامر بالقتل أو سكت عن هذه الأوامر سيحكم عليه بالبراءة..... - وعلى عكس رأى الدكتور محمد نور فرحات ...يقول الأستاذ الدكتور محمد مصطفى يونس استاذ ورئيس قسم القانون الدولى والعميد الأسبق لكلية الحقوق جامعة حلوان: لا توجد أى ثغرة يستطيع حسنى مبارك الخروج منها من التهم المنسوبة إليه ولا أتصور أن هناك ثغرة واحدة تستطيع أن تبرئه من التهم المنسوبة إليه خاصة تهمة قتل المتظاهرين ، فبالنسبه للضحايا والشهداء قضية قتل المتظاهرين... لا يمكن لوزير الداخلية أن يستخدم القوة إلا بأمر من رئيس الدولة ، فضلاً عن أن رئيس الدولة بحكم وظيفته مسئول عن حماية حقوق الأفراد, حتى فى حالة عدم وجود أى إثبات إنه الذى أمر حبيب العادلى بقتل المتظاهرين ، لأن عمر سليمان قال بإنه كان يخطررئيس الدولة بأعداد الشباب الذين يصابون ويتم قتلهم يومياً ..... فكونه يعلم أن هناك ضحايا على يد الشرطة ولم يأمر وزير الداخلية بإيقاف الأيذاء فهو مسئول عن ذلك مسئولية أصلية ، والمسئولية ثابتة عليه تماماً ، إما إنه أعطى أوامر أو إنه علم ولم يمنع ذلك ويسمى ذلك فى القانون جريمة سلبية ، تماماً مثل السيدة التى لم ترضع طفلها من أجل أن يموت ..فهى لم تفعل عمل إيجابى إنما عمل سلبى منعت ارضاعه ، والحكم فى قضية قتل المتظاهرين تصل للإعدام ولا توجد أى ثغرة ولو صغيرة لخروجه من هذه القضية......

 أما بالنسبه لقضية الكسب غير المشروع فثبت أن لديه اموالاً طائلة من خلال تقارير دولية ، كما استغل بعض الأمورعن طريق نسب فى الشركات والمشروعات العديده وملايين تم إنتسابها لهم فهوأستغل وظيفته وأولاده أستغلوا وظيفة والدهم كرئيس للدولة فى تكوين ثروات غير مشروعة..... أما عن باقى الشخصيات الأخرى الموجوده فى سجن طره فيقول:سواء أولاده أو أى شخصية أخرى لو ثبت تورطهم فى التحريض على قتل المتظاهرين فى موقعة الجمل من الممكن أن يكون الحكم السجن مؤبد ، أماالأستيلاء على الأموال العامة فحكمها من ثلاث إلى خمس سنوات.....أما سوزن فأذا ثبت عدم تورطها فى شئ من الممكن فى حالة إعادتها للأموال أن تحصل على حكم مع إيقاف التنفيذ لظروف سنها ... أما عن سبب المماطله فى محاكمته فيقول: لأن القضاء ينظر قضيته فى المحاكم العادية ، ومن الممكن أن تستمر لمدة سنة أو2 أو3 أو4 سنوات إلى أن يتم الحكم عليه ، فالمحاكمة العادية تراعى أثبات شهود نفى وتقراير خبراء فى المحاكم العادية والقاضى قاضى عادى وليس إستثنائياً ، فالقاضى يحكم وهو مسئول أمام الله يحكم ضميره ونحن نثق فى نزاهة القضاء المصرى......







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز