رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخطــاء شــائعـة | 4

الــخــطـــأ : هنأت قصي بسلامة الوصول .

الصواب : هنأت قصي بوصوله سالما .

           يعتبر المضاف بعضا من المضاف إليه ، وتكون الإضافة على معنى اللام إذا أريد بها بيان الملك أو الاختصاص نحو : كتاب علي : كتاب لعلي . ( النحو الوافي ج3 – ص 20 ) . فإذا كانت الإضافة على معنى اللام في الجملة " هنأت أخي بسلامة الوصول " فالسلامة هنا اختص بها الوصول ، والوصول ليس عاقلا نخشى على سلامته ، لذلك لكي تكون الإضافة صحيحة نقول : بوصوله سالما ، فالوصول هنا للأخ وهو عاقل ، والعبارة تكون صحيحة إذا قيل : هنأت أخي بوصوله سالما أو بسلامته .

 

الــخــطـــأ : جاءوا من كل صوب وحدْب .

الصواب : جاءوا من كل صوب وحدَب .

          الحدب : خروج الظهر ودخول البطن والصدر ، وفي حديث يأجوج ومأجوج : " وهم من طل حَدَبٍ ينسلون " ؛ يريد : يظهرون من غليظ الأرض ومرتفعها ، والحَدَب : الغلظ من الأرض بارتفاع والجمع الحِداب . وحَدَبُ الماءِ : موجه ، ما ارتفع من أمواجه . حَدِبَ : تعطَّف وحنا عليه . ( لسان العرب ج 2 – ص 794 ) . نلاحظ أن كلمة " حَدَب " لم يأت حرف الدال فيها ساكناً ؛ لذلك فالصواب أن يقال : جاءوا من كل صوبٍ وحَدَب .

 

الــخــطـــأ : هذا فقير مُعدَم .

الصواب : هذا فقير مُعدِم .

         العَدَم و العُدْم و العُدُم : فقدان الشيء وذهابه وغلب على فقد المال وقلته ، والعَدَم : الفقر ، وأعْدَمَ : افتقر فهو عديم ومُعدِم لا مال له . ( لسان العرب ج 4 ص 2842 ) . ويتبين من هذا أن اسم الفاعل يصاغ من الفعل غير الثلاثي "  أعدم " بتحويل ياء المضارع ميماً مضمومة مع كسر ما قبل الآخر فيكون اسم الفاعل من الفعل أعْدَم : مُعْدِم .أما فتح ما قبل الآخر فهذا يدل على اسم المفعول " مُعدَم " لذلك نقول : أعدم فلان أي افتقر فهو مُعْدِم ، وبناءً على ذلك فالصواب أن يقال : هذا فقيرٌ مُعْدِم .

 

الــخــطـــأ : لبست البِجامة في البيت .

الصواب : لبست المَنامة في البيت .

المنامة : ثوب يُنام فيه ، وهو القطيفة ( لسان العرب – ص 4585 ) . والبِجامة  : ثوب من قطعتين على هيئة الحلة الفرنجية ، يلبس في البيت (د) [ أي دخيلة ]، وعربيته مَنامة . ( المعجم الوسيط – ص 39 ) . وبما أن الكلمة دخيلة كما جاء في المعجم الوسيط فالأفضل استعمال الكلمة العربية " المنامة " فالصواب أن يقال : لبست المَنامة في البيت .

 

الــخــطـــأ : الصوت جَهُورِيٌّ .

الصواب : الصوت جَهْوَرِيٌّ .

         رجل جَهِير الصوت : يقال : جهر بالقول إذا رفع به صوته فهو جهير ، إذا عرف بشدة الصوت . ورجل جَهِير الصوت أي عالي الصوت ، وكذلك رجل جَهْوَرِيُّ الصوت رفيعه. والجَهْوَرِيُّ : هو الصوت العالي . ( لسان العرب ج1 – ص 710 ) . فالصواب أن يقال : كان صوت الرجل جَهْوَريًا .

 

الــخــطـــأ : ارتدى الرجل الحِلَّة .

الصواب : ارتدى الرجل الحُلَّة .

         الحِلة منزل القوم ، الحَلَّة : زنبيل كبير من قصب يُجعل فيه الطعام ،  والزنبيل : القفة . الحُلَّة :  الثوب الجيد الجديد غليظاً أو رقيقاً ، والحُلَّة : ثوبان من جنس واحد ، وقد تكون ثلاثة أثواب : قميصاً وإزاراً ورداءً . والحُلَّة : المرأة ، السلاح . ( المعجم الوسيط - ص 194 ) . ونخطئ في قولنا : ارتدى الرجل الحِلَّة والصواب أن نقول : ارتدى الرجل الحُلَّة .

 

الــخــطـــأ : رضخ لأمره .

الصواب : خضع لأمره .

 الرضْخ : كسر الرأس  ، ورضَخَ النوى والحصى والعظم : كَسَرَهُ . الرضْخ : العطاء . ( لسان العرب ج3 – ص 1658 ) . ورضختِ التيوس : تناطحت ، رضخ به الأرض : ضربه بها . تراضخوا بالسهام : تراموا . رضخ له من ماله : أعطاه قليلاً . ( المعجم الوسيط – ص 350 ) . وأما معنى الفعل " خّضَع " : مال وانحنى ، ذلَّ وانقاد . ( المعجم الوسيط – ص 241 ) . لذلك فالصواب أن يقال : خضع لأمره .

 

المراجع : -

1 – لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .

2 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، 1972 .

3- النحو الوافي أربعة أجزاء ، عباس حسن، دار المعارف بمصر ، 1975 .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز