فرياد إبراهيم
high1950@gmail.com
Blog Contributor since:
07 March 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
أفسد من آل أسد

انهم آل اسد وما ادراك ما آل أسد ؟ أفسد من آل اسد ليس له وجود، فسادهم بلا حد . افسدوا الجيش والحزب الحاكم ، هم وهم وبس، وآلهم وصحبهم وبطانتهم من تجار سياستهم ، والأسد هوربهم الأحد. (افتك من آل اسد ) بعّدوا الشرفاء من اعضاء البعث وقربوا السفهاء . وبعّدوا الشرفاء من العلويين وقربوا السفهاء منهم. وبعّدوا الشرفاء من الكرد وقربوا السفهاء منهم .

 جمدوا و سرحوا من الضباط الشرفاء . طردوا من الحكومة الشرفاء وأبقوا على السفهاء . صفّوا واهلكوا وابعدوا من الجيش الشرفاء ومنحوا الأحقر والسفيه منهم اعلى الرتب والنياشين...لأن آل أسد السفهاء يحبّون غير الشرفاء. ولا قرّبوا الشرفاء من المسلمين ، ولا الشرفاء من المسيحيين. ولا الشرفاء من الأقليات الأخرى. لا مكان في حكومة الشبيحة للشرفاء. حربهم بمجملها على الشرفاء والعلماء والفضلاء . لأن بشّارهم أسد ابن أسد على الناس العُزّل والاطفال والنساء والشيوخ، وهو أمام الرجال و اليهود ارنب. وأنه مريض نفسيا يعاني من كل الامراض النفسية المستعصية . تبين لي ذلك من دراسة تفحصية عن كثب و انا الخبير السايكولوجي ،لا كطبيب ، لكن كمجرب. يعد بالأصلاح وهو الى إصلاح سيرته لأحوج .

 إبدأ بإصلاح نفسك يا أهوج . إبدأ بنفسك وانهها عن غيها فإذا فعلت فانك أنت فهيم وعالج نفسك من داء العظمة والكبرياء ، لا تخجل واعرض نفسك على اختصاصي، فالطبيب كاتم سرك . استشر حالا أحد اقربائك من آل اسد. انهم من تثق بهم وحدهم فقط . تبرأ أولا من داء الخوف والجبن والخجل فانك كالحريم تلقي خطاباتك غير المفهومة الملثغة الملعثمة من وراء ظهر بثينة شعبان والتي بدورها تنقلها الى مستأجريها من (سي آي أي )ومن يدفع أكثر . والرزق على الله الواحد الأحد. والكبرياء المستفحل فيك ، انه سيعجل من حتفك . و نقطة ضعفك التي تقرب نهايتك . ففي مسرحيات شكسبير كل شخصية رئيسة يؤدي به مرض نفسي متأصل الى حتفه ونهايته التراجيدية. وانت يقودك كبريائك الى موتتك المشينة وحتفك. تستنكف ملاقاة المعارضة لأنك لا تجرأ على النظر في عيونهم لأنك الكذّاب ، وكذب الكذّابون ولو صدقوا ، ولو حلفوا .

 فتكت بلبنان وسلمت نصفها الى رحمة إرهابيين لا داعي لذكرهم . ولم يسلم من فتكك وفتك والدك العراق العظيم فكم من المتفجرات ارسلتها الى بغداد مناصفة مع أحدي نزاد؟ طيلة كل هذه السنين العجاف . وتستهزئ بإسرائيل امام الملأ ، وتركع وتقبل أيادي ناتانياهو متوسلا ان يعلن على الملأ انه لولاك لصارت الدولة العبرية نارو شواظ و لهب : خِصّيّ يسخر من زبّ مولاه. عار عليك يا أبا لهب. اغلقت الأبواب والحدود على الوطن . كي تعيد التأريخ الأسود لوالدك الله لا يرحمه: حماه ثانية في صورة حمص وبتلوين جديد و رتوش: كل يوم عشرين تفترسهم ومائة في غياهب السجون تلقيهم. نعامة أنت . كما الأعمى يخرأ فوق السطح ويحسب الناس لا يرونه. ادعوا من رجال المعارضة أن ينبهوا الى مسألة في غاية الخطورة

. الا وهي : إجراء فحص دم لكل من خرج من السجن في أقرب دولة مجاورة . للتأكد من وجود السموم أو عدم وجودها . كل العيون مسلطة مصوبة الآن على آل أسد وبشارهم النازي. انهم يرون حتى ما تتغوط به من فضلات جيفتك . فكلها دماء . كالبعوض جيفته دماء اطفال سوريا وعجائزها . فزبانيتك سحلوا عجوزا في خريفه التاسعة والثمانين البارحة فأين غيرتك؟ لتبرهن مرة اخرى على فارسية نطفتك. مرة اخرى انهم – وما أدراك من " انهم" ؟ يرونك حتى في الخلاء والله ، فصدق ولا تكذب . يرونك وقد انفتحت مصاريع فتحتك من الذعر والموت القادم ، فأين تهرب. عرفنا ان الفتاّك شجاع جرئ لا يخاف ولا يهاب. وانت رغم سطوتك و فتكك وبطشك جبان رعديد . ها قد جمعت بين السيئتين: أحَشفا وسُوءَ كِيلة ؟ و أنت أحذر من ذئب . ترواح بين عينيك اذا نمت إحداهما مطبقة نائمة والأخرى مفتوحة حارسة. وذلك ولا ينفعك.

لا جدوى من تعبك كالراقم على الماء. أست في الماء وأنف في الهواء. فمصيرك محتوم مأساوي لا يضاهيه الا مصير صدام فهو نظيرك في الفتك والبطش والقتل والسحل والفقأ والتمزيق والنهش والشد و الربط والقيد والغل والحرق والخازوق والسفك والسفه والسب والشتم والأغتصاب والنهب والسلب والسوط والتشويه والتعذيب والسجن والكذب والنفاق وداء العظمة والغرور والأستخفاف بالكل والنرجسية والغطرسة والأستهانة بالأنسان والاأخلاقية والغدر والخيانة وفقدان الحياء والضميروالدين والغيرة والرجولة.... من جبنك تستجير بالفرس. والحُبارى خالةُ الكرَوان. وضعت يدك في يد الفرس والحرس الثوري الأيراني لتقتل شعبك. تبا لتلك اليد . ها قد جنيت على نفسك جناية موبقة ، يا بشار. فإن الباغي له مصرع . فلن تنجو بجلدك. لا تنس فلست أقوى من صدام ولا اكثر منعة منه. ألم تر كيف التجأ طاغية بغداد واستغاث بأهله في العوجة فلم يغيثوه و بدلا اخبروا عليه ودلوا الأمريكان الى المخبأ. خرجت أيها الجزّار من مصاف العقلاء فاصبحت جديرا بالأزدراء لسلوكك سيرة ابيك بل وأحقد وأنكد . لا نجاة ولا خلاص لك من المأزق . ورطت نفسك بنفسك. فلا منجى لك يا وضيع المحتد. وحبل المشنقة ينتظر لقاء عنقك امام المسجِد العمري في درعا ، في الغد. ويا له من غد !







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز