جمال ابو شادي
abushadijamal@hotmail.com
Blog Contributor since:
09 April 2010

كاتب عربي مقيم في اوروبا

 More articles 


Arab Times Blogs
علامات الساعة والقيامة بدأت تظهر في السعودية، أكبرها الزلزال بين مكة والمدينة

كشفت أخبار MBC في أسبوع هذا اليوم الجمعة من محطة الشيخة جوهرة زوجة فهد آل سعود، عن أن أمراً رهيباً سوف يحدث في "المملكة السعودية" خلال الأيام القادمة أو الأشهر القليلة القادمة من خلال التوقعات والأبحاث التي سربها للمحطة ولهذا البرنامج بالذات، علماء جيولوجيين قال عنهم مقدم البرنامج علي الغفيلي أنهم سعوديون قاموا برصد الأحوال الأرضية وما تحت الزيوت الصخرية في المنطقة الواقعة ما بين مكة والمدينة، وقد حذر وكشف الخبير الجيولوجي السعودي أستاذ علم البيئة بكلية البحار بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، الدكتور علي عدنان عشقي، من حدوث انفجارات بركانية في المنطقة الواقعة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وفي شمال المدينة منطقة العيص وحرة خيبر، ينتج عنها زلازل وهزات أرضية يمكن أن تكون مدمرة. ولقد أظهر ذلك الخبير وثيقة رسمية من هيئة المساحة الجيولوجية الأميركية التي أصدرت تقريراً، تؤكد فيه حدوث بركان في العيص خلال العامين المقبلين على أقصى حد، وسوف تتأثر منه المدينة المنورة وينبع والمحافظات في منطقة المدينة المنورة. ولكنهم – أي الأمريكان - حسب رأي الخبير لن يقدروا على الجزم بموعد قيام الزلزال بالساعة واليوم والسنة، وهذا هو الشيء الوحيد الذي لن تقدر حتى أمريكا على تقديمه للمملكة السعودية حتى لو دفعوا لهم كل أموال النفط والحج وكل ما سَرق كفلاء آل سعود من العمال العرب والآسيويين طول حياتهم هناك.

 

وبعد هذا التقرير المذهل عن قرب حدوث زلزال مدمر بين مكة والمدينة ومناطق من جدة، قام مقدم البرنامج علي الغفيلي بمحاورة شيخ سعودي – لا أذكر أسمه الأن، لأني شاهدت البرنامج قبل أن أفطر بثواني معدودة – من الرياض وسأله بعض الأسئلة عن أهوال وعلامات قيام الساعة ويوم القيامة وهل هذا الزلزال الذي سوف يقع قريباً في تلك المناطق من السعودية هو من العلامات الكبرى على قيام الساعة أم أنها سوف تقوم بالفعل أثناء الزلزال ومن ثم سوف يبدأ العالم بالزوال بعد زوال السعودية، وهل العلامات الصغرى موجودة الآن في السعودية وما هي – التركيز على السعودية لم يكن بأمر مني، ولكن كان محور اللقاء والأسئلة والتنبؤات والإستدلالات والتوقعات في السعودية وللسعوديين والسعوديات فقط – وكانت هناك أسئلة عن الموت والقيامة وحياة البرزخ – لأن حياة البزخ خاصة بالعائلة المالكة وحياة البرزخ للعامة وإبن السبيل والنطيحة وما أكل السبع – فرد الشيخ وكانت العبرات من عينيه تتساقط كما الكلمات من فمه، فتحدث وهو في شدة الألم والحسرة والحزن تقريباً شبه مقفهر، عن أحوال الناس في السعودية وذكر منها كل موبقات الدنيا من كثرة الزنى بأنواعه وأوضاعه، وشرب الخمور وكل أنواع الكحوليات التي تتواجد على أرض المملك وتصّنع بعضها محلياً، وأكل الربا وتضخم الفساد والكسب غير المشروع وإنتشار المخدرات بكل أنواعها بين الناس والخ من موبقات وفجور، لها دلالة واحدة على إقتراب الساعة قبل أن ينشق القمر، وأن هذه الأمور التي تحدث في تلك البلاد خاصة وباقي البلاد بالعموم هي من العلامات الصغرى لقيام القيامة وزوال العالم بعد السعودية بقليل.

 

وإن هذه العلامات الصغرى التي بدأ يكبر حجمها سوف تتوج وتنفجر من خلال الزلزال العظيم والعلامة الكبرى للساعة والقيامة التي سوف تُهلك الحرث والزرع – الحرث هذه شغلتهم ولكن وين الزرع عندهم – ومن لا يعتبر من هؤلاء الناس – خذ بالك كل كلام الشيخ وتركيزه كان على الناس وموبقاتهم وفجورهم ولم يذكر بربع كلمة مسؤولية من هذه الموبقات والمحرمات ومن هم الذين كانوا السبب في وصول الناس إلى هذا الحال في بلاد الحرمين وكذلك ذنب من تغاضى وتجاهل عن ولات أمره ومشايخهم الفاسدين، ولكن واحد منهم شو تتوقع منه كالعادة ضم في الناس وإبتعادهم عن الطريق الصحيح ولم يفتح فمه بكلمة عن الأمراء والاميرات وغيرهم من رموز الفساد – بهذه العلامات وغيرها قبل فوات الأوان، فسوف يكون مصيره جهنم وبئس المصير، وأنهمرت الدموع من ذلك الشيخ آه تذكر أسمه لأني أفطرت الآن، أسمه الشيخ علي المالكي مفتي MBC في أسبوع للأنكحة، ولقد تـأثرتُ جداً لتمثيل هذا الشيخ - الجديد في عالم بزنس الفضائيات الدينية - وأعتلج في نفسي مزيج من الحسرة والندم على ضياع وقتي وهدره فيما يضر ولا ينفع، وقررت أن أبدأ رحلة البحث عن علامات الساعة بتوقيت السعودية، والله من وراء القصد ولا تنسونا من دعائكم كما قالها المفكر الخالد عبد الله بن عبد العزيز السعودي "الأصلي" لأبناء شعبه "التقليد" بعد عودته من رحلة نكاحة وإستجمام في أغادير بعد الثورات.

 

من العلامات الصغرى والمتوسطة والكبرى لقيام الساعة في السعودية قبل وأثناء حدوث الزلزال المدمر، والله أعلم:

 

1)    من العلامات الصغرى لقيام الساعة التي بدأت تكبر وتطلع ريحتها في السعودية هو تعيين ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز إبنه عبد العزيز بمنصب نائب وزير الخارجية بمرتبة وزير – مع أني أنا مش فاهم كيف نائب وزير برتبة وزير إبن ملك، ولكن عدم فهمي لتفكير المبدع عبدالله بن عبد العزيز ربما يكون من العلامات الفارقة في تاريخي الكتابي والذي سوف يقضي على مصيري التحريري في عرب تايمز بعد الزلزال المتوقع في السعودية قريباً -، وحسب توقعات العالم الفلكي وقارئ الكف والودع وكاشف السحر الفوقي والسفلي وما تحت الثرى الفلكي أبو علي الشيباني، أن من يعّين إبنه الذي لا يعرف القراءة ولا أبجديات وزارة في ثقل وزارة الخارجية التي تقوم بها حرمة أمريكية من وزن كلنتون، وزيراً لنائب وزير وكان إسمه يبدأ بعبد العزيز وينتهي كذلك بعبد العزيز، فهي من العلامات الفاسدة التي تسبق العلامات الكبرى لقيام الساعة وزوال الوزارة ... والله أعلم.

2)    إفراط السعوديين في أكل الكبسة عمل على تعطيل قدراتهم النكاحية والمعاشرة الألكترونية، مما جعل الكثير من النساء التطاول على أزوجهن باليد واللسان حسب ما تناقلته وكالات الأنباء في معظم المواقع الإلكترونية، وهذه من العلامات الصغرى لحد الآن ولكن إن كبرت الله وحده وبجوز أمريكا وبس اللي بعرفوا مداها ومواصفاتها وقوتها على الربيع العربي الثوري النسائي.

3)    من علامات الساعة في السعودية إنضمام الأردن ومعه المنسف بالجميد الكركي إلى مطابخ دول الخليج ومنافسة الكبسة السعودية في تدمير ما تبقى من فحولة إرتجالية في تلك المنطقة، ولقد ذكر مصدر هاشمي موثوق بأن المنسف الأردني لا يقع تأثيره - في حالة إنضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي قبل أو بعد الزلزال الله أعلم – إلا على الأردنيين فقط ولكنه حذر في نفس الوقت من الغزو الكبسي لعيور النشامى فيما إذا قلدوا أخوانهم في الخليج، وهذه بحد ذاتها علامة من وزن متوسط صغير الحجم التي قد تحرق نصف الزرقاء قبل إنضمامها لدول الخليج، في حالة التنازل عن التراث المنسفي الاردني ولهط الكبسة الوافدة من الجنوب.

4)    في قطر سوف تقوم القيامة من خلال علامات دكيكة ونص إلا ثلاث تربع لأن الساعة غير وارد ذكرها لا في بأبجديات موزة ولا القرضاوي ولا أي ثورة لحد هذه اللحظة. فدكيكة الصفر سوف تدك في 2022 وذلك لتصريح مصدر قطري مدكدوك، أن الساعة وقيامها في السعودية لا تعنيهم بالمرة لأن حساباتهم الفلكية مبنية على دكيكة العزم القطري المحسوب بدكة والمدعومة بفيتامين الموزيك الفعال لأبو موزة في قضايا الشتاء القطبي.

5)    من علامات الساعة الكبرى في السعودية عدم قيام ثورة أحرار على العبودية والفساد والظلم لحد الآن ومن العلامات الصغرى التي أكدت ودعمت وشرعنت لتلك العلامة الكبرى، هي جريمة تحريم القيام بمظاهرات ضد ولي الأمر من مشايخ المملكة، وهذه العلامة ليس لها لا وزن ولا ثقل بعد الرشاوى المليارية التي رشها ولي الأمر على كل من سؤلت له نفسه التفكير في الثورة أو التحرر من القيود أو فقط التفكير بحرية بدون رقيب، ولقد كانت هذه العلامة كافية لكي تسد بوز كل شيخ أو عبد آثر الريالات على الحرية، وهي من العلامات التافهة في حياة الشعوب المستعبدة التي تقبل بهؤلاء.

6)    من العلامات الكبرى لقيام الساعة في السعودية، عمل مهرجان "أكشنها" بجدة قبل أيام أشرف عليه والعياذ بالله "الفاسي" ولقد أكد وكشف ماجد الفاسي بعد أن طلعت ريحة المهرجان وصارت على كل أنف، أن هذا المهرجان له قوة الزلزال المضاد للزلزال الذي سوف يحدث قريباً بين مكة والمدينة، من حيث أن قوة فريق كرة السلة الأمريكية"And 1"  التي مكنته من التفوق على فريق "All Star" التابع لـ"NBA"، لأنهم في أي فريق يشتركون فيه سيكونون قوة كبيرة، واصفًا إياهم بـ"قوات الصاعقة" الذين سوف يواجهون إبطال السعودية في مهرجان أكشنها الفاسي على كل الفرق المتواجدة في المهرجان بجدة. هذا الكلام السابق ليس مني ولكنه من مقابلة مع الفاسي ولقد شرح فيه أهداف هذا المهرجان الشعبي العظيم والذي لم أفهم منه شيئ سوى أنه مهرجان أكشنها للفاسي ماجد مع أمير سعودي خاري بن عبد العزيز في جدة، ولله في هذه المخلوقات شؤون.

7)    والدلالة الكبرى بل والطامة الكبرى على قيام الساعة في جدة قبل حصول الزلزال الكبير المتوقع بين مكة والمدينة هو وجود الساحر "السعودي" الكبير أحمد البايض الذي دعم بثقله السحري المذهل فعاليات "الفاسي أكشنها" بجدة وكان لحضوره المتميز في ذلك المهرجان من خلال أفعاله السحر شيطانية الأثر الكبير في زلزلة أركان جدة التي فاضت بلاعاتها بفعل البايض أحمد والتي كانت شهادة فخر وإعتزاز للأخ الفاسي الذي وجد في عبق رائحة بلاعات جدة ما يذكره بعبق تاريخ العائلة وماضيها العاطر. وحتى تكتمل هذه العلامة الكبرى وتنفجر الهالة السحرية عن ساحرهم "السعودي" الأكبر أحمد البايض وبعد أن سحر البايض السعوديين في موقعة الفاسي أكشنها، تبين أنه ليس "سعودي" أصلي – أي أنه لم ينتج من حيوان منوي من آل سعود ولا من بويضة منهن، على الرغم من أن أسمه البايض يا سبحان الله – ولكنه واحد بايض وعينه صلجة وبلعب بالبايض والحجر، مثله مثل الفاسي وغيره من السعوديين الذين تخلوا عن جذورهم ونسبهم الإصلي وأصبحوا تقليد فاشل لعائلة أفشل. وهذا من العلامات الأكبر من كبرى في قيام ساعة آل سعود.

الباقي يتبع ...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز