الدكتور رضا العطار
ridhaalattar@yahoo.com
Blog Contributor since:
05 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
سيكولوجية العادات

العادات انماط معينة من السلوك المكتسب الذي نتعلمه اثناء الممارسة، وفقا للتكوين النفسي والعضوي والحركي والذهني الذي لكل فرد، وبحسب المستوى الثقافي والانماط السلوكية والمعرفية والعقلية التي تنتقل اليه من مجتمعه. والعادة سلوك يتكرر معنا فيثبت وتصبح له قوة دفع توجه الفرد وجهات معينة تطبع تصرفاته ويعرف بها وتكون بمثابة السمة او الدليل عليه.

 

والعادات جزء من الشخصية، وكل فرد لا بد ان تكون له عاداته الخاصة في المأكل والملبس والمشي والنوم والقراءة والكتابة وقيادة السيارة الخ. كما لابد ان تكون له عاداته الفكرية وهي اسلوبه في التفكير وتناول الامور ومواجهة المشاكل. وهو اذ يتحدث فهناك الفاظ معينة تتكرر منه واساليب لفوية تكثر معه وله ايضا عاداته الانفعالية وهي طرقه التي يظهر بها انفعالاته في الغضب والسرور وغير ذلك وعواطفه التي يعبر بها عمّا يحب ويكره.

 

والعادات تتكرر نتيجة وجود الفرد في عدد من المواقف المتشابهة ذات الخبرات الواحدة التي تؤثر فيه. ويكون تكرارها معه بنفس الطريقة او بطرق مشابهة، فينظمها بطريقة غير شعورية حول هذه الخبرة او تلك وتتكون بها العادة سواء كانت عادة انفعالية او معرفية او حركية ، والعادات الانفعالية تتحكم في اختيارات المرء وعلاقاته التفاعلية وقد تسمى احيانا باسم العواطف او الميول السائدة نحو جمع المال،

 

والعادات منها الموجب او السالب. والتدخين عادة سالبة بينما عادة القراءة قبل النوم تكون عادة موجبةز ولاهل المهنة الواحدة عادات فكرية متقاربة وهي طريقتهم في التفكير التي اكتسبوها بالتعلم على ايدي غيرهم من المشتغلين بالمهنة، وقد يكون للفرد الواحد اكثر من عادة فكرية. فالطبيب قد يفكر بطريقة الاطباء في مجال الطب ولكنه ايضا قد يكون شاعرا فيفكر بطريقة الشعراء اذا كان المجال هم مجال الشعر.

 

والعادات الحركية مهارات حركية مكتسبة. فالعازف على البيانو يعتاد العزف بطريقة معينة تسهّل له ان يجلس وان يحرك اصابعه. ولاعب الكرة يكتسب مهارة العب بعادات سلوكية في اللعب من شأنها تحقيق ابسط الجهد مع الاداء المتميز. والعادات عموما لها هذه الخاصية حيث انها تساعد على التوافق بأقل الجهد والقيام باكبر قدر من الافعال بطريقة آلية شبه تلقائية. وتحتل العادات عند الانسان مكانة انماط السلوك الفطري عند الحيوان.

 

ومن العادات السالبة ما يسمى العادات العصبية، وهي انماط سلوك خاطئة يتوافق بها العصابي مع ظروفه. وتكوين العادات هو عملية اكتسابها بالتعلم. ومن العقاقير ما يكون تعاطيه مكسبا لعادة التعاطي او اعتياد العقار وهرمية العادات وقوة التاثير بحسب التعزيز الذي تناوله وتتدعم به ويكون به قوة دفعها وتوجيهها للسلوك او ان العادات الابسط ذات الموضوعات المتشابهة قد تجتمع وتتآلف وتكون عادات اكبر واكثر تعقيدا.

 

فعادة الكتابة مثلا قد تتضمن عادة كتابة الحروف المنفردة وكذلك عادة ايصال ما بين الحروف لتكوين الكلمة، وايضا عادة التزام الخط المستقيم او ان يتجه الخط الى اعلى او الى اسفل. والطريقة التي تأتي بها نهايات الكلمات او تنقيط الحروف الخ

 

والعادات تتداخل فتجب بعضها البعض او تضعف بعضها او تختلط.  وتقادم العادات هو ان تضعف القديمة لتحل محلها العادات الجديدة. اما تدهور العادات هو ضعف تاثيرها كظاهرة من ظواهر تحلل الشخصية. فالانسان في مرحلة الشيخوخة المتهدمة الطاعن في العمر مع انتكاس قواه العقلية  لا يمكنه ان يلتزم بعاداته السابقة في النظافة والاداب الاجتماعية وضبط التبرز. بل بالعكس تسوء ممارساته اليومية مع تدهور حالته الصحية  الى ان تتدنى وتصير ممارسات نمائية كما عند الحيوان   







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز