سالم البطوش
salem_778@yahoo.com
Blog Contributor since:
07 June 2011

طالب دكتوراه
القاهرة



Arab Times Blogs
هنالك ما يجب ان تخشاه يا عبدالله

الاردنيون جميعا يعلمون ضخامة المأزق الذي وضعتنا فيه وبما أن الجهل فارقنا الى غير رجعة أصبح الاعتذار حتميا لنُنهي هذا الصراع فحتى عُشاقك يسألونك دائما وان كانت هذه الأسئلة لا تُغادر صُدورهم ويقولون في اللهجة الاردنية الحبيبة (معقول انه ما بعرف شو بصير)، وعندما قلت ( ليس لدينا ما نخاف منه أو نخشاه) أرتسمت على أفواه الاردنيين العديد من الاستفسارات، كُل ابن أدم خطّاء وخير الخطّائين التوابين والملوك تخطئ وتصيب جعل الله لك نصيبا من اسمك.
 من ينتقد الحكومة يُوجه النقد لك وعلى الاغلب ينتقدك انت فهناك ما يجب أن تخشاه فعلا، وتكفينا عشر سنين من الفقر والفساد وأكل الحقوق، أحببناك سنينا وصَمَتنا فهل جزاء الاحسان الا الاحسان، أصبح الشعب كله الأمي قبل المتعلم يبحث عن دواة وقرطاس ليكتب لك ، وليشكي لك منك ، ولم تبقى فزاعات تكفي لهؤلاء الملايين الذين تعتبرهم معارضين ، ذهبت فزاعة ايران والنفير مع ليث شبيلات ولا يجوز استخدامها مجددا بعد أن أصبحت مُستهلكة، ووقعت فزاعة القدح وقذف المقامات العليا بسجن توجان فيصل لكشفها سرقة أبو الراغب، وفزاعة فلسطين ذهب ضحيتها شهيد وجرحى.
نحن قوم كرام ومن شمائلنا العفو والسماحة ونمقُت الحيره ولا نستطيع العيش معها، كما أننا نعلم تمام العلم أن الفساد قد  استشرى ولن يستمر بعد الأن ، طال غنائنا واستغبائنا وحان الوقت ليعترف كلٌ منا بذنبه حتى يبقى الاردن عزيزا ، ومن المروءة أن تقف اليوم أمام ملايين فُطرت على حبك مٌنذ صغرها فتعتذر منهم من الشيخ والأرملة والشاب والطفل، وابن المخيم والبادية والقرية، وسيقف الى جانبك الجميع كما كانوا دائما،نعلم أن الأمر جلل والوطن أغلى وأجل.
أن تقتل شابا على دوار الداخلية وتجرح الكثيرين وتنطلق الى البتراء ثم الى معان يدل على أن هناك ما تخشاه، تضخم ثروات حاشيتك تُدينك، والكسب غير المشروع لحاشيتك يُدينك، وخصخصة موارد الدولة تُدينك، وسرقات حاشيتك تٌدينك، وتوريث المناصب يُدينك، وان تٌعين من تشاء وتبقى مصون من كل تبعة أو مسؤلية يُدينك، وشراء أصوات شعبك من قبل النواب لحاجة أو عمل أو مرض تُدينك، ووجود مناطق نائية في زمن العولمة يُدينك، والمناطق الاقل حظا تُدينك، وسكن كريم لعيش كريم وسكن الكرامة يُدينك، وتسول شعبك أمام ديوانك العامر يُدينك، واستمرار نظام الفزعات الهاشمية يدينك، والفائض في مخزون الفقر يُدينك، والعشوائيات تُدينك، وصرخات الايتام تُدينك، وقضاء عطلة نهاية الاسبوع على الشواطئ الانجليزية تُدينك، وحياتك في القصور تُدينك، والحياة الفارهة للامراء والاشراف تُدينك، فكل الاردنيين ملوك، وحديثك أمام المجتمع الدولي عن الديموقراطية وكرامة الأنسان يُدينك، وسياسات تعميق العنصرية تُدينك، وقصاصات الورق التي يضعها شعبك في جيبك عند زيارتك لهم تُدينك، والمنح الجامعية والعلاج لخاصتك تُدينك، وعدم القدرة على انتقادك يُدينك، وتخبط الطاقات الشبابية في وحل الواسطة والمحسوبية يُدينك، وطلب المعونه من العشائر الاردنية تكريس للفتنة ويُدينك أيضا، والحبُ الأعمى لك يُدينك، لذا هناك الله لتخشاه على شعب أحبك ووطن أعزك الله بأهلة.
ولا بد لكل أردني حر أن يقول لك كفى حتى تعود الينا ملكا عادلا مُنصفا يرعى شعبه بالقول والعمل فأنت تسرق منا وطنا بهذه السياسات والله والصالحين على ما أقول شهيد.
حمى الله الاردن







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز