حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
قصة التفاحة .. هى الحل لجميع مشاكل مصر

ما دمنا نحل المشاكل ... فنحن اكبر منها ... وما دمنا نعجز عن حل مشاكلنا فهى اكبر منا ..... وفى جميع الاحوال لانستطيع ان نحلها وحدنا ... الجدير بالذكر ان بعض المشاكل تحتاج الى ان نضعها فى المقدمة ... اى يجب ان نغير ترتيبها فى كشف الاهمية او الاولوية بالنسبة لنا .... وجميع المشاكل يجب ان نحلها ونشرحها ونوضحها ... عن طريق العقل والمنطق والحساب .... وطلبة الاقتصاد والعلوم السياسية يعرفون قصة ( التفاحة )......فقد جلس عدد من علماء النبات والوقاية والتجارة والبنوك والخارجية والداخلية امام تفاحة !!! وامسك كل واحد منهم ورقة ليكتب فيها ما الذى يعود على الشعب وعلى الانسانية من زراعة التفاح .... واثناء انهماكهم انطفأ التيار الكهربى فلم يشعروا بذلك .... وتوقف جهاز التكييف ودخل الجرسون بالمشروبات , ولكن احدا لم ينتبه .... فعيونهم كانت ملتصقة بالورق الموجود بين ايديهم .... كما ألتصقت اصابعهم باقلامهم ... وتركزت ثقافتهم وتاريخهم ودارت آمال البشرية هالات وحالات حول رؤوسهم .... ودخل طفل صغير ...ونظر اليهم .. ولكن احدا لم يهتم به ... ووجد مقعدا خاليا وجلس ... ومد يده الى التفاحة وراح يأكلها ... لقد انتهت المشكلة وهذا هو الحل !!!

لقد نسى العلماء ان حل مشكلة التفاحة هو ان يأكلها احد ...! ليس هذا الحل هو كل الحلول .... ولكنه اهم الحلول ... مما لاشك فيه ان حل المشاكل ليس سهلا دائما هكذا ... ولكن هناك حلول سهلة دائما .... الحل والمشكلة توأمان , وسوف تكون هاتان الكلمتان لسنوات قادمة اكثر الكلمات عند ولاة امور مصر ...لقد رفع ثوار ميدان التحرير المعتصمين بالميدان الآن منذ الجمعة لافتات بعنوان: مغلق للعصيان المدني ..ودعت 130 حركة سياسية الى بدء العصيان المدني في البلاد احتجاجا على التفاف حكومة شرف والمجلس العسكري على الثورة .. وجاء في بيان هذه المنظمات : بعد سته اشهر من انفجار ثورة الشعب المصري المجيدة، بدا واضحا للجميع ان الاهداف السياسيه التي خرجت الجماهير من اجلها لم تتحقق وان النظام المخلوع مت زال قائما ممثلا في العديد من رموزه وسياساته ، ومصالحه الاجتماعية والسياسية وهو ما دفع الجموع الشعبية الي النزول مجددا الى الشوارع والميادين في القاهرة والمحافظات 8 يوليو ، واعلان الاعتصام وانقاذ الثورة حتى تحقيق كافة مطالبها الرئيسية طبقا لكل البيانات والمنشورات التي تم توزيعها في الميدان وهي :

 - حظر محاكمه المدنيين عسكريا والافراج الفوري عن جميع المدنيين الذين حوكمو عسكريا واعادة محاكمتهم امام القضاء المدني....

 - الغاء قوانين تجريم الاعتصامات والاضرابات السلميه وقانون الاحزاب الجديد وقانون مجلس الشعب لتعارضهم مع اهداف الثورة ...

 - تخصيص دوائر قضائيه خاصه من القضاه الطبيعيين لنظر قضايا قتل الشهداء والفساد السياسي والاقتصادي لحسني مبارك واركان حكمه ومحاكمتهم في محاكمات علنيه منظوره امام الراي العام ....

 - وتلبيه كافه الحقوق المشروعه لاسر الشهداء ومصابي الثورة ... - والعمل على استرداد اموال واملاك الدوله المنهوبه في الداخل والخارج....

 - تعيين وزير داخليه سياسي مدني واعاده هيكله الوزارة واستبعاد ومحاكمه الضباط المشاركين في جرائم التعذيب ومقاومه الثورة واخضاع الوزارة للاشراف القضائي الكامل....

 - حل الاتحاد العام لعمال مصر بتشكيلاته الثلاثه تنفيذ للاحكام القضائيه ولكونه الذراع النقابي للحزب الوطني المنحل ....

 - اعداد مشروع موازنه جديدة يلبي الحاجات الاساسيه للطبقات الشعبيه على راسها رفع الحد الادنى للاجور الى 1200 جنيه شهريا وتحديد حد اقصى للاجور لا يزيد عن 15 ضعف الحد الادنى و ربط الاجور بالاسعار....

 - التطهير الفوري لمجلس الوزراء وكافه مؤسسات الدوله وعلى رأسها الاعلام والبنوك من رموز النظام الفاسد ومنع قيادات الحزب الوطني المنحل من المشاركه في الحياة السياسيه لدورتين انتخابيتيين...

 ان جماهير الشعب المصري التي احتشدت في كافه شوارع وميادين مصر يوم 8 يوليو والتي تعتصم الان دفاع عن ثورتها واهدافها تنظر بمزيد من الشك الى انحيازات ومواقف المجلس العسكري ووزارة عصام شرف وتحتفظ بحقها في استخدام كل الوسائل المشروعه للضغط من اجل تحقيق مطالبها وفي مقدمه هذه الوسائل الاضراب العام اوالعصيان المدني وصولا لتشكيل حكومه وطنيه تستمد شرعيتها من شرعيه الثورة المجيده (القاهرة 10ىوليو 2011-07-10)....وافق على هذا البيان 130 من الكيانات السياسيه واحزاب وحركات وكيانات مجتمعيه ونقابات.... وفي السويس نشرت قوات الجيش حواجز إضافية من الأسلاك الشائكة حول المجرى الملاحي لقناة السويس لمسافة تزيد عن 5 كيلومترات لمنع اقتراب المتظاهرين منه .... وقال مصدر أمني انه تم زيادة ارتفاع الأسلاك الشائكة إلى أكثر من 4 أمتار.....

وقال: الإجراء احترازي لمنع الاقتراب نهائيا من المجرى الملاحي.. الإجراءات حوله مشددة منذ ثورة 25 يناير ولكن تم تعزيزه وزيادة عدد العربات والمدرعات وأعداد القوات حيث تم الدفع بتعزيزات جديدة....وأضاف أن الشرطة لا تتواجد نهائيا وليس لها أي دور في حماية المجرى الملاحي.....وتقوم طائرة حربية يوميا بعمليات تمشيط للمجرى الملاحي لقناة السويس أثناء مرور قوافل السفن لتأمينها وذلك منذ أحداث ثورة 25 يناير.... وتعبر السفن يوميا قناة السويس في ثلاث قوافل واحدة من المدخل الجنوبي على البحر الأحمر وقافلتين من المدخل الشمالي على البحر المتوسط..... لقد اصبحت المشاكل تحاصر حكومة شرف والمجلس العسكرى من كل حدب وصوب ...وأم المشاكل ما ذكره الكاتب الصحفى ابراهيم عيسى و يكاد إبراهيم عيسي يقسم أن تفاصيل القصة صحيحة ..وكأنه يريد أن يقول أن هذه لعنة مبارك ..يقول في صباح الأحد السادسة صباحا ، أصيب الرئيس المخلوع بأزمة قلبية ، وهرع اليه الطبيب الخاص ... وقام الطبيب بكل الجهد الفني لإنعاش قلب مبارك ، الذي توقف لمدة دقيقتين ..وفجأة أصيب الطبيب بأزمة قلبية ، ونقل الرجل طريحا الي الإنعاش ..ونجحت زوجة الرئيس المخلوع في إستدعاء أحد أطباء رئاسة الجمهورية ، الذي قام برعاية الحالة الخاصة جدا لمبارك .....لكن يبدو أن الطبيب الجديد متشائم ..... ويتحدث عن يومين أو ثلاثة .. تساءل إبراهيم عيسى بطبيعته الإنسانية : ماذا يفعل المجتمع إذا مات مبارك .... ماهي إجراءات الجنازة .... هل نقيم له جنازة رسمية .... هل يخرج ولداه جمال وعلاء لتلقي العزاء ؟!!!..

بعد عشرات الأسئلة قال إبراهيم عيسي : علينا أن نفكر في الأمر ونستعد له !!!!.. كما كشف إبراهيم عيسي رئيس تحرير صحيفة التحرير عن خارطة الطريق التي وضعها الدكتور عصام شرف للخروج من الأزمة الحالية .....حيث قدم تفاصيل خارطة الطريق خلال تقديمه برنامج الميدان الذي تبثه فضائية التحرير حيث قال : إن الدكتور شرف توصل الي خارطة الطريق بعد سلسلة من الإجتماعات الطويلة والمكثفة والمتواصله مع مختلف تنظيمات شباب الثورة ....قال إبراهيم عيسي : إن خارطة الطريق موزعة علي أربع خطوات :

 الأولي : تطهير وزارة الداخلية يوم ١٥ يوليو . ولما كان ١٥ يوليو يوافق يوم جمعة ، فمن المتوقع أن تصدر حركة التطير ١٤ أو ١٦ يوليو . وتشمل إحالة ١٤٠٠ رتبة عليا الي التقاعد ، بينها لواءات وعمداء . وهم المتهمون بالإعتداء وقتل المتظاهرين . وربما يعقب ذلك حركة إعتقالات وتحقيقات جادة ومحاكمات ..بالمناسبة النائب العام أحال امس ٢١ ملفا الي محكمة الجنايات ، ويضم كل ملف عددا من اللواءات والعمداء ...

 الثانية : إعلان تعديل وزاري يوم ١٧ يوليو صباحا . التعديل المقترح يشمل ثلث الوزارة الحالية ...... وللغرابة لن يضم وزير الداخلية أو الخارجية ... وهناك الحاح علي خروج الدكتور يحي الجمل .... ولا أحد يعرف هل يبقي أم يخرج ....القائمة المقترحة للخروج تضم كل العناصر المرتبطة بلجنة السياسات .... وللغرابة أيضا لا نعرف ماهي مصادر الإختيارات الجديدة للوزراء .....

الثالثة : ويجري إعلانها يوم ٣٠ يوليو : تطهير الإعلام الحكومي من الصحافة الي التلفزيون ..... معيار الإختيار هنا هو الإنتماء الي النظام السابق ....

الرابعة : إعلان حركة محافظين جديدة يوم ٣١ يوليو ،ليتسلموا أعمالهم مع بداية رمضان .... رغم كل المشاكل التى تفع على دماغ حكومة شرف والمجلس العسكرى الا انهم لم ينظروا لحل المشكل بطريقة سليمة خالية من العند والهمبكة والفهلوة ...ولكنهم استمرارا لشغل الناس عن القضايا المصيرية والهامة ومن باب التهييس الاعلامي الموجه على فضائية سي بي سي الجديدة .. أعلنت المحامية التي تتولي القضية ان محسن السكري قاتل الفنانة سوزان تميم ذبح سعاد حسني وكان أداة مستعملة في تنفيذ الجريمة، وأنها تملك أدلة جديدة ستكون مفاجئة للرأي العام.....

وأوضحت المحامية برلنتي عبد الحميد في اتصال هاتفي ببرنامج "هنا العاصمة" على قناة "CBC" المصرية: "إن تقارير التحقيقات السرية التي أجريت من سكوتلانديارد قبل ثورة 25 يناير، أثبتت أن سعاد قُتلت بعدما ألقى بها شخصان من النافذة بمساعدة سيدة، وأنها لم تنتحر"....وأضافت أن "التقرير أوضح أن هناك حالة من العنف اليدوي على جسم سعاد، وأنها قاومتهم، وأظافرها بها آثار لشعر السيدة التي اشتركت في عملية القتل، وأنها أغمي عليها قبل رميها من النافذة"...

وتابعت قائلةً: "التقرير أثبت أن الذي ألقى بها من النافذة يبلغ طوله من 180 إلى 190 سنتيمترًا، وأن شخصًا آخر ساعده في هذه المهمة".....وأشارت إلى أن التحقيقات السرية التي أعادتها شرطة "سكوتلانديارد" في قضية سعاد حسني؛ تمت قبل ثورة 25 يناير، لافتةً إلى أنها توصلت إلى هذه التحقيقات السرية بمعرفتها، إلا أن عائلة النجمة الراحلة كانت تخشى الكشف عنها، خوفًا من بطش النظام السابق.... وشددت محامية سعاد حسني على أنها تمتلك أدلة جديدة ستفاجئ الرأي العام خلال الفترة المقبلة، متهمةً كلاًّ من محمد نجل صفوت الشريف، والإعلامي عبد اللطيف المناوي، ونادية يسري بالاشتراك في قتل سعاد حسني......وأوضحت برلنتي أن محسن السكري قاتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، كان أداة استعملها النظام السابق في قتل سعاد حسني، مشيرةً إلى أن هناك اعترافات لضابط بالإنتربول المصري تدين السكري في هذه القضية....وأكدت أنها تمتلك الأدلة على اتهام السكري، ومنها وجوده في لندن خلال الفترة التي قُتلت فيها سعاد حسني، فضلاً عن وجود مكالمة هاتفية بينه وبين رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى يطالبه فيها بقتل سوزان تميم مثلما فعل مع سعاد حسني .... الازمة صارت في الجيش الان ، واريد ان اوجه سؤالا للمجلس العسكرى : هل الجيش يدير ام يحكم مصر؟!.. فهناك فرق بين الجملتين علاوة علي ان أداء حكومة شرف جعل الناس تقترب من القول بانه لا توجد ثورة وهو ما دفع المصريين الي النزول الي الشارع وبالتالي فانه اذا لم يكن هناك قوة من الشعب لفرض التغيير الحقيقي ستظل الامور في مصر هكذا بلا ضابط او رابط ....لقد كانت هناك انباء عن رفض الجيش والمؤسسة العسكرية لتولي جمال مبارك الحكم باعتباره شخصا مدنيا ....مع مراعاة ان الوضع الحالي للقوات المسلحة ومجلس الوزراء و البيان الصادر من رئيس الوزراء يكشف عن عدم وجود نيه في التغيير وهو بيان استفز المواطنين حيث تحدث عن شعارات لن يستطيع تنفيذها ....

 بيان شرف كشف بأن اعتمادات الموازنة لن تكفي خلال الفترة القادمة ....كما ان كلام منصور عيسوي الذي قال فيه : بأن فصل الضباط غير دستوري .... له دلالات خطيرة تعنى ان الوزارات اصبحت جزر منعزلة ....وهو ما يعني ان وزارة الداخلية صارت وزارة منفصلة عن مجلس الوزراء .... مجلس الوزراء كتب شهادة وفاته بهذا البيان وصارت الكره في ملعب الجماهير لذلك صار الامل الوحيد الان ان يكون هناك مجلس رئاسى او مجلس ثورى يحقق مطالب الثورة... وتذكروا قصة التفاحة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز