محمد داود
mhsd_20100@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 July 2011

كاتب وباحث من فلسطين



Arab Times Blogs
الى رؤساء التحرير في وسائل الإعلام

 لم يقف الإسلام حاجزاً أمام البحث عن الجريمة أو كشف ملبسات واقعة تتعلق بالآداب والشرف، بغية التعرف على دوافعها وأسبابها والغرض من هذا الحدث لتكون موعظة وعبرة ودرس يتناقله الأجيال جيل بعد جيل، ولترسيخ هذه القيم والمفاهيم من أجل العمل على الوقاية وتسهم في تبصير الناس بما يجب عليهم عمله لتجنب الوقوع في المعاصي والضلال والفساد وإتباع الشهوات والهوى. نعم إن القرآن الكريم قدم نموذجاً رائعاً يحتذي به في عرض الجرائم والوقوف على حيثياتها وكيفية التعامل مع مجرياتها دون الإخلال بالنظام الديني والاجتماعي والأخلاقي أو الإساءة لفرد.

 فقد عالج القرآن الكريم جريمتين جنسيتين كبيرتين، إحداهما جريمة امرأة العزيز والثانية جريمة قوم لوط، ومع ذلك فإنه خلا تماماً من أي إثارة للمشاعر والأحاسيس، وهي تقترن دائماً بالموضوعات الجنسية، وهي رسالة واضحة يعلمنا من خلالها كيف نتعامل مع هذه القضايا دون أن نثير الغرائز والمشاعر، ودون أن ندغدغ الحواس التي تدفع تلك الانحرافات الصحفية الشباب والصبيان والفتيات والمراهقين إلى ارتكاب المعاصي والجرائم الجنسية ... وهكذا أدى رسالته أمراً ونهياً وتبشيراً وإنذاراً وموعظة وأخباراً واحتجاجاً وإرشاداً وتوجيهاً للناس.

 حقيقة الجريمة موجودة منذ القدم وهي جزء من الواقع الاجتماعي وتجاهل هذا الواقع يحرم الصحيفة أداء جزء من واجبها كمرآة للحياة الاجتماعية. لكن ما تطالعنا به نشرات وسائل الإعلام بشكل يومي على صدر صفحاتها المختلفة تقشعر منه الأبدان من شدة هول الجريمة والأداء السيئ في طرحها وتناولها، لدرجة أن من بين تلك الجرائم هو تجرأ صبي فأزهق روحه وآخرون ذبحوا أطفالهم دون أسف، وجرائم أخلاقية مرفوضة جملةً وتفصيلا، كما تبين من بعض التحقيقات التي أجريت حول دوافع الجريمة بأن الجاني تأثر بمشهد دموي قد شاهده عبر شاشات التلفزة، و في المواقع الالكترونية.

 تلك الوقائع نشرت بطريقة فجة دون مراعاة للدين الإسلامي أو لمشاعر المسلمين وللقيم والأخلاق السائدة في المجتمعات العربية والمسلمة. لتثير الغرائز والشهوات وتلهب الحواس؟، فتبث الرذيلة وتزعزع الثقة بالمثل العليا والعادات والتقاليد والعقائد الموروثة والأمن الاجتماعي، ثم تدعي أنها تهدف للعلاج والوقاية أو لترسيخ المحبة أو معالجة قضايا اجتماعية أو صحية أو ترفيهية.

 إن الخطورة في استمرار نشر هذه الموضوعات أو التسجيلات والمقاطع التي تتنافى والأحكام الشرعية وأصول الدين وفروعه بعد أن انتشرت وسائل الإعلام المختلفة في عالمنا الصغير، بنشرها أخبار الجريمة والتي أخذت تتشعب ملفاتها وتحظى اهتمام الشباب دون معالجة إيجابية أو تحليل أبعادها ودلالاتها، فتؤثر في عقول ونفوس الصبية والمراهقين فتدفعهم للتقليد والاحتذاء بهؤلاء المجرمين، حتى أصبحنا نسمع بمواقع وصحف وقنوات فضائية ليس لها حدود، عربية وأجنبية ومتخصصة في بث الرذيلة والجريمة المنكرة بعيداً عن الموضوعية ... فاتقوا الله وكفى وجعلوا مخافة الله نصب أعينكم واعملوا بمهنية وأمانة وموضوعية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز