رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخطــاء شــائعـة | 3

الـخــطــــأ : الإناء مليء بالماء .

الصواب : الإناء مملوء بالماء .

          لإصدار الحكم على صواب أيٍّ من الكلمتين مليء او مملوء فإنه يلزم معرفة معنى كل منهما ، ومعنى كلمة " المليء " : الغني ، الثقة ، الرئيس ، الحسن القضاء لدينه . هو مليء بكذا : مضطلع به . (معجم الأخطاء الشائعة – ص 238) . ويتبين من هذا أن ما يدل على أن الماء يشغل كامل حيز الإناء ليست من معاني كلمة " مليء " لذلك فالصواب أن يقال : الإناء مملوء أو ملآن بالماء .

 

الـخــطــــأ : فتاة جريحة .

الصواب : فتاة جريح .

         إن اسم المفعول من الثلاثي قد يأتي على زنة " فعيل " نحو :. فتاة كحيل بمعنى مكحولة ، وفتى كحيل بمعنى مكحول العينين . ففي صيغة فعيل يستوي المذكر والمؤنث غالبا فيقال: فتاة جريح ، شاة ذبيح ، ولأنه تم ذكر الموصوف " فتاة ، شاة " فالأفضل حذف التاء الربوطة جوازا من آخر الصفة " جريح ، ذبيح " إذ اللبس مأمون في هذه الحالة ، وإذا لم يُعرف نوع الموصوف وجب ذكر التاء المربوطة لمنع اللبس . فيقال رأيت في المجزر ذبيحة أو نطيحة ، أخذ العدو أسيرة بمعنى مذبوحة ومنطوحة ومأسورة . ( النحو الوافي ج 4 – ص 595 ) .

 

الـخــطــــأ : أغلقت الباب بالقِفل .

الصواب : أغلقت الباب بالقُفل .

            أقفل الباب : أغلقه ، القفَّال : من يصنع الأقفال أو يبيعها ، القَـفْـل : الشجر اليابس ، القُـفْــل : جهاز من الحديد ونحوه يقفل به الباب ويفتح بالمفتاح ، والقُفْل: البخيل ، جمعها أقفال وقفول . ( المعجم الوسيط – ص 752 ) . ويتضح من هذا أن القاف مضمومة وليست مكسورة لذلك فالصواب أن يقال : أغلقت الباب بالقُـفْـل .

 

الـخـــــطـــــأ : حافَّــة الوادي .

الصواب : حافَـة الوادي .

          الحافَــة من كل شيء : ناحيته وجانبه وجمعها حَيْـف وحِيَـف ، الحائف : حائف الجبل : حافَــته ( المعجم الوسيط – ص 212 ) . و حفَّ الشيء : استدار حوله وأحدق به ، ويقال حف الشيء بالشيء وحوله ومن حوله ، والحافُّ : ما يحف بالشيء . وفي التنزيل العزيز [ وترى الملائكة حافِّــين من حول العرش ] . ( المعجم الوسيط – ص 185 ) وبناءً على ذلك فالصواب أن يقال : حافَــة الوادي .

 

الـخــطــــأ : تماثل العليل للشفاء .

الصواب : تماثل العليل من علته .

          من معاني الفعل " تماثل " : قارب البرء فصار أشبه بالصحيح ، كأنه همَّ بالنهوض والانتصاب . (  المعجم الوسيط – ص 853 ) . فالفعل " تماثل " ليس بمعنى " قارب " بل إن معناه : قارب البرء. ومعنى البرء : الشفاء . وبناءً على هذا المعنى فلا يصح أنه يقال : تماثل المريض للشفاء ، وأنما يصح أن يقال : تماثل المريض . ويصح زيادة شبه الجملة " من علته " فيقال : تماثل المريض من علته .

 

الـخــطــــأ :  اشتريت حزمة بقدونس .

الصواب : اشتريت حزمة مقدونس .

          المقدونس : بقلة من الفصيلة الخيمية ، تزرع لرائحة ورقها ، وهي من الخضر المشهورة " لفظ دخيل " . ( المعجم الوسيط – ص 880 ) . لم ترد كلمة " بقدونس " في المعاجم اللغوية وكما لاحظنا وردت كلمة " مقدونس " في المعجم الوسيط على أنها كلمة دخيلة لذلك فالصواب أن يقال : اشتريت حزمة مقدونس .

 

الــخــطـــأ : أخطروهم أن البيت سينهار .

الصواب : أنذروهم أن البيت سينهار .

            نذِر بالشيء وبالعدو نَذْراً : علمه فحذره . أنذره الشيء إنذارا ونُذْراً : أعلمه ، خوفه وحذّره . وفي التنزيل [ وأنذرْهم يوم الآزفة ] . ومن أمثال العرب " قد أَعذَر من أَنْذَر " . ( لسان العرب ج6 – ص 4390 ) . والخَطَر : ارتفاع القدْر والمال والشرف والمنزلة ، ورجل خطير : أي له قدْر ، والخطير : النظير . وأخْطر به : سوَّى ، وأخْطَره : صار مثله في الخَطَر ، فلان ليس له خطير : أي ليس له نظير ومثل . ( لسان العرب ج2 – ص 1196 ) . الخَطَر : الإشراف على الهلاك ، أخْطَرَ : جعل نفسه عِدْلاً لِقِرْنه ، أخطر المرض ونحوه فلانا : جعله بين السلامة والتلف ، الخّطَر : الإشراف على الهلاك . ( المعجم الوسيط – ص 243 ) . ويتبين من هذا العرض أنه لا تأتي كلمة " أخطر " بمعنى " أنذر " ، لذلك فالصواب أن يقال : أنذروهم أن البيت سينهار .

 

المراجع : -

1 – لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .*

2 - معجم الأخطاء الشائعة ، محمد العدناني ، مكتبة لبنان ، بيروت ط 2 ، 1985 .*

3 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، 1972 .

4- النحو الوافي أربعة أجزاء ، عباس حسن، دار المعارف بمصر ، 1975 .






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز