الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
لمحة من تاريخ الاستبداد السياسي القبلي بالصحراء الغربية-1-

ينسب رجال الدين والسياسة في عالمنا العربي الى سيدنا و حبيبنا محمد (صل) الحديث التالى_(لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى). أعتنق قدماء سكان الساقية الحمراء و تيرس (الصحراويين الأصليون)الدين الإسلامي في عهد الفتوحات التوسعية العربية التى دخلت بلاد تماشغ (مازغ) ،للتبشير بالدين الاسلامي الحنيف، بقيادة القائد العربي حسان بن نعمان في القرن التاسع أو العاشر الميلادي حاملة معها شعار"اسلم لتسلم"،ورقم مرور زمن طويل على تلك الحقبة التارخية مازالنا الى شمس اليوم نسمع أحاديث كثيرة لعل الكثير منها شائعات أطلقها أعداء الصحراوين الأصليون والإسلام في نفس الوقت ،تفيد أن جريمة تاريخية وقعت بحق الصحراوين الأوائل ببلاد الأنبياء والصالحين(الساقية الحمراء و تيرس)(هناك قبور لثلاثة من الأنبياء بواد الساقية الحمراء) ،حيث كانت غالبية الصحراويون الاوئل يعتنقون ديانة بنو مازغ ،بالإضافة إلى وجود ديانات أخرى بينهم مثل المسيحية واليهودية ...الخ).

 وذلك لرفض الصحراوين الاوئل لقانون الحكرة و الظلم الذي فرضته الجيوش العربية أنذاك ،والقائم على الأمتثال و الاستسلام بدون سابق معرفة ،إلا أن الكثير من مؤرخي التاريخ رجحوا على أن الصحراوين الاوئل دخلوا الإسلام طواعية ولم تذكر أية حادثة من تلك الحوادث التي يحتج بها بعض معارضي الظلم في المجتمع اليوم والواضح هو أن الصحراوين الأوئل دخلوا الإسلام عن طيب خاطر.و قد عرف عن المشايخ والعلماء الشناقطة العظام دورهم البارز في هذا الصدد ،لكن هناك كمشة من مشايخ الفقه الدينى السياسي، أنجبتهم محاظر اقصى جنوب موريتانيا ،كانو دئما مصدر لنشر الفتن و القلاقل والصراعات وسط قبائل شعب البيظان منذ زمن ليس بالقصير. وللمجتمع الصحراوي الأصيل سجل حافل في التبشير بالدين الإسلامي وحث الشعوب العربية و الأفريقية على الدخول إلى هذا الدين, ولمجلس "أيد لربعيين"القيادة السياسية التارخية لسكان الساقية الحمراء و تيرس حصة الأسد في قيادة ألوية جيوش الإسلام بشمال أفريقيا و جنوب أوروبا و دول الساحل و الصحراء.

 لا نعرف لماذا لم يذكر أحد من الكتاب و الصحفيين اليوم بأن كلمة أركيبات تعنى منذ القدم عند الصحراويين (المكانته الرفيعة عند الله)،بل أن هناك من الكتاب من ضللوا الحقيقة في تسمية أنساب هذا المجتمع العريق ،وللتاريخ نذكر بأن جل من نشرو الاسلام الصحيح كما نزل على سيدنا محمد(صل) ينحدرون من مجتمع الساقية الحمراء و تيرس الكبرى،خصوصا من قبائل الركيبات و هي الذي تشكل نسبة 97 /100 من السكان الاصليون بأرض النزاع، بالاضافة الى أولاد تيدرارين القبيلة الثانية من حيث عدد السكان الأصليون، ثم لعروسين و أزركيين و ووو....الخ. إلا أن موضع بحثنا لن يتداول في نسب قبيلة فلان أوعلان أو بيان سلالاتهم وأنسابهم ،فقط سنوضح ولو القليل عن مدى خدمة القبائل الصحراوية الاصيلة للإسلام والمسلمين, وما نالوه من إخوانهم في الدين خصوصا القبائل العربية التى ظلت الى عهد قريب تعبث في الارض فسادا مثل"أولاد بسباع" الذين استطاعو في يوما من الأيام استعمار كل القبائل بشمال سينغال و مالي و موريتانيا ،و انطلقو سنة 1874م في خطتهم العسكرية للاطاحة بنظام الحكم بالمملكة المغربية و حصلو على التحالف مع أولاد دليم وقامو في طريقهم للمرور بالساقية الحمراء بأرتكاب جرائم و مذابح فظيعة بحق قبيلة أولاد تيدرارين المعروفة بالسلم و العلم ،، و عندما وصل خبر جباروتهم في حق قبيلة الأنصار(أولاد تيدرارين) الى مسامع الركيبات ،كانو لهم بالمرصاد في مدخل واد الساقية الحمراء ،دامت المعركة أربعون يوما متواصلة، شاركت خلالها أولاد بسباع بتحالف من مختلف القبائل العربية الخاضعة لأمبراطوريتهم أنذاك ،و في اليوم الأخير كان أولاد بسباع يرفعون الراية البيضاء(الاستسلام)،و منهم من فر ليطلب اللجو عند ضريح الشيخ سيدي أحمد لعروسي ،و بهذا انتهت الى الأبد على يد الركيبات شوكة تحالف الظلم و الاستبداد التى كانت القبائل العربية تحاول فرضها بالقوة على السكان الصحراويين الأصليين ،تماما كما وقع قبل ذلك بقرون حين أستطاع الأمام الشيخ سيدي أحمد الركيبي حماية قبائل تكنة من جيوش السلطان لكحل الذي كان يريد أستعبادهم،فوقف الشيخ سيدي أحمد الركيبي في وجهه و خاطبه "أننى نعتبر قبائل تكنة الخمس الخامس من ذريتىن فنحذرك من الاقتراب منهم) ففهم السلطان أنذاك هذه النصوحة و أمر قادة جيوشه بالأبتعاد عن كل المناطق و القبائل الخاضعة لحماية الشيخ سيدي الحمد الركيبي...تابع...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز