عبد الحق خالد
K_maouna@yahoo.fr
Blog Contributor since:
16 February 2010

كاتب من الجزائر



Arab Times Blogs
عن الوعـي الزائـف لـدى المثقـف العـربي؟

 «.. إن الفرد يبحث عن عصر جميل يكون فيه حرّا إلى النهاية ويحظى فيه بأكبـر مساعدة،
 وهـو واجدها قريبا مـن بداية نهاية نظـام اجتماعي: إذ ذاك، بيـن النظام والفوضى تسود لحظـة لذيذة...»
                           مونتسكيو، الكاتب الفرنسي.. نقلا عن كتاب:"الحرب الحضارية الأولى" للدكتور: المهدي المنجرة، ص225. 
   وهو معنى لم يَخفَ عن شاعرنا العربي فعبّر عن توقه للحرية والانعتاق بطريقة أعمق في هذين البيتين:                                                                                                                                                                                          
                              أنا إن عشت لستُ أعدم قوتاً    وإن مت فلستُ أعـدم قبـرا
                            همّتي همّة الملـوك ونفسي     نفس حرّ ترى المذلة كُفـرا؟!..
     احتد النقاش في الآونة الأخيرة حول الدور التركي، وبعبارة أدق الدور المتعاظم لرئيس وزراء تركيا السيد "رجب                                                                                                                                                                                                                                    طيب أردوغان" فيما يشهده العالم العربي، لاسيما سوريا، من تحولات «راديكالية» بدأت تطيح بالأنظمة الحاكمة الواحد تلو الأخر.. كما بدا واضحا للعيان انحياز تركيا بشكل جلي لمشروع الإصلاح والتغيير الذي تطالب به الجماهير العريضة في الشارع العربي؟.. موقف لم يعجب الحكام العرب – وهو أمر نستطيع تفهمه بل والتماس الأعذار لأصحابه– ولكن غير المفهوم هو هذا الموقف الغريب/الملتبس "للنخبة المثقفة" أو قادة الرأي ممن "لا يُشق لهم غبار" كما يقال "في المسائل الإستراتيجية والإستشرافية" التي تتجاوز إدراكنا المتواضع للأشياء، وانتفاضتهم ضد                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          تركيا واتهام رئيس وزرائها بالتدخّل في الشأن الداخلي للعرب والتآمر عليهم!... فقد أطلّ علينا الكثير منهم عبر الفضائيات والصحف السيّارة، الورقية منها والالكترونية، وكان لسان حالهم يقول: "ألم تفهموا بعد؟.. ليس في الإمكان أحسن مما كان!" ثم إنهم أجهدوا أنفسهم – وقد نال منهم اليأس- لتزكية أنظمتهم المتهاوية التي نخرها الفساد، ليس بالحجة المُفحمة والدليل المادي، أي بكشف الحساب عن رصيدها في إطلاق الحريات والعدالة الاجتماعية وإقامة دولة القانون والمواطنة والقضاء على التبعية والتخلف، الخ... ولكن بالحرب لا هوادة فيها يشنّونها على كل صاحب قضية أو رأي مخالف، وشخصيا نالني ما نال غيري من التُهم الجاهزة: انعدام الوطنية والشرف والعمالة والخيانة... والتهجم المغرض والكلام البذيء السّمج الذي يهبط بأصحابه بدل أن يرتقوا هم به، بسبب وجهة نظر"شذّت عن المألوف" في مقالي: "ليس دفاعا عن أردوغان" المنشور قبل أيام بجريدتنا الغراء "عرب تايمز"؟.. لقد كان رصيد هؤلاء "فقاعات فكرية لتزييف الوعي" يدافعون بها عن وجودهم (امتيازاتهم) ، فسلكوا سبيل السير عكس اتجاه حركة التاريخ! سلاحهم الترهيب والترويع الفكري أواحتقار الآخر والغضّ من قيمته، وهي الأساليب السطالينية الموروثة عن عهد الحزب الواحد والفكر الآحادي والقائد الملهم الواحد أو نصف الإله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؟.. ولكن!.. أين هؤلاء من قول المفكر العربي الأستاذ "علي حرب":«.. كذلك فإن نقد المثقف يعني العمل على خلق ثقافة حيّة، متجدّدة، فعّالة، من حيث قدرتها على قراءة العالم والمساهمة في صوغه وتشكيله...» - من مقال (أزمة المثقف، فكر بلا تنوير.. وحضور بلا فاعلية) مجلة العربي، عدد فبربر1997-.. فعلا: "كل إناء بما فيه ينضح" لذا جاءت تحليلاتهم مستفزة للمشاعر غاية في الافتئات على الواقع.. وأكثر من ذلك مثيرة فعلا للاشمئزاز والرثاء لأصحابها..                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    
وكان مما تفـتّقت عنه عبقرية هؤلاء من العلم بخبايا الأمور– التي قد لا تدركها عقول البسطاء أمثالي- أن إشارةً ما قد أعطيت من أمريكا لتركيا لتلعب دور البديل عن التدخل الغربي السافر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟.. لأن تجربة الولايات المتحدة في كل من أفغانستان والعراق جعلتها لا تحبّذ لعب هذا الدور، لما كبّدها من خسائر كبيرة في الأنفس والأموال من جهة، ومن جهة أخرى لأن الإقدام على تلك المغامرة أفقدها المصداقية لدى شعوب المنطقة، بينما تبقى تركيا بثقلها ولاعتبارات جيـو/إستراتيجية قادرة على لعب دور "شرطي المنطقة" بكفاءة عالية تم التمهيد لها سابقا – بسيناريو محبوك على الطريقة الهوليودية - يقضي بهجوم أردوغان في ملتقى دافوس الاقتصادي على رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز، ثم معارضته الحرب على غزة، وأخيرا ( وزيادة في التمويه والتضليل) سعيه لرفع الحصار عنها بتعريض حياة الناشطين ومحبي السلام من جنسيات مختلفة في أسطول الحرية لخطر محقق (مقتل تسعة أتراك) على أيدي مجرمي البحرية الإسرائيلية الخ.... كل تلك المواقف المفبركة (والمطبوخة في الغرف المظلمة) صادفت هوىً في نفوس الغوغاء والسذج فراحوا يتطلعون إلى اليوم الذي يرون فيه أردوغان رئيسا لكل العرب والمسلمين؟!.. فالشعوب في رأي السادة الذين يفكرون نيابة عنا، كتلة من العواطف الجامحة، تستهويها البطولات الزائفة فيتم خداعها بسهولة!.. وهكذا تهيأت الأجواء ومعها النفوس لقبول أي دور يؤديه أردوغان في مُـقبل الأيام، ولا مانع من أن يكون خدمة الأجندة الأمريكية الطامحة لإضعاف العالم العربي والسيطرة عليه.. وبالمختصر المفيد فقد قبلت "تركيا أردوغان" أن تلعب هذا الدور القذر.. دور العمالة للغرب وبالمجان؟!..
ولمَ كل هذا العناء والتوزيع للأدوار يا ترى في مسرحية هزلية؟...
الإجابة جاهزة، إنه ببساطة الحفاظ على أمن إسرائيل وتجنيبها زوابع قد تعصف بكيانها في أي لحظة ؟!.. وأمن إسرائيل يعني زعزعة الاستقرار وإثارة الفوضى والقلاقل في الدول المحيطة بها.. دول الصمود والممانعة والمقاومة التي تنعم بكل مظاهر السيادة والقوة والاستقرار، ويتمتع المواطن فيها بأكبر قدر من الحرية والكرامة وبكل ضمانات الحياة المادية والمعنوية؟!..                                                               







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز