محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
ثورة الزنوج الكبرى

عرف التاريخ الإسلامي ثورات جمة , فمذ وفاة الرسول محمد انطلقت الشرارة الأولى لانتفاضة , بين خلان محمد و صحابته , فتشتت الإيمان كأوراق الزيزفون و ظهر الوجه الخفي ,و طارت الدروشة وبدت النواجذ و الأنياب و اللعباب يسل و السيف يتسلل من غمده طمعا في خلافة إمبراطورية محمد التي بنيت بالسيف و العنف و السلب والغنائم.

 ما عالينا  يا سادة يا محترمين ربما أعود ذات يوم للموضوع

بعد تقهقر الدولة العباسية التي كانت بدايتها لا معة في شتى العلوم و الترجمة و لعمري كان عهدها مجال الفخر للمسلمين اللذين تعلموا و استفادوا و تفتحوا على علوم أخرى و خصوصا من الهند حيت ظل أتباع دين الرسول محمد مع كل التوقير لهذا النبي الأمي .فقد كان أتباعه متقوقعون منغلقون متعصبون  بين علوم الفقه موزعون  بين الحلال و الحرام. في حين كانت هناك شعوب أخرى غير إسلامية قد  خطت خطوات كبيرة في شتى العلوم. ’الهند نموذجا’ كان المسلمون لا يفهمون البتة في علوم أقوام وصلت إلى سدرة البحت . فبعد غزوات الإسلام التي و صلت الهند التي يعود لها الفضل في تعليم المسلمين علوما لم يكونوا على علم بها .

..جهلاء لا يتقنون سوى ركوب الخيل و المبارزة و التباهي بالنخوة العربية..

 الهند  فتحت لهم سوقا لم يتعودوا  عليه كثيرا قبل ظهور إسلام محمد ..فقد كانت القوافل المتجهة من الجزيرة العربانية  إلى الهند قليلة جدا .

 هكذا إذن أيها الأفاضل و الفاضلات. سوف أفتح مزدوجتين من باب التأكيد على ما سبق ذكره أعلاه موثق و لا يقبل الريب ..و سأعود إلى موضوعنا حول انتفاضة الزنوج الكبرى

طيب ما شي الحال .

’’ كانت الهند تمول أهل الجزيرة العربية بمواد   عدة  اذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ..

الكافور المسك و السيوف التي كان عليها الإقبال كبيرا لأنها مرنة  و حادة حتى جاء احد الشعراء وهو طرفة بن العبد ,ينتشي بسيوف الهنود و قال شعرا جميلا

و ظلم ذوي القربى أشد مضاضة

على المرء من وقع الحسام المهند

لكن كبير الشعراء و شعره لهو المصل الذي أداوي به جراحي في عالم الزفت التي نعيشه يقول امرؤ القيس و هو يصف سلع الهنود

اذا قامت تضوع المسك منهما

نسيم الصبا جاءت بريا القرنفل

قلت خلال حكم العباسيين المعروف عنهم حبهم للخمر و اللهو و المجون و الجواري و الغلمان الخصيان ..على عهدهم من باب الإنصاف.. ليس إلا ..كانت بغداد منارا تلم كل العلماء العجم من الهند و آخرون من ديار أخرى عجمية يزرون بغداد بانتظام حيت صارت بغداد مشتلا للترجمة عندما أنشأ العباسيون ’ بيت الحكمة ’ خاص بترجمة أعمال العجم و خصوصا الهنود من و إلى اللغة العربية .

 قلت .. أعلاه ان بغداد تحولت إلى محج  للعلماء غير المسلمين و مرد ذالك هو التعرف على أنواع العلوم التي تمت ترجمتها و ليس للاستفادة , لأنه لم يكن هناك ما يأخذه العلماء العجم من شعوب بالكاد بدأت تتعلم . فقد كان المسلمون يستهلكون و لا ينتجون و شغلهم الشاغل ترجمة ما وصلت إليه الشعوب المتقدمة الأخرى.  و الفضل الكبير يعود للخليفة العباسي هارون الرشيد مؤسس بيت ’ الحكمة ’ عام 830م

عودة إلى صلب الموضوع

انتفاضة الزنوج كانت عارمة و غاضبة على عهد الدولة العباسية ,بل في أواخر انحطاطها و إفلاسها , هكذا هم المسلمون كلما تجبروا إلا و سقطوا سقوطا سريعا ’ مماليك الأندلس نموذجا ’.

صدقت في أعوام خلت عندما عنونت مقالا كالتالي..

’’ كنتم  خير أمة ضحكت من جهلها الأمم’’

 قاومت السلطة العباسية ثورة  الزنوج ’ العبيد’ بشتى أنواع العنف و القتل و سفك الدماء و الحبس. الزنوج كانوا اليد العاملة المنتشرة في الحقول يزرعون يحصدون يستصلحون الأراضي بمقابل  هزيل وأجرة زهيدة جدا, تحت ظل ظروف قاهرة و غير إنسانية تحت راية دولية إسلامية تعتمد الدين الإسلامي الذي أوصى خيرا بأهل ’ الذمة ’ .قاوم العباسيون انتفاضه الزنوج بشراسة كبيرة علما ان دولة بني عباس كانت في أيامها الأخيرة بل أقول  أنها كانت تحتضر فانطلاقا من عام 824 حتى غاية 1258 بدأ الضعف يسري رويدا, رويدا, إلى قعر السلطة العباسية , لفسح المجال للعثمانيين’ الأتراك’ لتسيير أمور الدولة و بالتالي قاموا بالاستيلاء على أفضل الأراضي الفلاحية التي كانت خصبة بفضل سواعد الزنوج اللذين طالبوا من خلال انتفاضتهم و ثورتهم الحصول  على حقوقهم و بسط المساواة بينهم و بين المسلمين و أن يعاملوا وفق ما أمر به الإسلام . للأسف لم يكتب لثورة الزنوج النجاح بسبب العنف و الإجرام الذي مورس في حقهم , لكن استطاع زعيمهم و قائد ثورتهم ’علي بن محمد الحصول على بعض الامتيازات.

 دامت ثورة الزنوج 15 عاما بالتمام و الكمال لكن السلطة لم تقدر على إخماد غضب الزنوج برغم كل القسوة التي عوملوا  بها, لكن ما يعاب على هؤلاء الغاضبين الزنوج ,قيامهم بأعمال اكتر وحشية , حيت قاموا بإحراق اليابس و الأخضر في الحقوق التي اشتغلوا بها , و سفكوا دماء الأبرياء و اغتصبوا النسوة. أعمال إجرامية , ربما ألتمس لهم العذر لان العنف يقابله العنف..أي نعم ..

انتهت السلسلة مع ألف تحية و تحية الشجعان ,وتحية نضالية عالية من مراكش حتى المنامة و عاشت ثورة الكواسر في البحرين, والبواسل في الشام ,سوريا الصامدة  باي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز