توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
وعادت ريما......!!

تحضرني الآن كل الأمثال الفلسطينية التي تعبر عن خيبة  أمل راكبة جمل ..من قادة أخر زمن ...!!  شاء الله ولا راد لقضائه أن يقفزوا على قفا الوطن في يوم أغبر ..ويضحكوا  على عقولنا بماء وسكر ،بل وحتى (يستهلسونا) بأقوال لا تصلح كحواديث قبل النوم لاطفال المعسكر..!!

 في اوائل مايو وقع  الأمير مشعل على اتفاق المصالحة المطروح بعد نشاف ريق وبطلوع الروح  ..!! وقلنا يا ليلة الله...  يا هادي ..  الحمد لله  اللي صار الممنوع فجأة ..مسموح وعادي ...!!

 واحتفلنا بالمناسبة مع المحتفلين على شط بحر الرجا بقرنين موز وبطيخة ع السكين..!! و قعدنا قعدة حلوة فيها حماميس وفتاتيح  و شوية حبتية... ملوهمش في اللون ولا في القضية..!!

ودعينا من كل القلوب  ان تكون المصالحة حقيقية.. مش مجرد كلام مكتوب  يعجبنا ساعة الغدا وفي المسا مسحوب..!!

واستنينا بعد البوس والاحضان وكلام في الفاضي والمليان...يوم ورا يوم  ..   انه يتغير الوضع ع الارض  بدل مانتقهر بالطول ونتنكد بالعرض... ابدا ... مفيش فايدة ..كأننا صحينا من حلم جميل ... ورجعنا ثاني نسمع مواويل..!!

 كانت  كلها في البدء تصريحات وتوقعات وتمنيات  وتحيات!!

تبخرت في الهوا  وتكشفت  في الخاتمة عن تربيطات وحسابات وتكتيكات..!!   ... الخلاصة لقينا  حالنا نفس الحال...واحنا شعب  تخصص شقا  وللهموم عتال..!!

رجعت... تحوم علينا  الغربان والبومة وقالوا: مين رئيس الحكومة..؟!!

هنا بدأت المناكفات والمشاحنات والمغالطات وعادت ريما الى عادتها القديمة وتيتي تيتي زي مارحتي القاهرة زي ماجيتي ..!!

ناس ..من الآخر بدهاش فياض ولو  جاب موافقة من امبراطور الروم أو من ملك الرياض... لأنه مش داخل للمقالة من زور ... وعندها مرشحين عدول واقفين ع الدور...!! وبعدين  ليش  يكون ضفاوي  ما يكون غزاوي...؟!!

اقترح  جاري الصعلوك ابو عقل مفكوك أن يكون رئيس الوزارة من أب فتحاوي وأم حمساوية  أو العكس..!! واقترحت أنا أن نقدم طلب إلى مصر الحضارة بأخذ(عصام شرف) سنة إعارة ..!! لإنقاذ المصالحة  لأنه  صار في عرف الشطارة... المصالحة بلاها ولا فياض يتولاها..!!

 وناس من الآخر ..أيضا...بدهاش هنية ...ولا أي لحية شايبة أو متحنية.. لان الحكومة حسب الاتفاق حكومة تكنوقراط  ليس لها في السياسة ولا في شد الرباط..!!  حكومة ايزي.. تسعى ع المعيشة..وتقول بالانجليزي   لله يا محسنين وتبدأ من الصفر وتمشي ع العجين..!!

حكومة عطار.. يصلح ما افسد الدهر ويحل مشاكل اخر الشهر ويجلب الضرايب ويخفف المصايب  ويعمر الصورة حسب شروط  المتعهد الأوروبي دافع الفاتورة ..!!

 هكذا نحن الان مشدودون..ممزقون بين ناس وناس ولسان حالنا ينعى بتوجع واحساس

 ثاني ثاني ثاني.... راجعين للحزن ثاني..

كما قال عمو حليم الأصفهاني في كتابه من قديم الأغاني

 فتح ..من بعد عرفات تمر في مرحلة انعدام وزن...خلافات  ومهاترات بالمجان  وخاصة على خلفية رفع الكارت الأحمر للفتى دحلان ..!! وما جرى أخيرا مع (أبو سمهدانه) يعبر عن أن الحالة قديش تعبانة..!!

والرئيس كان الله في عونه سيفاجئ الجميع..قبل استحقاق ايلول..لا ندري ماذا يفعل  أو يقول..؟!! هل سنراه  في غزة غدا في منتصف شعبان   أو يفطر معنا على موائد الرحمن ..؟!! أم سيغادر الوطن متقاعدا إلى اليونان...؟!!

الله اعلم.

حماس ...سعيدة بما يجري حولها من ربيع..!!  وخاصة  وأنها واثقة من أن الإخوان قادمون وسيدوسون من يقف في طريقهم بقيادة  الناصر بديع ..!! علاوة على أنها استعادت من جديد اسطوانة الصمود والوعيد..!! ولا يوجد في خزائن إعلامها إلا الحديث عن المقاومة..!! وهي  وأنصارها الطيبين غير متعجلين... مادامت  الخيرات تأتيهم حصريا ببركات الصبر والتمكين..!!

فغزة المحررة في عيونهم أبهى و أطهر... رغم اتساع المسافة أكثر فأكثر بين ذهب وزعتر..!!

 والشعب..!!

الشعب الذي تلفع بالعلم ... الشعب الذي اعتاد الصبر على الجراح وتعمد بالفقد والألم ...!!

 الشعب الذي تلون بلون التراب...!!  يمزقه للأسف صراع الحيتان ويذبحه الاستقطاب...!!

 إنهم  لا يزالون يمارسون لهوهم  وعبثهم في الضحك علينا فلا المفاوضات في هذه الظروف مورقة... ولا المقاومة في  واقع الأمر مشرقة..!!

 حتى انتظار أيلول..!! لا يعني ان السماء ستمطر  حماما مشويا وان احتلال العبران سيزول... ربما  يكون انتصارا مدويا على الجدران..!! يضاف إلى انتصاراتنا التي وجدت طريقها بهدوء إلى حارة ( كان يا ما كان )..!!

 وذلك لان يد واحدة لا تصفق... فلا حل  في رأي العبد الفقير و لا سلام قبل أن نحل أنفسنا  أولا من ورطة الانقسام..!!

كيف..؟!!

والطرفان اللدودان متفقان .. أن ليس بالإمكان أحسن مما كان ... اللاعبان كلاهما راض بنتيجة التعادل بهدف لكل منهما  وما اللعب إلا استهلاك  للوقت بدل الضائع  ريثما يصفر الحكم.. أما الجمهور المغلوب  والمقهور  منذ بدء المباراة المملة ...فربما  يقذف  من في الملعب بالطوب والحجارة  أو ينسل محبطا بين الأزقة يجتر انتظاره..!!

وسلام يا صاحبي...الدنيا دوارة...!!

فقط لا تصدق كل ما يقال... عن  زوال الاحتلال...

وصدق ما قاله أحد العارفين  من اننا  في النهاية ولمن يعيش  ربما نفوز بدولة منزوعة الريش... تأخذ الرضا والقبول من جيرانها...!!وأحسن من الصراحة مفيش..!! 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز