نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
قصص قصيرة جدا عن الثائر السوري عبد الحليم خدام

عبد الحليم خدام أو "عبدو النووي" فلقنا وهو يتباكئ على الاستهتار بالشعب ومال الشعب السوري وصار أحدنا يعتقد أن خدام لاينام الليل بسبب الكوابيس وهو قد يفيق ليلا مثل أبطال المسلسلات المصرية ويضع يده على قلبه ويصرخ "ألبي ..ألبي..الشعب السوري..الفقراء..القمامة..الحرية..المشروع الايراني..البعث..الفقراء..الأحرار" ...

وخدام لايمل من ترديد أنه يريد ايقاف المؤامرة الايرانية ويريد اسقاط نظام الأسد في سوريا لاسقاط ايران (كما صرح مؤخرا) في ترويج رخيص لبضاعته الرديئة بعد أن انفض عنها المتسوقون الأوروبيون اذ أدركوا غش البائع الذي كان بارعا فقط في اظهار أنه غشيم في التجارة الى حد محرج ومسرحي ..

يذكر التاريخ للسيد خدام كيف أنه أثناء العام الأول للحرب العراقية الايرانية، ذهب بنفسه الى الاتحاد السوفييتي بمهمة رسمية من القيادة السورية للحصول على تعهد سوفييتي من الكرملين بعدم غزو ايران (على غرار اجتياح الروس لأفغانستان لنصرة الشيوعيين الأفغان) ..كانت حكومة الثورة الايرانية الفتية تتعرض لهزائم وانكسارات عسكرية أمام الجيش العراقي الذي يجتاح الحدود دون مقاومة تذكر الا من قوات شعبية غير مدربة، فيما قوات النخبة الايرانية مرابضة على الحدود الشمالية مع الاتحاد السوفييتي  خشية أن يتكرر السيناريو الأفغاني ويطلب حزب توده الايراني الشيوعي مساعدة الأب الشيوعي السوفييتي اثر سيطرة الثورة الدينية على البلاد وتراجع أوضاع الشيوعيين ..طلب الايرانيون من السوريين مساعدتهم وتنطح عبد الحليم خدام للمهمة بنجاح منقطع النظير وتوجه من موسكو الى طهران مباشرة وفي حقيبته تعهد روسي مكتوب بعدم اجتياح الحدود الايرانية الشمالية ليسمح بذلك للجيش الايراني بسحق الجيش العراقي. وكانت النتيجة هي تحريك ست فرق عسكرية من قوات النخبة التي كانت عماد الجيش الايراني ومفخرته أيام الشاه مع مئات الدبابات .. وكانت معركة المحمّرة  (أو خرّمشهر) الشهيرة التي اجتاحت فيها القوات الايرانية الجيش العراقي واستعادت الأراضي التي سيطر عليها ووقع آلاف الجنود العراقيين أسرى وقتلى فيما فر الباقون سباحة عبر شط العرب..

هذه من انجازات عبد الحليم خدام وهذه كانت هديته للثورة الايرانية التي ظل يمجد بها ويصف الاعتداء على ايران بالجنون في عز الوقت الذي كان العرب يصرخون مدعين أن الخميني يصدر ثورته الى شعوبهم ...فما الذي تغير حتى صار خدام يريد اسقاط النظام في طهران عبر اسقاط سوريا؟؟..فلا الايرانيون غيروا ثورتهم ولاالسوريون غيروا تحالفهم مع طهران .. ولاتزال اسرائيل وايران عدوتين ولاتزال أمريكا تكوينا بالفيتو... التغيير البسيط هو أن حل الخامنئي محل الخميني ....والذي تغير هو فقط تفرغ ايران لدعم حزب الله وحماس، وتوج ذلك بانتصارين لم يحققهما العرب والسوريون على زمن عبد الحليم خدام الذي انتصر في معركة واحدة فقط وهي تأليب الرئيس الأسد على وطنية الجنرال ميشيل عون وهزيمته عسكريا في بيروت..!! كيف لم يتمرد خدام على حافظ الأسد ولم يرفض التوجه الى موسكو لتنفيذ المهمة .. ولو سمعناه الآن لسألناه لم لم تتوجه من موسكو الى بغداد وتعلن انشقاقك أيها العروبي الخائف من نفوذ ايران؟؟

هذه حكاية صغيرة عن تقلبات خدام ونفاقه ..ولكن ماهي الحكايات عن شخصية الرجل وسلوك عائلته؟

مايذكره العارفون من أهل بانياس عن خدام عندما كان محاميا شابا (فاشلا طبعا) خارج السلطة أنه كان يستأجر مسكنه ولايسدد أجرة السكن رغم أنه لم يكن في فقر أسود..وكان يغادر وينتقل دون أن يخزه ضميره ليسدد مايترتب عليه عبر شهور طويلة..ولم يحاول الاعتذار أو الاتصال بمن نصب عليهم بعد وصوله للسلطة في محاولة ل(تبييض صفحته) كما يبيض عزمي بشارة الصفحات والكتب والجزر والثورات الدموية القذرة والموزات السيريلانكيات وأكاذيب المقابر الجماعية واستعمال أكاذيب تعذيب الأطفال للكذب على الناس.

لاأريد أن أتحدث عن فساد خدام الخطير مثل الاستثمارات الهائلة وفضيحة النفايات النووية واستغلال السلطة لأنني لاأملك وثائق عنها فهي ملك للدولة السورية لكني سأذكر حادثة تدل على شخصية الرجل وعقليته من خلال عقلية عائلة بيته التي يعكس سلوكها منطق رب الأسرة والعقلية التي يدير بها بيته.

القصة رواها لي صديق طيار مدني سوري في حفلة عشاء منذ سنوات وكان بين الحضور عدد ممن شهدوا الحادثة التي حدثت عندما كان خدام في ذروة سلطاته ومجده في سوريا وعندما كانت زوجته أم جمال في زيارات مكوكية الى لندن للتسوق من أسواق مارغريت تاتشر التي ناصبت السوريين العداء وحاصرتهم وجوعتهم بسبب قضية العميل المزدوج نزار هنداوي.

في احدى زياراتها الى لندن وفي رحلة العودة الى دمشق على متن شركة الطيران العربية السورية (طبعا) انتبهت السيدة أم جمال الى أن الرحلة من لندن الى دمشق ليست مباشرة بل ستتوقف في باريس حسب برنامج الرحلة وهذا يعني تأخيرا لم تضعه السيدة الثانية بالحسبان. وهنا اتجهت السيدة أم جمال الى مقصورة الطيار واسمه (غازي ب****) وهو حي يرزق وطلبت منه التوجه فورا الى دمشق وعندما شرح لها أن لديه ركابا الى باريس وفي باريس ركاب ينتظرونه للذهاب الى دمشق لم تعر ذلك اهتماما.. بل ان السيدة أم جمال قالت له انه يمكن تيرير ذلك للركاب بطوارئ "أحوال جوية" .. فلديها موعد هام، ثم ابتسمت له وشجعته قائلة : "ولايهمك !!..توجه فورا الى دمشق.."ثم دخلت الى مكانها في الدرجة الاولى

الطيار استشار أصدقاءه في محطة لندن الذين نصحوه بتجاهل طلبها لما فيه من خطورة على سمعة الشركة واستهتار بالناس مالم يأت بموافقة صريحة من مركز الادارة في دمشق. لكن الطيار خشي ان تردد وامتنع أن تنقم عليه السيدة أم جمال لما عرف عن بيت خدام من نفوذ..ثم زينت له نفسه بأنه محمي بآل خدام ان تعرض لمساءلة وربما اعتقد أن هذه الخدمة ستحتفظ له بها السيدة أم جمال وتردها له عبر طلب خاص يفيده في حياته العملية..

وفوجئ الجميع أنه يطلب ملء خزانات الطائرة برحلة الى دمشق ومن المعروف في الطيران أن الطائرة الممتلئة خزاناتها لاتستطيع الهبوط الا عندما تشرف على مستوى معين لأن الهبوط بخزانات مليئة سيعرضها للتحطم. وكان ماكان واتجهت الطائرة فورا الى دمشق..

وفوجئت محطة باريس للطيران السوري بذلك واستفسرت عن السبب فكان الجواب انها نزولا عند رغبة شخصية مهمة..وهي السيدة أم جمال زوجة الرجل المهم عبد الحليم خدام..واعتقد  الجميع أن هذا كان كافيا لاسكات كل احتجاج لكن رئيسة محطة باريس التي تتمتع بشخصية قوية قررت رفع القضية الى أعلى المستويات طالما أن الخصم هو عائلة عبد الحليم خدام..فقامت بارسال برقية الى القصر الجمهوري مشتكية من هذا الاستهتار بالناس والعمل ومؤسسات الدولة التي استعملت طائرة الجامبو كتاكسي.. البرقية وصلت فورا ووضعت أمام الرئيس حافظ الأسد الذي قيل انه كان في حالة غضب شديد من هذا التصرف..

ماان وصلت الطائرة الى مطار دمشق حتى كان فريق تحقيق مكلف من المكتب الرئاسي بانتظار الطيار تحت سلم الطائرة لمعرفة تفاصيل ماحدث بالضبط ..الطيار أقر بكل شيء وروى كل التفاصيل واعترف أنه غرر به وربما خاف ..فصدر قرار اللجنة على الفور باحالة الطيار الى التسريح لأنه لم يتصرف بمسؤولية ولم يستشر رؤساءه ولم تتمكن شخصيته من الوصول الى قرار يحمي ممتلكات الدولة ومصالحها ضد ممارسات فاسدة..

السيدة أم جمال تلقت رسالة توبيخ وتعنيف قاسية من مكتب الرئيس الأسد ونقلت الرسالة الى زوجها السيد عبد الحليم خدام.

الطيار المسكين بعد أن صدر قرار اقالته لم يصدق أن السيدة أم جمال تركته لمصيره وليواجه قدره البائس واعتقد انها ان عرفت فستتدخل بقوة بكل نفوذها .. وان لم ترد التدخل فسيكون بامكان زوجها تشغيله في أحد استثمارات العائلة أو تأمين عمل لائق له في السعودية كون السيد خدام يحمل الجنسية السعودية مع كل عائلته..

فقرر الذهاب الى بيت السيد خدام طالبا المساعدة في محنته ..وأمام مدخل البيت المدجج بالحراس توقف الطيار المقال لساعات ولم يسمح له بالدخول ..فصار كل يوم يتوجه الى مدخل بيت السيد خدام عله يحظى بالشفقة ويحظى بمقابلة السيدة أو زوجها..وفي كل مرة يسأله الحراس عما يريد فيشرح ويسترسل ويؤكد أن مجرد تذكير السيدة به كفيل بحل مشكلته أو بالسماح له بمقابلة السيد خدام..بالطبع بدأ الرجل يدرك أن سكان القصر من بيت خدام يعرفون بوقفاته الطويلة لكنهم قرروا التجاهل...

ولما تكررت وقفاته أمام الباب اقترب منه رئيس الحرس ونقل له رسالة قاسية جدا باطنها تهديد من داخل بيت السيد خدام وطلب مغادرة في الحال فطاطأ رأسه وذهب لايلوي على شيء ..

بقي الطيار المقال في سوريا يعمل في سوق البزورية عشر سنوات قبل أن يتمكن من السفر الى الخليج للعمل...

هذه قصة بسيطة تعكس مدى مبالاة خدام وعائلته بآلام الناس وبممتلكات الشعب...فيما نراه يذرف دموعا على الفقراء وعلى استشراء الفساد..

البعض قد يروي قصصا أخرى عن أهوال الفساد لمعظم شخصيات من مر بالسلطة في سوريا لكن الرسالة هنا أن استغلال الشعارات ومشاعر الناس من قبل خدام والمعارضة تدل على اننا أمام طبقة من السياسيين الانتهازيين الذين لايهمهم سوى السلطة وأن التباكي على السوريين ليس صادقا..

وبالمقابل كان الناس يتحدثون عن نظافة أبناء الرئيس الأسد وعائلة بيته ونظافة سلوكهم فلم نسمع أن زوجة الرئيس حافظ الأسد تمول مشاريع واستثمارات ولم نسمع بجولات تسوقها في بيوتات أزياء العالم ومدنه الشهيرة وكانت معروفة بزهدها وابتعادها عن الأضواء واستعراضات نساء المسؤولين الباذخة مما جعلها محط احترام الجميع دون استثناء ورفعها عن كل شائعات الفساد الذي استشرى في البلاد ...

وبالنسبة للرئيس بشار الأسد كان الناس يروون لنا كيف كان يترجل من السيارة التي تقله من البيت الى الكلية قبل مئات الأمتار على أوتوستراد المزة ليسير وحده الى الكلية ليتحاشى دخول الكلية بسيارته ومرافقيه فيما كان كل أبناء المسؤولين يتباهون بسياراتهم السوداء ومرافقيهم ويتصرفون بعنجهية مقيتة...

الرئيس بشار الأسد رجل نظيف ومن بيت وطني نظيف وأما الفساد المحيط به فسنساعده جميعا على استئصاله لأن السوريين شعب يقدر أبطاله ووطنييه .. ومايحيط به من فاسدين أحاطوا بكل القادة والعظماء على مر العصور ... والتاريخ يذكر أن القائد العظيم السلطان صلاح الدين وصل الأمر بمساعديه أنه عندما أمرهم بالتوقف عن السلب والنهب عند اقتحام حيفا ليكون فتح حيفا علامة سلام مميزة مثل فتح القدس وأمرهم بالهجوم على قوات ريتشارد قلب الأسد الذي ارتد الى حيفا لاستردادها من المسلمين قالوا له بالحرف: روح خلي عكاريتك يحاربو ريتشارد .. (راجع د. سهيل زكار أستاذ التاريخ والمؤرخ الكبير في جامعة دمشق)..صلاح الدين تعرض للانتقاد ولكن لاأحد شكك في اخلاصه ووطنيته وتمكن السلطان من قهر المملكة الصليبية ... واليوم نحن أمام مملكة يهودية في نفس المكان وفي نفس القدس..وسنقف مع الرئيس بشار لقهرها ولو جندت كل دهاة الانس والجان وكل ترسانة المفكرين والصحفيين: مثل عزمي بشارة وعطوان وخنفر ..وكل رموز العالم وكل دوحات حمد وقطر وقواعدها الامريكية..

أخيرا لعبد الحليم خدام:

هل تذكر بهجت الأباصيري وقولته الشهيرة عندما طلبت منه سهير البابلي أن يقف..قال: بعد 14 سنة خدمة في ثانوي بتقولي أقف؟؟؟

وأنت ياخدام ..بعد 40 سنة خدمة في البعث ومع حافظ الأسد .. بتقولي عاوز تعمل ثائر ؟؟ وبعد 40 سنة حرب مع الاخوان المسلمين بتقولي بتتحالف معاهم؟؟ وبعد 40 سنه دفاع عن ايران بتقولي عاوز أسقّطها؟؟ ...لاحول ولاقوة الا بالله ..والله لايناسب الا أن تختتم تصريحاتك بما قاله سرحان عبد البصير للقاضي في شاهد ماشفش حاجة (ده انا غلبان !!)

ياشيخ امسك أعصابك واتكل على الله واشتغل ***** ... يالله ياشباب احزروا شو ممكن يشتغل !!

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز