الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الكوديساـ منظمة حقوقية أو مخابراتية أو تجارية ناشطة بالصحراء العربية

 

             يعرف الذين لهم معرفة ولو بسيطة بقضية الساكية الحمراء و تيرس الغربية،أن منظمة ـالكوديساـ التى تستمد شرعيتها الدولية من عدم ألاعتراف الرسمي المغربي بها،هي منظمة حقوقية صحراوية،و يقودها صحراويون يشهد لهم بالنضال السياسي قبل الحقوقي... ،لكن هل تمتلك منظمة ـالكوديسا ـ شرعية تمثيل الصحراويين أو الحديث نيابتا عنهم ،أو انها فكرة جيدة لودننةـ من وادنون ـ المجال الحقوقي بعد النجاح الكبير الدى حققته سياسة ودننة المجال السياسي و الاقتصادي ـحتى اصبحنا نشاهد المنحدرون من قبائل الصحراويين الأصليون يتسولون الخبز أمام أبواب المنحدرون من قبائل الصحراويين الوادنونيين الدين تحولو بقدرة قادر الى  أهل الأرض الاصليون.

            في زمن الحرب ـ ركبت بعض القبائل التى توصف اليوم بالصحراويةـرقم انها ليست من أرض النزاع ـ على كلمة ـ الأنسان الركيبي هو البوليساريو ـ لتصفية كراهيتها الدفينة مع الركيبات ـ فوقعت الواقعة للركيبات ـ و اصبحنا اليوم نلاحظ أن اليتامى و الأرامل والمفقودين والمجانين و الثكالى و الضحايا عموما لحرب الصحراء ينحدرون كلهم بنسبة تفوق 98  من الركيبات،بالاضافة الى أن مناطق و مداشر و مدن و قرى الركيبات هي الوحيدة المنكوبة الى شمس اليوم بسبب الحرب.

            نتمنى ان لا تكون المنظمة النشيطة التى تسمى ـ الكوديسا ـ عبارة عن تخريجة جديدة متكيفة مع معيارالعصر،لتفريخ المزيد من  أبواق الكراهية لعرق الركيبات و جر منظمات دولية و عربية و مغاربية  للتأمر ضدنا و العمل  على أحتوائنا و الحد من تكاثرنا في انتظار ساعة الحسم للقضاء التام علينا  .تماما كما وقع  من مدابح و تطهير عرقي و تشريد جماعي على يد جيوش ـالمرتزقة الأفارقة السودـ الدين جندتهم موريتانيا سنة 1975 لمقاتلة جبهة البوليساريو ،و كانت تشحنهم قبل كل معركة سيخوضونها بعبارات مثل ـ أقتلو الركيبات قبل أن يقتلوكم ،أنهم يريدون تحويلكم الى عبيد عندهم...الخ من العبارات التى تجد مكانها بسرعة في ادمغة هولاي المرتزقة المأجورة.

    سيدفع من لا تعجبهم سرد هده الحقائق ،و يفضلون أن تظل من الاسرار ، بالقوال  أننى نحاول النيل من الوحدة الوطنية و زرع المزيد من الكراهية بين الصحراويين ،مثل هدا الكلام مردود عليه،و الشمس  لا يمكن حجبه بالغربال،فعبر التاريخ الصحراوي لم تكن هناك وحدة و طنية و لا حتى دينية ،هناك قبائل صعدت بفعل حنكة الوشاية و التأمر و قبائل أنتهت بفعل النية الحسنة و السداجة،  و علاقة بالموضوع نشهد أنه، لم يكن للكوديسا في يوم من الأيام ومنذ تاسيسها قبل سنوات أي موقف صريح و ثابت من حقوق الأنسان بالمفهوم الوطنى أو الكوني، أنها تتبنى الحقوق و تدافع عنها و تقدم تقارير المؤزرة عنها للخارج ،وفق منطق العمومة و القبيلة و العشيرة،وأخر من يعلم هم الصحراويين،الدين يطبلون لمنطمة ،لا يعرفون عن طبيعتها و عملها سوى أسماء بعض الأعضاء المؤسسين لها  ، أن الكوديسا مجرد بوقا دعائيا ووكالة تجارية لبعض المتاجرين بمعانات و حقوق الصحراويين ،و هي المنظمة الحقوقية الوحيدة في العالم التى تجهل جهلا متعمدا مبدا الدفاع عن الحقوق و الحريات ...تابع...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز