محمد رجاء جبر
m.ragaa.gabr@gmail.com
Blog Contributor since:
17 February 2011

مدير تسويق بمصر للطيران
ماجيستير الهندسة الميكانيكية - كلية البوليتكنيك بمونتريال كندا
بكلوريوس الهندسة المدنية - كلية الهندسة جامعة القاهرة



Arab Times Blogs
أقول باى باى للبرادعي .. نخبة يختارها الشعب أم نخبة تختارها الفضائيات ؟ تلك هي المسألة

فرق عظيم بين أن تدير شركة و بين أن تدير شعبا ً .. عندما تدير شركة فأنت تختار "الشعب" أي الموظفين استنادا ً على معايير محددة من قبل مجلس الإدارة .. أما عندما تدير وطنا ً فالأمر جد مختلف .. فالشعب هو الذي يختار من يديره استنادا ً على معايير "دستور" يضعها الشعب نفسه أو من يختارهم لهذه المهمة.

مؤهلات الدكتور محمد البرادعي مؤهلات إدارية دولية عالية المستوى لن تجدها في منافسيه و سيرته الذاتية مكتظة بالخبرات العالمية كما أنها تخلو من الشبهات .. و لكن ..
و لكن كل ذلك يصلح لإدارة شركة عملاقة متعددة الجنسيات إدارة ناجحة .. و لكن لا يكفي أبدا ً لإدارة وطن !

أصدقكم القول كنت ميالا ً للإصطفاف خلف البرادعي في معركته الرئاسية للأسباب التي ذكرت آنفا ً حتى رأيته في برنامج "بكرة أحلى" مع الداعية و الإعلامي الدكتور عمرو خالد .. رأيته و هو يدعو إلى ما يسمى صياغة مواد "فوق دستورية" .. و تسائلت أهى محاولة بديلة لدعوة "الدستور أولا ً" ؟
قال البرادعي : هذه المواد "الفوق دستورية" لا يختلف عليها أحد من المصريين !!
 و تسائلت إذا لماذا التعجل و لماذا لا يختار الشعب ذاته هذه المواد التي "لا يختلف عليها أحد من المصريين" عن طريق المسار الذي اختاره الشعب في أصدق استفتاء عرفته مصر في تاريخها كله !؟

الدستور أولا ً أم الإنتخابات ؟ سؤل غلط .. أما السؤال الصح هو : نخبة الفضائيات أم نخبة الشعب ؟
الدستور في كل الأحوال سيصيغه نخبة من المصريين في حدود المائة عضو .. الفيصل و السؤال هو أي النخبتين أحق ؟ نخبة يختارها نواب الشعب المنتخبين في انتخابات يراها كل الناس و كل العالم محكومة بالضوابط العالمية المتعارف عليها  أم ..أم نخبة الإعلام الفضائي ؟

العبرة ليست بالشهادات و الخبرات العالمية .. حصل أحمد نظيف رئيس الوزراء السابق على الدكتوراه في علوم الحواسب من جامعة ماكماستر بكندا .. و رأيناه كيف يحتقر الشعب لأنه غير ناضج و غير مؤهل للديمقراطية بزعمه .. و رأينا أيضا تلال و أوكار الفساد التي تتكشف يوما ً بعد يوم بعد أن انهار النظام السابق و التي كان نظيف مشارك فيها إما بالصمت و إما بالمشاركة الفاعلة..
إذن العبرة باحترام رغبات هذا الشعب .. العبرة بأن يقر في نفس الحاكم أنه خادم لهذا الشعب و موظف عنده .. يعمل لأجل العدل و منع الإحتكارات و التنمية..
 مصر- في واقع الأمر- تريد حاكما ً لا ينام !

حيلة المواد الفوق الدستورية أوالفوق شعبية  بالأحرى  لن تنطلي على فطنة المصريين .. ألم يأتك نبأ هذا المصري الذي ضحك على آينشتاين ؟!

تقول الرواية و العهدة على راويها أن مصريا أراد أن يتحدى آينشتاين في الأسئلة العلمية .. و كان الإتفاق إذا أخفق آينشتاين في الإجابة على سؤال يطرحه المصري يدفع الأول للثاني خمسين جنيها .. أما إذا أخفق المصري في إجابة سؤال آينشتاين يدفع المصري خمسة جنيهات لآينشتاين ..

و بدأ آينشتاين فسأل المصري عن تعريف قانون الجاذبية .. فقال المصري لا أعرف ثم أخرج خمسة جنيهات و أعطاها لآينشتاين ..
جاء الدور على المصري فسأل آينشتاين : ما هو الشيء الذي يصعد الجبل بثلاثة أرجل و ينزل برجل واحدة ؟
فكر آينشتاين طويلا ً و قال لا أدري .. ثم أخرج خمسين جنيها و أعطاها للمصري ..
ثم سأله أينشتاين بكل شغف عن ماهية هذا الشيء الذي يصعد الجبل بثلاثة أرجل و ينزل برجل واحدة .. قال المصري بكل براءة لا أعرف ثم أعطاه خمسة جنيهات قبل أن ينصرف..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز