عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
على هامش سرقة الآثار المصرية

وصلتنى رسالة من مجلة روز اليوسف تحتوى على سبعة مقالات , هذه أحدى المقالات وهناك أخرى عن كشف أسرار مقتل الممثلة سعاد حسنى .. هذه المقالة تزيح الستارعن جزء من تهريب الآثار المصرية الذى أثرى البعض من أثرياء مصر خلال أربعة عقود .. مصدر المقالة هو روز اليوسف ولو لم أتسلمها على بريدى الخاص , لما أرسلتها للنشر.

مجموعات أثرية كاملة تم تهريبها علنا عن طريق عدد من رجال الأعمال

كشفت الشرطة البريطانية «سكوتلانديارد» أن علاء مبارك نجل الرئيس المخلوع ضبط في مطار هيثرو الانجليزي «عام2010» وهو ينقل قطعة أثرية ذهبية مغلفة بالبلاستيك في حقائبه الدبلوماسية في قضية شهيرة يعرفها كل السياسيين البريطانيين، ونظرا لحساسية الموقف لم يكن في وسعهم سوي مصادرة القطعة وردها سرا لمصر واعتذر علاء معللا ذلك بأنه حصل عليها في مطار القاهرة كهدية لينقلها لصديق ووعد بمحاسبة من سلم الهدية المفترض له.

وأكد مصدر مطلع بشرطة سكوتلانديارد رفض الكشف عن اسمه أن فترة النظام المصري السابق شهدت حركة محمومة كادت أن تكون سياسة ممنهجة، حيث كان المسئولون يقومون بتهريب الآثار علنا علي متن الطائرات الخاصة لرجال الأعمال الكبار التي كانت تهبط بشكل يومي في مطارات بريطانيا وأوروبا والعالم كله راقبها بمن في ذلك سكوتلانديارد.


وأوضح المسئول البريطاني أن ضبط علاء مبارك كشف مصادفة عن حيلة كان رجال الأعمال يهربون بها الآثار، حيث كانوا يصبون طبقة سميكة من البلاستيك علي الأثر ليبدو أنه مجرد بلاستيك ثقيل الوزن ثم يقومون بطلائه بمواد كيميائية معالجة حتي لا تكشف ما بداخل البلاستيك المصبوب عند تمرير الأثر بأجهزة الفحص الاشعاعي، مؤكدا أنهم بتلك الطريقة التي اشتروا وصفتها من المخابرات الإسرائيلية علي حد علمه نجحوا في خداع معظم أجهزة الشرطة والكشف في مطارات العالم فهربوا علي حد تقديرات سكوتلانديارد الرسمية آلاف القطع الأثرية من مصر.


المسئول البريطاني أعلن أن الضابط الانجليزي ويدعي النقيب «ريتشارد إيليس» كان هو من كشف قضية رأس «امنحوتب الثالث» التي أعيدت إلي مصر، واتضح أن وراء سرقتها وتهريبها تاجرا أمريكيا من أصل إسرائيلي يدعي «فريد شولتز» قد اشترك مع «جوناثان باري» وعدد من التجار المصريين رفضوا الكشف عن اسمائهم لأنهم مازالوا تحت الرقابة حاليا، مؤكدا أنهم كانوا يسرقون الآثار لحساب شخصيات نافذة في الحكم بمصر مثل علاء مبارك، مشيرا إلي أن التاجر الأمريكي قد سبق ضبطه في عام 2002 بواسطة سلطات إف. بي. أي التي اتضح أنها كانت هي الأخري علي علم بسرقة الآثار المصرية.


وكشف المسئول البريطاني أنهم خلال الفترة من 25يناير حتي الآن رصدوا تحركات مشبوهة لعمليات تهريب آثار سرقت من مصر ونقلت سرا إلي دول أوروبية عديدة منها سويسرا وباريس وبرلين ولندن، حيث وصلتهم المعلومات في شكل بيانات متفرقة من أوراق قاعات المزادات السرية المنتشرة في أوروبا والمتهمة بتداول وبيع التحف والآثار المصرية الفرعونية حتي ولو كانت مسجلة وتم الاخطار بسرقتها من مصر.

الى لقاء بإذن الله






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز