محمد قباش
mkabbach@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 February 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
المغاربة والدستور الممنوح .

          لقد أجمعت جل القوى المغربية الحرة المنتمية لمختلف الألوان السياسية . سواء منها المدنية أو الحقوقية أو المتحزبة . والتي تتوق للحرية والديمقراطية والحالمة بغد أفضل يتحول فيه الكائن المغربي من رعية لمواطن ، ومن مجرد رقم لمواطن فاعل له وزن وكرامة لكي تقاطع التصويت على الدستور الممنوح . الذي سوف يعرض على الإستفتاء يوم فاتح يوليوز من هذه السنة - 2011 -

         نعم لقد عبر المغاربة أصحاب النخوة والعزة بعزمهم على مقاطعة التصويت على الدستور المخزني الممنوح ، رغم ما واجهوه من صنوف التنكيل الصادر من طرف أجهزة النظام في حق المغاربة المطالبين بالتغيير للأحسن . حيت أطلق عليه المغاربة الأحرار‎ - دستور العبيد - ورفضوه لأنه دستور ممنوح . وليس بدستور نابع من الشعب ومعبر عن إرادة وحلم وطموح مختلف الفئات الشعبية . بقدر ماهو دستور تمت إعادة صياغته بشكل جديد دون أن يحمل أي شيئ إيجابي جديد . من مثل ما كان ينتضره المغاربة كتغيير النظام المغربي من نظام ملكية مطلقة تتجمع فيها جميع السلط بيد الملك . لملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم . ليتسنى للمغاربة مسائلة ومحاسبة وإقالة كل من يبصم الشأن العام المغربي إذا دعت الضرورة لذلك .
         لقد ناضل المغاربة طيلة أربعة شهور بخروجهم في المسيرات  المليونية التي عرفتها مختلف المدن والقرى المغربية التي دعت إليها تنسيقيات حركة 20 فبراير المباركة من داخل المغرب ومن خارجه بباقي الدول التي تتواجد بها جالية مغربية . هذه الحركة التي تعبر عن صرخت الشعب المغربي المنتفض ضد التهميش والظلم والإحتقار والطبقية والرشوة والبيروقراطية مطالبين بتطبيق العدالة الإجتماعية المتمثلة في .
وجود قضاء مستقل ونزيه .
 وإعلام حر.
 ومؤسسات حقيقية تستمد شرعيتها  وقوتها من الشعب .
وبرلمان حقيقي منتخب بطريقة نزيهة وشفافة .
وحكومة قوية تستطيع إنزال برامجها لأرض الواقع .
لكي نشرع كمغاربة في تحقيق القفزة النوعية على المستوى الإجتماعي والإقتصادي والحقوقي ونطلق عهد الإستبداد والفساد .
إلا أن النظام المغربي أقسم على أن يستعين بكل من هو مستعد لمقايضة مبادئه مقابل مصالح شخصية أو فئوية أو وعود مستقبلية لتمرير الدستور وفرضه على المغاربة الرافضين له . وجند لذلك بعض الأحزاب النفاقية وجمهور من البلطجية ومرتزقة الإعلام وعلماء البلاط والإنتهازيين والوصوليين وكل مستفيد من الوضعية الفاسدة على أكتر من صعيد واستعمل في ذلك الإعلام الرسمي ومول حملته ودعايته بأموال دافعي الضرائب .
وفي المقابل نهج جميع الطرق والإستراتيجيات والمناورات لإفشال صوة حركة ٢٠ فبراير الداعية لمقاطعة التصويت على الدستور الممنوح ، بتخوينه وتسفيهه ومضايقته لكل مرشح ينوي مقاطعة التصويت على الدستور .
أيها المواطن المغربي أيتها المواطنة المغربية .
قاطعوا الدستور المغربي الممنوح لكي يكون لنا دستور نابع من قوة الشعب .
قاطعوا الدستور من أجل استرجاع السلطة المسروقة للشعب .
من أجل فصل السلط .
من أجل إسقاط الفساد والإستبداد .
من أجل إيجاد قضاء مستقل ونزيه .
من أجل إعلام حر .
من أجل القضاء على الإعتقال السياسي .
من أجل تكافئ الفرص .
من أجل القضاء على إقتصاد الريع .
من أجل القضاء على ظاهرة السطو على المناصب .
من أجل أن يصبح المغرب مغرب الكفاءات وليس مغرب العائلات .
من أجل المواطنة الحرة .
من أجل القضاء على جميع أشكال العبودية والغبن .
أيها المغاربة قاطعوا الدستور الممنوح واستمروا في نضالكم من أجل غد مشرق تحياه الأجيال الحالية ونورثه لأبنائنا وأحفادنا .
والسلام على كل مغربي ومغربية حر اصطف بجانب الحق نكاية في الباطل .
والمجد لكل مغربي ومغربية ساعد على كسر شوكة الطغيان والإستبداد .
والخزي والعار لكل مغربي أو مغربية دليل وحقير يعمل على إطالة عمر الإستكبار .
 
 






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز