خليل خوري
khalelkhori@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
ثورات شبابية برعاية مسز موزة وشيخ قطر والاخونجي خنفر

من قراءتنا  لمقدمات ومجريات   الثورات التي اندلعت في مراحل مختلفة من التاريخ  انها في كل احوالها وصيرورتها هي  صراع  بين طبقتين طبقة تملك  وسائل الانتاج وطبقة   معدمة لا تملك الا قوة عملها وبين الطبقتين ثمة  طبقة متذبذبة في مواقفها  فتارة تجدها متحالفة وتقف في خندق واحد مع  الطبقة العاملة وتارة تجدها  منحازة الى الراسمالية  هي طبقة البورجوازية الصغيرة  ومن قراءتنا  للثورات  ايضا ان اهداف الثوريين كانت تقريبا  واحدة  وهى التحرر من العبودية في عهود الاقطاع او القضاء على الاقطاع   وكما حصل   في المرحلة التي تشكلت فيها البورجوازية الصناعية  واخذت تبحث عن اسواق محلية وخارجية  لتصريف منتجات مصانعها  الموجهة لسوق واسعة وليس لسوق صغير ة 

وكما كان الحال في الاقطاعيات  حيث كان الانتاج كما ونوعا موجها لتلبية  الحاجات الاستهلاكية للاقطاعيين  وعبيدهم وجنودهم      او ثورات تستهدف  التخلص من كافة اشكال الاستغلال الطبقي  عبر   الغاء  الملكية الفردية لوسائل الانتاج   ثم نقل ملكيها للطبقة العاملة  والمنتجة من المجتمم  هذا من حيث  المقدمات   كذلك  ما من  ثورة شعبية  حققت الاهداف التي اشرنا اليها الا اذا كان على راسها حزب   منظم  ومسلح بالنظرية الثورية القائمة على    القضاء على سيطرة الراسمالية على وسائل الانتاج  وعلى  جهاز القمع المتمثل في الدولة البوليسية  وكان اعضاء الحزب  على درجة كبيرة من الوعي السياسي  واقلها انهم يعرفون عدوهم الطبقي ولا يخوضون  معاركهم جزافا ولا يفتحون جبهات جانبية تسنزف طاقاتهم  وتبددها ضد قوى اجتماعية  تعاني مثلهم من الاستغلال والقهر الطبقي  يل خوضون معركتهم  ويركزونها ضد العدو الطبقي  المحلي وضد  كل من يهب لنجدته من القوى الخارجية  التي هي شريكة له الا ستثمار واستغلال الطبقة العاملة

كذلك لم اعرف ثورة شعبية  قد حققت اهدافها  الا اذا اتسم الحراك الشعبي بالعنف  الثوري  والموجه فقط ضد القلة المستغلة وادواتها القمعية  او على الاقل اذا  اتخذ اشكالا اقل  كتنظيم اضرابات عمالية   تؤدي الى توقف  شامل لمرافق الخدمات والانتاج  مثل اضراب عمال استخراج وتكرير النفط في ايران  في  ذروة الحراك الشعبي  ضد شاه ايران  والذي احدث شللا عجل في الاطاحة بالشاه .  والعنف هنا ليس مطلوبا لتنفيس الاحتقانات والكبوت الطبقي بل لان الطبقة المالكة  لوسائل الانتاج  لا تتخلى عنها  وعن امتيازاتها الطبقية   وتغادر مواقعها في السلطة  بمجرد ان يبدا  الثوار بالتحرك بالشوارع  وبرفع الشعارات  الثورية  والقاء الخطب الحماسية  او باطلاق صيحات   "الشعب يريد اسقاط النظام"  كتلك التي نرى تجلياتها في شوارع  بعض العواصم العربية   ويطلقون عليها  مسميات مختلفة  مثل ثورات الشباب والربيع والياسمين

 ومن يدري فقد ياتي وقت  يسمونها  ثورات الفستق والبندق  بل ستدافع  عنها بالاظافر والانياب  ولو تطلب الامر  استخدام وسائل القمع المختلفة التي تمتلكها الدولة  واغراق البلاد والعباد في بحيرات من الدماء  ثم التغطية على جرائمها بالزعم  بان العنف  يستهدف قطع دابر الفتنة  وموجه فقط ضد المندسين والمخربين  والعملاء الذين اشعلوا الفتنة  بهدف زعزعة الامن والاستقرار في البلد  والحاق الخراب والدماربه الى غير ذلك من الاعذار الذي تجود به قريحتها  وقرائح ابواقها الاعلامية !!

  باختصار لا ثورة بدون ثوريين  وبلا تغيير  لعلاقات الانتاج على نحو  يقود الى اقامة مجتمع تسوده العدالة الاجتماعية وعلى ضوء   هذه المعايير   والمفاهيم الثورية     فهل  يكفي ان ننظم مظاهرات  مليونية   او اقل منها في شوارع القاهرة والدار البيضاء وصنعاء وتونس ودمشق  او غيرها  من المدن العربية التي انتفض فيها الشباب ضد انظمة التوريث والاستبداد والفساد  وهل يكفي الاطاحة بالطغاة امثال  حسني مبارك  وزين العابدين  وعلى عبدالله صالح  والعقيد معمر القذافي   حتى يزولالفساد والاستغلال   وتسود العدالة الاجتماعية   والحرية  والديمقراطية  ويعم الرخاء ؟

  قلنا لا ثورة بدون   تغيير لعلاقات الانتاج على الاقل باتجاه سيطرة القوى المنتجة في المجتمع على مرافق الانتاج والخدمات الاساسية  كما لا ثورة ايضا بدون حزب او طليعة ثورية  قادرة ومؤهلة ان  تطيح بالنظام القائم وان تحل محله  في استلام مقاليد  السلطة وادارتها على نحو يصب  في خدمة الشرائح الاجتماعية المنتجة   ويقود الى تطور ونهوض البلد في كافة  المجالات  . ولهذا يمكن القول على ضوء ما جرى  في مصر  منذ اندلاع" ثورة" 25 يناير   انها مجرد حراك شعبي لم يستكمل بعدشروط الثورة   ولو كانت ثورة لراينا قوى تقدمية  وعلمانية ووطنية على الاقل تمسك بزمام  السلطة لا شلة من الجنرالاات الذي كانوا في سنوات السبعينات من القرن الماضي مجرد ضباط صغار   وظلوا يتلقون  ترقياتهم ويراكموا امتيازاتهم لقاء وشايتهم بالضباط  والجنود الاحرار والوطنيين  والمقاتلين الحقيقيين في الجيش المصري  ولقاء خدماتهم للنظام وقمعهم للشعب المصري كلما تحرك ضد نظام النهب والاستغلال والعمالة   ولا ننسى  دورهم في توفير الامن لاسرائيل  وادارتهم وانخراطهم في حروب  الامبريالية الاميركية ضد الجيش العراقى الذي تجاوز الخطوط الحمراء حين احتل المنابع النفطية الاميركية ولا اقول الكويتية في سنة  1991

وهل سيضمن  شباب الثورة بعد ان  اوقفوا حراكهم ضد النظام القائم في شوارع مصر ان  لا يغدر بهم  وبثورتهم كما غدر السادات واجهز على منجزات عبد الناصر  وهل يمكن لهذا الحراك الشعبي ان يتطور الى ثورة تطيح بالنظام القائم واحد اطرافه  قوى مغرقة في  رجعيتها ومناهضتها للحداثة والتنوير ولحقوق الانسان والمراة   وللديمقراطية  ناهيك لانحيازها  للراسمالية الطفيلية  وتحالفها مع اعتى الرجعيات العربية والعالمية والاقرب في تفكيرها وممارساتها لتنظيم القاعدة  واقصد هنا جماعة الاخوان المسلمين  وكيف لهذه الثورة ان تحقق اهدافها  المتمثلة في الحرية والعدالة الاجتماعية  وفي اقامة الدولة المدنية بعد ان تحالف الاخوان الملتحون مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي لا يخفي اكثر اعضائه تعاطفهم مع الاخوان  وحتى تبنيهم لافكارهم  والتى تجلت  بتشكيل لجنة منهم لتعديل الدستور  ثم الترخيص لهم  بممارسة نشاطهم الحزبي مع الترخيص للمعتوهين  من الجماعت السلفية  رغم ان نظامهم الداخلى وبرامجهم السياسية تستهدف اقامة دولة دينية ؟

 من هنا نقول . لا يمكن  لشبابالثورة سواء في مصر او في اليمن او في تونس  ان ينجزوا مهمات التحرر الاجتماعي عبر  حراكهم الشعبي  الا اذا تحركوا ضمن اطار حزب ثوري او جبهه وطنية  تضم كافة الاطياف  السياسية والفكرية التي  اثبتت اهليتها الفكرية والنضالية في الدفاع  عن مصالح الطبقة الكادحة  والمنتجة  وعن حقوق المراة   فضلا عن تبنيها وترويجها لمفاهيم الحداثة والتنوير     وان ينبذوا من صفوفهم الاخوان المسلمين مثل حزب النهضة التونسي بقيادة الاخونجي راشد  الغنوشى  وحزب الاصلاح اليمني بقيادة الاخونجي وصاحب اللحية الحمراء الزنداني  وحزب العدالة والتنمية المصري بقيادةالعريان  ومثل الاخونجي مصطفى عبد الجليل  الذي تسلم مقاليد الحكم الانتقالي من وراء ظهر  الثواراالشباب الذين يخوضون اشرس المعارك ضد قوات الطاغية والمجنون معمر القذافي  ويدفعون ضريبة الدم   دون ان يكون لهم ممثلين في هذا المجلس الذي بات رهينة لحلف الاطلسي   والا تحول  حراكهم الشعبي الى ثورة مضادة تصب في خدمة الاخوان المسلمين  وتعجل من استلام  هؤلاء الملتحين الرجعيين لمقاليد السلطة  وما لايقل اهمية  عن ذلك ان يستلهموا افكارهم  بالاطلاع على التجارب الثورية التي خاضتها  الحركات الثورية في اوروبا وروسيا  ودول اميركا اللاتينية  ومن التجربة الناصرية  التي كان من اهم اهدافها في مرحلة صعودها  محاربة الرجعية العربية مع اجتثاث نبتها الشيطاني المتمثل بالاخوان الملتحين من الجذور  لا ان يستلهموها  مما   يروج له الاخونجي وضاح خنفر  وحاكم قطر الشيخ  خليفه  وزوجته المصون المسز موزة عبر فضائيته الجزيرة   وان لايخدعهم  لبوسهم الثورية وتبنيهم   لمطالب الثوار

 فهل يعقل  ان  يكون الشيخ خليفة ثوريا وديمقراطيا    ومناهضا للفساد وهو وبقية عائلته  وهم  يحكمون قطر  ويمسكو ن بمقاليد السلطة بالوراثة لا عن طريق صناديق الاقتراع   وكيف لهذا الشيخ ان يكون مناهضا للفساد  ونهب المال العام وهو يتحكم بعائدات الغاز القطري التي لا تقل عن 70 مليار دولار سنويا  وينفقها على هواه  وبدون حسيب او رقيب  واخيرا  كيف  لطويل العمر الشيخ خليفة ولعقيلته المسز موزة ان   يكونا داعمين وملهمين للثورات الشبابية وهم  يروجون للاخوان المسلمين ويغرقونهم بالاموال  بينما يحجبونها  عن القوى الوطنية والديمقراطية والتنويرية واليسارية  التي تشكل الثقل الاساسي لهذه الثورات  ان لم تكن  تشكل الدينامو المحرك لها







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز