حسن الطائي
hassanhad@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 July 2010

صحفي عراقي



Arab Times Blogs
صبحي غندور ... والجزيرة ... نموذج للمثقف الاصيل

دآبت قناة الجزيرة منذ تاسيها علي خلق وعي عام بنسجم مع المخططات التامرية، التي تستهدف صناعة الرآي العام اتجاه قضيا الساعة، من خلال تعبئة المتلقي بمجموعة افكار تطبخ وتستحظر بطرق مدروسة، إعتمادا علي خبراء، ومهنيين إعلاميين في مجال صناعة الفكر، والسياسة، والتحليل، وكسياق عام من باب المقدمة العلمية لكل موضوع، او حدث  يستلزم تهئية وعي عام، او رآي عام يتم ضخ مجموعة افكار إستنادا الى  مجموعة تحاليل، وافكار كي تخلق عملية آزاحة لما هو مطلوب من بث برامج بعينها، للتآثير علي المتلقي بصورة تصور الحدث علي غير مؤاده، وتتلاعب بالمسميات، وفق قواعد مدروسة تساهم في خلق النتائج المرجوة، عبر تشويه مسبباتها، اي بمعني دفع ميكانيكيات الفعل ورد الفعل  لتنتهي بنتيجة واحدة علي الرغم من تعدد اسبابها، وخلق محيط ملائم  لتطوير الاثار السلبية للحدث الساسي في الساحات العربية المستهدفة في الحراك الحديث الذي يُطلق عليه جزافا الربيع العربي، الذي انفردت الجزيرة بتبنيها، وتغطيتها له بصورة مستمرة بل ساهمت في تطوير الاثارالسلبية علي كل المستويات، من خلال التؤآمة بين صناعة الفكر، والخطاب التعبوي بدافع تكثيف التوتر، والصراع بين الحكومات، وشعوبها، والتبني السياسي لماتبثهُ قناة الجزيزة من برامج، وافكار تنسجم مع توجهات رموز الامارة القطرية، إبتدآ من الشيخة موزة، وبعلها النحيف الظريف الذي انفق المليارات لتدمير ليبيا بسبب مزاح تهكمي من طرف العقيد القذافي جعلهُ اضحوكة في الاجتماع الاخير لجامعة اللقمة العربية التي انعقدت في ليبيا مؤخرا

وعلي رغم الاعتذار ، ظل الغيظُ كظيما عند الامير الرشيق، حتي تبين ظهور حقد الابل علي الشعب الليبي وقيادته وحيثُ نعلم توسعة الكوارث في ليبيادون ضوء في اخر النفق، مع إستمرار البث المباشر للحديث الثورة الليبية الامازيغية التي تنقل الحدث من طرف واحد وتسويق القتل والفوضى علي طرابلس من دون الاشارة الي من آطلق الشرارة وقام بقتل وحرق كل مؤسسات الدولة الحيوية، إبتدآ من حرق البرلمان وقتل الشرطة، والامن، ونهب البنوك، وتمرد العسكر، وفتح مخازن السلاح ونهبها وبيعها علي مجموعات سلفية ارهابية، وتدمير المشاريع الكبري في الجماهرية والتوجه نحوا العاصمة للانقضاض علي شعبها، وتحويلها الي دولة فاشلة بكل المقاييس، والمسلسل جاري دون نهاية معلومة

 هذة واحدة من منجزات غوغاء الربيع العربي في ليبيا، مع متابعة وتحليل اصحاب الحل، والعقد من ضحالات المرتزقة الامازيغ، وتنظير اسلامي بقيادة شيخ النكاح ورضاع الكبير الشيخ يوسف القرضاوي، الذي اعطى زخما إضافيا لثقافة السحل والذبح المشرعن اخوانيا في عموم الغوغاء العربي، ومايحدث في سوريا ليس إستثناء  في عملية التغطية الاعلامية من طرف قناة الجزيرة التي دآبت علي اسظافة الصهيوني المستعرب عزمي بشارة الذي ضل علي مدار الساعة يُنظر لثورة الغوغاء في سوريا العروبة بهدف خلق مفاعيل تدفع  في تعزير الصراع بين الاطراف داخل سوريا عبر رسم صورة مفبركة للتمرد الحاصل والقتل العشوائي الذي  تتعرض لهُ اجهزة الدولة بكل صنوفها إضافة الي الغزوات لمجموعات ارهابية تقوم بقتل طوائف بعينها وذبحها بصورة وحشية اكدتها لجان امريكية زارت مواقع الجريمة في قصبات سورية، كما اكد ذلك الكاتب، والباحث، والمحلل السياسي القدير السيد صبحي غندور في برنامج حديث الثورة المشبوه الذي تناول تداعيات ثورة الغوغاء  في سوريا، بالتحليل الواقعي للحدث السوري الذي فاجئة قناة الجزيرة بطرح افكار موضوعية تتطابق مع مجريات الحدث بحيادية تامة استنادا الي نقل حوادث حقيقية اكدتها اطراف مستقلة عبرت عن تمادي المجوعات في استخدام العنف من قبل الجماعات الاسلامية الاخونجية لتي تقود التمرد والقتل الذي استهدف الطائفة العلوية في سوريا بصورة عشوائة اثارة الرعب، وساهمت في الاحتقان الطائفي الي مستويات بعيدة قد لايمكن السيطرة علي نتائجها، لولا حكمة القيادة السورية في تعاطيها مع تمرد الغوغاء هناك

كما اعاب السيد صبحي غندور على الاندفاع المتهور للحركات الاسلامية وراء مشاريع الناتوا، والولايات المحتدة الامريكية، واسرائيل لوقوها في فخ التآمر علي القيادات الوطنية في سوريا في قوله ان القيادة السورية تدفع ثمن الثوابت الوطنية والمواقف الصلبة في دعمها لقوي الممانعة، والتزامها بالحقوق العربية المشروعة، وهنا اصاب مخرجي البرامج في مقتل، لانهُ فاجئة الضيوف والمحاورة ، عندما اكد ذلك بالحجة والبيان، مع سرد نموذج العراق، وليبيا كنتيجة لسبب واحد هو تمييع قضية العرب المركزية، وتغول الكيان الصهوني بعد ما يجد نفسهُ وسط دول فاشلة تتصارع الشعوب فيها علي اساس العرق، والدين، والطائفة، وهنا تتحق الاهداف بارخص الاثمان ولايبقى فيها سوى ربيع الغوغاء العربي الاخواني
نتمني خروج سوريا العروبة  اقوي ممامضى وعلي الباغي تدور الدوائر







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز