نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
العربية هي أن تكذب أكثر

باتت أبواق آل مرخان-مردوخ-عرعور-إخوان، في وضع لا تحسد عليه بعد أن مُسحت الأرض بكرامتها، وتمرغت مصداقيتها بالوحل و"السخام"، وصارت مصدراً لتندر الجميع، الصغير قبل الكبير. ولقد دأبت هذه الأبواق، وأزلامها المأجورون، على تسويق الكذب والدجل والفبركة، وتضخيم الأخبار بشأن الأحداث الراهنة في سوريا، بما لا يتناسب البتة مع حقيقة الوضع على الأرض، وها هي الصحف البريطانية، التي دخلت مؤخراً إلى سوريا، كالصنداي تايمز والغارديان، تميط اللثام عن الكثير من الحقائق التي حاولت أبواق آل مرخان التغطية عليه، وتشويهها.

 ولن نتكلم ها هنا عن سيل الفبركات والأضاليل التي حاولت العربية وأخواتها، تسويقها عن الوضع في سوريا بعد انقضاء ثلاثة أشهر لم تكن بذاك السوء الذي حاولوا تصويره، فقد لا يملك المرء الزمن، والصبر لذلك، ناهيك عن أحداً ما، وخاصة في سوريا، لم يعد يهتم بما تقوله هذه المحطات الكاذبة وخاصة الجزيرة والعربية، بعد انحدارهما إلى مستوى متدن ودرك وضيع من الانحطاط المهني والأخلاقي، بل سنحاول أن نتابع مع العربية، خبراً كانت قد أوردته قبل يومين، وربما يوم الجمعة، عن حدوث انشقاق في الفرقة الأولى في سوريا، في منطقة الكسوة، كما ورد في خبرها "العاجل" الكاذب. وطبعا كما تبين اليوم بأن الخبر، كغيره، عار من الصحة، ولا أساس له على أرض الواقع. ولو كان هناك فعلاً أي انشقاق في هذه الفرقة كما في غيرها، لـ"ـفاحت" روائحه، ووصلت إلى السوريين، من دون الحاجة إلى جهود العربية، والجزيرة، "الطيبة"، في ذلك، ولما كانت في الحقيقة بحاجة لفبركة الخبر الصادق الذي يعلن عن نفسه كما يعلن أي خبر هام غيره عن نفسه.

 ولنتصور أن خبراً بهذه الأهمية والحجم والتأثير، يمكن أن يمر في سوريا مرور الكرام ومن دون أن يكون له أية تداعيات ودون أن يحظى بأية متابعة واهتمام حتى من وكالة أنباء الصومال، ودون أن "تنطبل" سوريا كلها به، لاسيما أن التواصل والعلاقات الاجتماعية متداخلة فيها بطريقة عنكبوتية متشابكة، بحيث إن أي خبر في أقصى الجنوب، يجد صداه في أقصى الغرب والشمال والشرق خلال دقائق وربما ثوان، ومن هنا، لا يوجد حاجة، كما نعتقد، لا للعربية، ولا لغيرها، لإتحافنا بأية أخبار.

وسنضرب مثلاً على ذلك، حين حصلت مجزرة جسر الشغور الوحشية، وكان الأهالي في سوريا من أبناء، وأمهات، وزوجات، وآباء، وأخوة، وأصدقاء على اتصال مباشر مع أبنائهم، وأزواجهم، وآبائهم، وأخوتهم وأصدقائهم المحاصرين، من قبل العصابات الإجرامية المسلحة، الذين كانوا يطلعونهم لحظة بلحظة على وضعهم وما هم فيه من محنة وخطر، وحين انقطع الاتصال فجأة مع أولئك الشهداء والضحايا من العسكريين ورجال الأمن، وهم من مختلف أبناء الطيف السوري العريض وموزعون على الجغرافيا السورية برمتها، علم الجميع، ودون جهود أية وكالة أنباء، بأن مكروها، أو خطبا جللاً قد وقع معهم، وما هي إلا دقائق حتى انتشر الخبر الأسود المؤلم المشؤوم في عموم سوريا، بأن مجزرة حصلت لأولئك الرجال المحاصرين، وما هي إلا ساعات حتى انجلى الموقف عن واحدة من أفظع المجازر التي ارتكبت في تاريخ سوريا على أيدي هذه العصابات.

 وحين كانت تقع أية عمليات إرهاب وتخريب أيام الجمع، كان السوريون يتناقلون ذلك على الفور، من خلال شبكة اتصالات بينية واسعة دون انتظار "مكرمات" العربية والجزيرة اللتين تغردان في واد والسوريون كلهم في واد. وبالتالي، لا نعتقد أن خبراً مثل انشقاق فرقه "بحالها"، الذي بثته العربية قبل، يمكن أن يمر هكذا من دون أن يسمع به كل سوري خلال ثوان معدودات.

وها هي أيام ثلاث، بليلاليها، تمر دون أن نسمع عن خبر الانشقاق، لا من مصادر محلية، ولا من مصادر إعلامية عالمية، ولا من أية جهة محايدة أخرى، لاسيما أن هذه الفرقة، كما غيرها، تضم طيفا واسعاً من كافة أبناء سوريا الأبرار، ومن كافة المحافظات، وكان خبراً كهذا، لو صح وحصل، لا سمح الله وقدر، فسينتقل انتقال النار في الهشيم وسيكون لها صدى وتداعيات على أكثر من مستوى ومجال. ومن هنا من حقنا أن نطلب من العربية، إيضاحات، واستفسارات عما حصل بموضوع الانشقاق المزعوم، وما الغاية من نشر وتبني مثل هذا الخبر الكاذب والملفق؟ ولماذا لم تنفه لاحقاً، لاسيما بعد أن تبين عدم صحته؟ ولماذا لم تتقدم من متابعيها ومشاهديها، وعلى قلتهم وندرتهم هذه الأيام ولدينا إحصائيات موثقة بهذا الخصوص، هذا إذا كانت، من الأساس، تكن لهم أي قدر من الاحترام والتقدير، باعتذار رسمي عن بث خبر كاذب، وعار من الصحة، ولا أساس له على أرض الواقع؟ أم أنها أدمنت الكذب والغرق أكثر وأكثر في وحول الأضاليل ولفبركات؟

 لكن وفي تحليلنا للخبر الكاذب، فيبدو أن الجيش السوري الباسل البطل، الذي نشد على أياديه ونرفع له القبعة احتراماً، بات يشكل معضلة، ورقماً صعباً في معادلة المنطقة وصراع الذئاب والوحوش الكاسرة على سوريا، لا يمكن القفز فوقه، وصداعاً ومصدر قلق وإزعاج، لأدوات المؤامرة، وكان له الفضل الأكبر في إحباط مشاريعهم الشريرة، ولذا لا بد من تشويه صورته، والقيام بمحاولات يائسة لإحداث بلبلة وإرباك في صفوفه والإساءة إليه والتأثير على معنوياته، وهو الذي يمشـّط اليوم على الحدود المحاذية، والملاصقة، تماماً للحدود التركية(هل هنا أيضاً في هذا " الأرخبيل" البري محتجون سلميون يترك الجيش المدن " المنتقضة" ويتوجه لإسكات هؤلاء؟) غير آبه بعواء ونعيق الناعقين، في تحد ورجولة منقطعة النظير وعلى مرأى من الجنود " الانكشاريين العمليين، ورسالة بالغة الأهمية للجميع، عن ثقة عالية بالنفس، وإيمان لا يتزعزع بطبيعة المهمة المقدسة التي يتولاها بتطهير البلاد من رجس أولئك الأشرار القتلة الظلاميين المتوحشين الشياطين الذين روعوا الأهالي، وهو قرار سيادي لدولة مستقلة ينبغي عليها، وتعرف كي تصون أمنها وحدودها، وتلبي متطلبات الأمن لمواطنيها وهم، في النهاية، أمانة في أعناقها.

 ترفع هذه القناة المرخانية، أي العربية، وفي روايات كثيرة العبرية، هذا والله أعلم على أية حال، بين الفينة والأخرى، شعار: "العربية هي أن تعرف أكثر"، ولكن مع انفضاح الحال، وظهور هذا الكم من إدمان الكذب، وانجرافها أكثر وأكثر في عملية التضليل العام، وسقوطها المهني والأخلاقي المريع، لهذه الأسباب كلها، نقترح على "الزملاء" الكذابين والدجالين الأعزاء، تغيير اللوغو والشعار ليصبح: " العربية هي أن تكذب أكثر" ، فهذا ولعمري، أقرب للواقع والصحة، وينطبق على هذا البوق المرخاني أكثر من أي شعار. وشكراً على تفهمكم وحسن تجاوبكم سلفاً.

تابعوا، طال عمركم، هذين الرابطين عن حقيقة العصابات الطالبانية المسلحة، والمتظاهرين "السلميين" جداً و"يا حرام":

 http://www.youtube.com/watch?v=Ptkazur3rbw

 http://www.youtube.com/watch?v=BszIKXB43g8







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز