رامي رامي
jankeeez@yahoo.com
Blog Contributor since:
21 October 2010



Arab Times Blogs
حكومة أيران... حكومة الشيطان

أرجو من الاخوة القراء عدم اتهامي بالعنصرية والطائفية والتعصب المذهبي, او اتهامي بالتبعية للحكام العرب كبوق من ابواق انظمتهم يلهث ورائهم من اجل المال والنفط... فأنا شخصيا أكاد اتقيأ ان رأيت احدهم على شاشة التلفاز او سمعت صوته يغرد لكلينتون او لاوباما. وانا لا احترم ولا أصدق أي زعيم عربي من المحيط وحتى الخليج. هذا الخليج الذي لا اكترث لمن يحكمه او لتسميته سواء ان كانت تسميته الخليج الفارسي او الخليج العربي.

 فبعد التوضيح, نبدا بعون الله: ما هي الجمهورية الاسلامية الايرانية؟ جمهورية: حكم الجمهور وتمثيله في الدولة... وطبعا تعلمون ان الشعب الايراني لا يتجرأ ان يتفوه بكلمة في السياسة داخل ايران ولا يحق لهم انتخاب النواب في البرلمان اومجالس بلدية او حتى جمعية لجمع القمامة! اسلامية: شريعة اسلامية ودولة ذات اغلبية مسلمة.... هيهات منها الاسلام.. فأصحاب العمامات قد افتروا على الدين الاسلامي اشد افتراء بل وجاوزوا في كفرهم وطغيانهم الدانمارك وهولندا وفرنسا. ايرانية: نسبة الى الشعب الفارسي الايراني الاصل.... ونرى هنا ان الشعب الايراني حاليا ليس كما كان قبل قرون فهم خليط من عدة اقوام فيهم المجموعات العرقية من العرب والهنود والافغان والترك والتركمنستان والاكراد و الطاجيك الخ الخ... اذا, فما هي حقيقة هذه الدولة وما هو مخططها؟؟ سأشرح لكم بطريقة غير معقدة وسلسة ومتسلسلة دون الاطالة وباختصار مفيد نصح اتاتورك شاه ايران انذاك بأن : يقطف الرؤوس المعممة.. وقال له انت قد ازلت العمامات ولكنني انا (اتاتورك) ازلت العمامات والرؤووس التي عليها .. يعني باختصار اتاتورك نصح شاه ايران رضا بهلوي بان يجهز على المعممين بعمامات تخفي تحتها القذارة واللؤم .. ولكن شاه ايران كان رحيم القلب وكان يخاف الله الف مرة من أي ملا ايراني في ايامنا هذه...مع انه كان فاسد ماليا ولص لكن كان في قلبه خوف من ظلم الناس.. وتجد في القت الحالي اشد انواع الظلم والتعذيب والقتل والاغتصاب للذكور والاناث القابعين في السجون الايرانية بسبب بسيط مثلا, احتجوا على ملا معين! جائت الثورة الاسلامية (الشيطانية) الايرانية وازاحت شاه ايران.. وكلنا نعلم ان شاه ايران رفض اطلاق اي رصاصة على الجمهور الثائر وغادر ايران فورا دون مذابح اومجازر كما يحصل الان في سوريا وليبيا واليمن وكما حصل في مصر وتونس.

 عندها أصدرت الاوامر لصدام حسين بالاستعداد.. طبعا أوامر امريكية.. في نفس الوقت الذي اشتدت فيه العلاقة الحميمة بين اسرائيل والحكومة الايرانية الجديدة! بدأت حرب الثمانية سنوات بين العراق والجمهورية المجوسية.. وقد ساندت اسرائيل جمهورية مجوس بالاسلحة والمال والاستخبارات وفي المقابل ساندت الولايات المتحدة العراق كذلك بالمال والسلاح والاستخبارات... وألتهى الخصمان يتحاربان بينما جلست اسرائيل وامريكا جنبا الى جنب يشاهدون احداث الحرب وهم يسخران من سذاجة صدام ومن نفاق خميني وعمالته المعممة. وانتهت الحرب بلا نتجية لاي من الطرفين فلم ينتصر احد ولم يهزم احد وكانت الخسائر جسيمة في الارواح في كلا الطرفين المنافقين. اعدام صدام بعد احتلال العراق..هدية لحكام مجوس الذين كانوا دائما يرون في صدام حسين شوكة في حلقهم لأنه كان على علم بمخططهم التوسعي التمددي في البلاد العربية وكان دائما يصدهم.. ولكن هذا لا يعني ان صدام حسين كان صادقا وشريفا في وطنيته وانتمائه لان من عاون الغرب ولو لمرة, سقط القناع عنه للابد. يقول بعض الناس ان صدام حسين كان في البداية مع امريكا ومن ثم انقض عليهم واصبح ضدهم وضد ايران في ان واحد.. الله اعلم دعمت دولة مجوس الحركات الاسلامية المشبوهة في انتمائها وعقيدتها مثل حزب الله اللبناني وحماس والجهاد الاسلامي الفلسطينيتين, فكلنا نعلم ان حرب تموز 2006 كانت عبارة عن تمثيلية لتلميع صورة حزب الله وان اسرائيل لو ارادت فعلا غزو لبنان لفعلت في غضون اسبوع.

 وتلك حركة حماس لم تنفذ اي عملية عسكرية " جهادية" منذ اربعة اعوام. ما هو الخلاف اذن يا صاحب المقال؟؟ ربما هذا هو السؤال التي ينتاب الاخوة القراء... دولة مجوس وبني صهيون اتفقوا على غزو الامة العربية والاسلامية.. فاسرائيل احتلت فلسطين بمساعدة بريطانيا وحان وقتها احتلال العراق وطبعا بمساعدة ايران هذه المرة... وبالفعل قامت دولة مجوس بمساعدة بني صهيون وامريكا على احتلال العراق وهذا ما اعترف به خاتمي.... ويقول المثل المصري الشعبي" مفيش حاجة ببلاش" نعم صحيح.. الثمن هو ما يلي: تتعهد اسرائيل والولايات المتحدة بتقسيم الوطن العربي مناصفة بينهم وبين حكومة مجوس مقابل ان تقوم حكومة مجوس بتقديم كافة اشكال الدعم المعنوي واللوجستي بحيث تقوم باثارة الفتنة الطائفية وتمزيق جسد الامة الاسلامية واختلاق الحروب الاهلية.. وهذا فعلا ما قامت به دولة مجوس الشيطانية في العراق الشقيق.. والمفاجاة الكبري كانت ان امريكا واسرائيل " حلقت عناشف" اي بالعربي الفصيح ادارت ظهرها لبني مجوس بعد ان قاموا بتنفيذ المهمة وبعد ان باعوا انفسهم وضمائرهم!! وهنا المشكلة الان !!

اضرب لكم مثالا طربفا:: لو ان كلبا اراد عظمة وجاء كلب اخر يريدها ايضا, فاختلف الكلبان عليها فقال الكلب الاول للكلب الثاني: ساعدني في حقر حقرة نخباها فيها ومن ثم نقتسمها..فوافق الكلب الثاني واخذ يحفر ويحفر وبعد ان انتهى اخرج رأسه ليرى الكلب الاول قد خانه وسرق العظمة منه! هذا ما حصل في ايران تلك الدولة المجوسية التي يحكمها أنجس وأحقر علماء يدهون الاسلام دينا الاسلام منهم بريء.. حتى الشعب الايراني نفسه, اكاد اجزم ان نسبة 70 % من الشعب الايراني تكره حكومتها بل وتحقد عليها حقدا شديدا يصل الى درجة الالحاد والارتداد عن الدين الاسلامي بسببهم! لأن اصحاب العمامات النجسة قد اضروا بالاسلام كثيرا ودمروا صورته الحسنة الشريفة فانفجرت جموع الايرانيين ألما وكرها لهذا الدين الذين تعلموه ودرسوه بطريقة خاطئة ومزورة على ايدي هؤلاء المعممين الفجرة. تماما مثل ما يحدث في دولة الوهابية السعودية من شيوخ وعلماء وصلوا لمرحلة النجاسة المعممة الايرانية بل واصبحوا يتسابقون على الفجور والكفر فيما بات يعرف بمسابقة النجاسة والشرك بين المعممين في ايران والوهابيين في السعودية. لا تقولوا لي باسيج وحرس ثوري, من هم الباسيج ومن هم الحرس الثوري؟ الجواب: الباسيج والحرس الثوري المجوسي لا يشكلون 15 او 20% من الشعب الاايراني وهم فقط الذين يدينون بالولاء لاصحاب العمامات النجسة بسبب عملية غسل ادمغتهم وايهامهم بأن من يشرب بول الملا يدخل الجنة راضيا مرضيا. نحن في الوطن العربي عبارة عن كعكة لذيذة تتهاوش عليها جرذان وفئران بني صهيون وبني مجوس وامريكا وغيرها.. فلا تثقوا بأحدهم واستعدوا واصبروا وصابروا... نحن الان في اكثر الاوقات حرجا واصعبها واشدها خطورة.. تبينوا الرشد من الغي وفكروا وتريثوا ولا تدعوا المبارزات الاعلامية بين احمدي نجاد واسرائيل تنطلي عليكم..... وفي الختام لكم مني السلام







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز