رامي رامي
jankeeez@yahoo.com
Blog Contributor since:
21 October 2010



Arab Times Blogs
تشكيلة متنوعة من الفتاوي على كيف كيفكم

بداية دعوني اعرف معنى كلمة "فتوى". الفتوى معناها الإخبار بالحكم الشرعي لمن يسأل عنه، وأول المفتين هو الله تعالى: قال سبحانه: (وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ) النساء:الآية127 و معنى المفتي فهو: من له العلم الوفير والدارس والباحث والعالم بأصول الفتوى وطرق اصدارها وتوضيحها للعامة, بناءا على طلب او سؤال من اي مسلم او مجموعة مسلمة. فلا يجوز للمفتي ان يفتي لطرف غير مسلم. وهذا للاسف ما يحدث في ايامنا هذه من الفتاوي المغرضة والتي تخدم الغرب وتذل العرب والمسلمين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَجْرَؤُكم على الفُتْيا أجرؤكم على النار) وبالتالي حذرنا النبي عليه الصلاة والسلام من مسؤولية المفتي وما يحيط بهذه الوظيفة من اخطار ومسؤوليات قد تصل الى حد المعصية والكفر والبهتان والافتراء على الله وسنة نبيه. لكننا نرى هذه الايام من اصبح مفتيا بعد ان كان مجرما او لصا او عبدا لاحد الحكام العرب او من كان لديه تاريخ حافل بالمصائب السوداء وقصص الشذود الجنسي والمواقعات الجنسية ومنهم من ضبط بكأس من الويسكي وفتاة بارجة كاسية عارية بين احضانه وغيرهم الاخرين ممن تجوزوا وطلقوا بعد ان استمتعوا بزوجاتهم في اخر ليلة وذاقوا عسيلتهن على اساس زواج "تيك أواي" .

 وهناك الكثير من الامثلة المخزية التي تحتاج الى دار نشر بكاملها لكي تنشرها في كتب ومجلات فاضحة. اليكم بعض من هذه " الفتاوي" المارقة والغريبة على المجتمع الاسلامي:

 تحريم اهداء الزهور- ابن جبرين

 1- السؤال : نسأل فضيلتكم عن ظاهرة أخذت في الإزدياد داخل المستشفيات، وهي دخيلة على المجتمع المسلم، حيث انتقلت إلينا من المجتمعات الغربية الكافرة، ألا وهي -إهداء الزهور للمرضى- وقد تشترى بأثمان باهظة، فما هو رأيكم في هذه العادة ؟

 الجواب : لا شك أن هذه الزهور لا فائدة فيها، ولا أهمية لها، فلا هي تشفي المريض، ولا تخفف الألم، ولا تجلب صحة، ولا تدفع الأمراض حيث هي مجرد صور مصنوعة على شكل نبات له زهور، عملته الأيدي، أو الماكينات، وبيع بثمن رفيع، ربح فيه الصانعون، وخسر فيه المشترون، فليس فيه سوى تقليد الغرب تقليدا أعمى، بدون أدنى تفكير، فإن هذه الزهور تشترى برفيع الثمن، وتبقى عند المريض ساعة أو ساعتين، أو يوما أو يومين، ثم يرمى بها مع النفايات بدون استفادة، وكان الأولى الاحتفاظ بثمنها، وصرفه في شيء نافع من أمور الدنيا أو الدين، فعلى من رأى أحداً يشتريها أو يبيعها تنبيه من يفعل ذلك، رجاء أن يتوب ويترك هذا الشراء الذي هو خسران مبين . تعليقي:: هل هناك اي دليل على تحريم اهداء الزهور في القران الكريم او السنة النبوية الشريفة؟؟ الم يأمرنا الرسول الكريم بان نكون بشوشين وان نرسم الابتسامة على وجوه اخوتنا المسلمين. لماذا لا تعتبر هذه الوردة او الزهرة كجزأ هام في رسم الابتسامة على وجه المسلم كغيره من غير المسلم؟؟ فنحن جميعا بشر وجميعنا يبتسم ويسعد ويفرح ان حصل على مجموعة زهور جميلة من صديق او قريب عزيز,, اليس كذلك يا فضيلة المفتي؟؟؟

 2- تحريم دخول المرأة للانترنت - عثمان الخميس بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وبعد، فإن النساء مخلوقاتٌ كسائر مخلوقات الله، لكن فيهنّ ضعفاً بيّناً وهوى يأخذهن صوب الحرام إن لم تجعل الضوابط الشرعية قائمة في المجتمعات التي يقمن فيهن. وحكم دخول المرأة للإنترنت حرام حرام حرام. ففي هذه الشبكة من مواضع الفتنة ما قد لا تتمكن المرأة بضعف نفسها على مقاومته. ولا يجوز الدخول لها على مواقع الشبكة ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين ممن يعرفون بواطن النساء ومكرهن وضعفهن أمام الجنس والهوى، كما قد فصّل ذلك فضيلة الشيخ سعد الغامدي في فتوى طويلة مدعومة بالأدلة الشرعية الثابتة. تعليقي:: ألم يامرنا الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بان نعلم ابنائنا وبناتنا والا نحرمهم من نعمة العلم؟؟ اليس الانترنت جزء لا يتجزأ من موسوعة العلم؟ لقد اصبح الانترنت اهم مصدر للمعلومات في كل انحاء العالم, فلماذا تحلله للذكور وتحرمه على النساء والبنات.. وكلنا يعلم ان الذكور هم من قد يسيئون استخدام الانترنت لاغراض سخيفة.. وان البنات ان لم يكن يستطعن الخروج من منازلهن للذهاب الى درس خصوصي او لقاءات تعليمية بحتة فلن يجدن فرصة لتعويض خسارتهن هذه الا في الانرتنت وعلى جهاز الكومبيوتر الخاص بهن في غرفهن المغلقة حيث لا اختلاط ولا تحريم!!

 3- فتوى المص واللحس والبلع..للشيخ يوسف القرضاوي فقد حلل جميع اشكال العلاقة الجنسية الممكنة من لحس ومص وبلع وتقيؤ.... تعليقي:: اليست هذه الممارسات من اعمال الاجانب والتقلد بهم حرام شرعا كما كنت تذكر سابقا يا شيخ قرضاوي؟؟ ام انك افتيت للجزائرية اسماء على طريقة" الحكي الك واسمعي يا جارة" لكي تستعد اسماء لتلبية رغبات الزوج الممحون حسب الشريعة الاسلامية؟؟

 4- الفتوى التي اصدرها مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ وجاء فيها أن "زواج القاصرات" ممن بلغن سن العاشرة "حلال" تعليقي:: هذا الشيخ الاعور الدجال الذي يفتض بكارات الاطفال اسبوعيا ورما يوميا لحل فض بكارات بنات سن العاشرة من العمر, هل يقبل هذا الشيخ العليل ان يعطي ابنته الصغيرة الضعيفة ليتم اعدام عذريتها وتدمير طفولتها؟؟ اتقوا الله!

5- لبس حزام الامان حرام شرعا لانه يمنع القضاء والقدر .. تعليقي:: ألم يأمرنا الله تعالى في القران الكريم بان لا نلقي انفسنا الى التهلكة؟؟! وحزام الامان هو مثال جيد, حيث انه يقي السائق من مخاطر حوادث الطرق.

 6- فتوى تجيز للمسلم الخدمة في الجيش الامريكي وتحلل الاستعانة بالجيش الامريكي وموالاته, للشيخ الحبر الاعظم يوسف القرضاوي تعليقي:: قال الله تعالى في محكم كتابه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ}. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ} {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً}. ترى هل يعلم القرضاوي بوجود هذه الايات الكريمة في القران الكريم؟ ام انه تغاضى الطرف عنها واستجاب لرغبات بني ثاني وبني امريكان؟!

 7- من فتاوى المقبور الخميني : أ-" ماء الاستنجاء سواء كان من البول أو الغائط : طاهر " ب-" صلاة الجنازة تصح من الجنب" جـ- " المشهور و الأقوى جواز وطء الزوجة دبرا " يعني اللواط بها . د- "يجوز التمتع في الزانية و يجوز أن يشترط عليها و عليه الإتيان ليلا أو نهارا و أن يشترط المرة والمرات مع تعيين المدة بالزمان" هـ - جواز تفخيذ الرضيعة الى ان تتم سن التاسعة من العمر فيجوز نكاحها و معاشرتها تعليقي:: لا تعليق!! وأدعوا الاخوة القراء الى المشاركة بتعليقاتهم وكتابة اي فتوى سمعوا عنها و تضايقوا و انزعجوا منها مع شرح السبب والتعليق عليها . وفي الختام لكم مني السلام







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز