عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
حزب البلطجية أفضل من الجمعية

عددهم كما نشر فى عدة صحف وكما أذيع أنهم أكثر من أربعمائة ألف 400 ألف بلطجى!! تقريبا تعداد جيش!! , وهذا العدد يفوق حجم جمعية, كما أن بعض من الشرطة أفتقدوا المعلوم , وبالتالى أنكسرت أنفسهم خاصة أن إمبراطورية الكراكيب والتكاتك توقفت عن المعلوم أو الجزية أو الأتاوة التى كانت مفروضة عليهم مقابل تسيير أعمالهم  وتخفيض غرامتهم والتغاضى عن تراخيصهم وهكذا بل أصبحت تهدد من يرفع صوته... لهذه الأسباب أنكسرت نفوس البعض وأختفى البعض , وإذا لم يكن هذا , فأين هم؟؟ وكان يذكر أن عددهم أكثر من مليون وأربعمائة ألف , وقيل مليون وسبعمائة ألف!!.. هل العمل بالشرطة فقد قيمته؟ لماذا الأستعجال بتخريج دفع قبل موعدها ؟ لماذا هذا النقص الشديد وكان عددهم هائل؟ كانت الشرطة ثلاثة أضعاف الجيش !! أين هم ؟ كيف أبتلعتهم الأرض بعد الثورة؟؟..

 

الأفضل إنشاء أو تأسيس حزب جديد يسمى حزب البلطجية على غرار الحزب الوطنى المنحل!! أما الحل المنطقى هو إنشاء معسكرات كبيرة بالصحراء مجهزة للإنتاج الزراعى والحيوانى ثم ألقاء القبض عليهم من كل القرى والمدن وإيداعهم داخل هذه المعسكرات لمدة لا تقل عن خمس سنوات... الحل الثانى هو القبض عليهم وتجنيدهم بالجيش وهناك مزارع كثيرة ومنتجات خاصة بالقوات المسلحة يمكن الأستفادة بهم هناك ويتم تأهيلهم بما يعود بالمنفعة المشتركة لهم وللدولة بتنظيف البلد من شرورهم..

بعد مرور أربعة أو خمسة سنوات بهذه المعسكرات أو الجيش, يمكن تدريبهم على أعمال الأمن سكيورتى مان أو أمن حراسة بحصولهم على شهادات تساعدهم فى العمل على حراسة المنشآت العامة مثل الهيآت الحكومية والبنوك والمستشفيات والسينيما ومترو الأنفاق ومراكز الصيانة والجراجات العامة ومحطات تجمع المواصلات العامة والمحلات الكبرى والسوبر ماركت والمتاحف والمنشآت السياحية كل ذلك على غرار الفنادق .. هكذا تجد رجال الأمن فى الدول الأوروبية وأمريكا وكندا وأستراليا وغيرها , لا تجد فى هذه البلدان أى رجل بوليس أو شرطة فى الأماكن السابقة الذكر, فقط رجال أمن أو حراسة ليس لهم حق الضبطية لكن إيقاف الأشخاص المشكوك فى أمرهم أو مثيرو الشغب ويتم إبلاغ الشرطة .. هناك مكاتب أو شركات متخصصة فى طلبات رجال أمن أو حراسة.. ليس بالضرورة أن رجل الأمن هو بلطجى سابق , بل هى مهنة شريفة وعائدها مشجع ويعمل بها رجال شرطة متقاعدين وشباب من أعمار مختلفة وغير حاصلين على شهادات عليا أو متوسطة, فقط لائق البنية ومعاف صحيا, حسن السير والسلوك يجيد القراءة والكتابة.. إذا لم تتحرك الدولة لتفعيل ذلك فعليها أن تأسس لهم حزب البلطجية والبحث لهم عن رئيس حتى لو كان من سجن بورتو طرة..

 

الى لقاء بإذن الله






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز