محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
الدستور الممنوح في المزبلة مليوح المغرب نموذجا

بكل موضوعية // لا و لف لا  لدستور يخدم سماسرة الانتخابات

روج المخزن  المغربي ’ السلطة ’ مسودة للدستور المنقح مشمول بعيوب جمة , تفوق عدد نقاط خط مستقيم. الغرض من اللعبة هي جس نبض شبابنا الأبي المتحرر , كذالك طائفة الأحزاب الفاسدة التي تطفو على قاعدة من ورق , في غياب قاعدة شعبية تم خلق جو من  النقاش يدور فلكه بين سياسيين فاشلين و إسلاميين متمخزنين أكتر من المخزن.

كثر اللغط و الكل ينقب عن مصالحه بين طيات مسودة الدستور حيت كان حزبي /البلاط الوفي  / , العدالة و التنمية ,أول من  انتقد مسودة الدستور لأنها لا تخدم مصالحه في الحصول على رئاسة الحكومة . بوق الحزب و أمينه  العام بن كيران   يصول  و يجول وينتقد بصوته الذي يزلزل صمت القبور , لأنه يعلم علم اليقين ان حزبه لن يحصل على المرتبة 1 في انتخابات 2012 . و بالتالي سوف يطير  حلم إسلاميي البلاط في رئاسة الحكومة. الطامة الكبرى الغير متوقعة جاءت حزت الاستغلال / الاستقلال الذي يقود حكومة هي الأضعف في تاريخ المغرب ما بعد 1956. حيت صرح عباس الفاسي الوزير الأول الديكور في الحكومة الحالية انه يرفض دسترة الأمازيغية كما جاء في المسودة. و هو على حق و أتفهم ظزظزات الفاسي , وزيرنا الفاشل لان أهل فاس حكموا  المغرب قبل و بعد الاستقلال , و أرسلوا فلذات أكبادهم للدراسة في دول الفرنجة , و وشجعوا المغاربة على حمل السلاح ضد الغزاة الفرنسيين بخطب رنانة استغلوا دروشة المغاربة و أميتهم و كان الفاشل الأكبر علال الفاسي صاحب هذه المهمة لأنه سياسي يثقفن فن الخطابة/ بفتح الخاء. / . و البقية في الحفظ و الصون في حكم / بكسر الحاء /  أسد الريف  سمو الأمير سيدي محمد بن عبد الكرم الخطابي. /

  محمد ع الكريم الخطابي آراء و مواقف  بقلم محمد أمزيان /.

 أهل فاس على لسان زعيمهم أمين عام حزب الاستقلال  السيد عبيبيس الذي ترعرع هو و حزبه و آل فاس في حجر المخزن. رفض حق أخوالي الأمازيغ في دسترة لغتهم و اعتبارها لغة رسمية أسوة بالعربية. وأقول لهذه الشرذمة الفاسية الحاكمة .

الأمازيع اشرف منكم مليون مرة,. فهم حملوا السلاح ضد المستعمر / الحنصالي نموذجا سائق شاحنة بين مراكش و  و منطقة سوس /  , أما انتم فحملتم المكروفونات. و شتان بين طززززززززززز... و الحمد لله

عادت حليمة إلى عادتها القديمة // وااااااااااا معتصماه...أغيثيني

قبل خطاب جلالة السلطان محمد السادس و صلني خبر عبر مجموعة فيسبوكية مفاده ان المخزن وظف صبيانه لإقناع المواطنين بالخروج للزغردة و التهليل و حمل الأعلام الوطنية ابتهاجا بالدستور الجديد. أبخخخخخخ...

و هو ما كان أي بهد نهاية خطاب العاهل المغربي خرجت أفواج من الشباب تهلل و ترقص , و كأننا فزنا بتنظيم نهاية كأس العالم.

ما قولكم يا شباب دام فضلكم و عزكم في  قبيلة الفيسبوك؟

أدليت برأيي على موقع الفيسبوك كالتالي

// ستكون النتيجة بنعم على الدستور بنسبة عالية جدا ممكن تصل إلى 80 في المائة حسب تحميني الشخصي  وزعما 20 ما صوتاتش .و سوف يقوم المخزن بالواجب بالتصويت عبر خصيانه  من جهة و تجييش مجموعة من الأتباع و كوكا باردة البصاصين البركاكة و استغلال الدراويش ما عارفين لا دستور لا هم يحزنون والو مساكين ما قاشعين والو. تابعين كلام المقدمين و الشيوخ و الجراية و سوف يتم تمرير الدستور أمام العالم  و الإعلام الرسمي / إعلام الخصيان / يزغرد زغرودة مجلجلة تكسر صمت القبور و يرفع علم الانتصار أبشاخخخخخخخخخخخ  // مراكش تايمز  

بعد تواني تفاجأت للكم الكبير من الشباب اللذين ينتقدون الدستور , بشكل كبير, لتتحرك جرذان المخزن بصور و كتابات و تعليقات  تقول نعم للدستور.

ليس من المنطق و لا توأمه العقل ان نقبل بمنح الحزب الفائز بالمرتبة الأولى في لانتخابات, منصب رئيس الحكومة , في بلد يعج بالأمية,  اكتر من 50 في المائة و هؤلاء الدراويش المساكين لا يعرفون  البتة عن السياسة سوى تلك الرموز التي يعرفون بها الأحزاب / حزب / المعدنوس  البادنجال  العجلة  الطيز  المنقوش دلو مسمار   ...

كخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ = هههههههههه عذرا يا جماعة الخير. مغربنا غريب أي و الله . 

رموز تخليك تموت من الضحك أو تصاب بنوبة ضحك شديدة  و مش بعيد  , تعمل حاجة في البنطلون , أو على الأقل ضرطة / حزقة / لان أحزابنا برموزها الكاريكاتورية ,و برامجها المضحكة و المنسوخة عن بعضها البعض. تعطيك صورة ان البلد لا زال يعشعش فيه التخلف حتى النخاع و الجهل السياسي بين واضح , كوضوح الشمس في رابعة النهار.

بالله عليكم ..استحلفتكم بالمنطق و العقل

كيف نزيد من مساحة الفساد السياسي و الانتخابي و نعزز موقع تجار الانتخابات و بعض المرشحين الفاسدين. لأن من يملك المال في المغرب,  كل الأبواب مفتوحة أمامه .من الجماعات البلدية حتى البرلمان. هل سمعتم يا اخواني المغاربة ان شابا عاطلا  عن العمل أو موظف بسيط غلبان منيوك بغلاء القوت و  عدد أفواه عياله مفتوحة ,  دخل البرلمان أو حتى  جماعة  قروية , فما بالك بالجماعات الحضرية التي تباع فيها كراسي الزعامة في بورصة الفاسدين...طزززززززززز..

الله يرحم الحسن الثاني الملك العظيم السياسي الكبير

ان الدستور المقترح في صيغتها النهائية , من خربشة جوقة من  الفاشلين لعمري هو كارثة بكل المقاييس على المغرب. لأنه  دستور على مقاس الحيتان السياسية الفاشلة , و البرلمان المعطوب , و الأحزاب الخريانة, و من حسن حظ سماسرة الانتخابات.

اقتراحات كوحلالية

كان الأولى بالمخربشين للدستور, أن يخصصوا فصولا تعاقب برلمانيين لم يعرفون طريق البرلمان سوى يوم افتتاح الدورة الانتخابية  من طرف الملك, كان على دستور البطيخ معاقبة هؤلاء بالفصل و فتح انتخابات في دوائرهم بعد أن يتكرر غيابهم 3 مرات دون عذر مقبول.

كان على الدستور ان يحدد منصب رئيس الحكومة من ائتلاف  حكومي حصل على الأغلبية. و ليس من الحزب الفائز في الانتخابات. فكل محافظات المملكة تعرف قلاعا لأحزاب / الحيتان الغليظة / و لا تفسح المجال لأي مرشح من حزب آخر , و تسخر صعاليكها للتحرش بالغرباء.

 أعشاش و أوكار تعطي لأحزاب البقاء مدى الحياة في دوائر معينة هي ملك لها. الاتحاد الدستور و حزب الاستقلال / نموذجين في مراكش /  .

 بالله عليكم كيف فكر المخربشون منح سلطات كبيرة للبرلمان / السلطة التش التش التشريعية / سلطات كبيرة و جل نوابنا على وزن نوامنا .  لا يفكون الخط في العلوم السياسية.

 عيبنا كبير فلنا من الأحزاب ما يسد عين ألشمس  دون فائدة. في أمريكا هناك الجمهوريون و الديمقراطيون بس . و عندنا في المغرب فولكلور من الأحزاب المريضة بداء / المنصب و الكرسي / اللهم لا شماتة  لا تهش و لا تنش   , فقط همها مصالحها و الكراسي و الحسابات السياسية الضيقة. و الدليل هي الأوضاع الزفت التي يعيشها  المواطن المغربي الغلبان  كذالك ابتعاد المواطن المغربي عن صناديق الاقتراع بشكل ملحوظ جدا جدا .

لا ثقة في السياسة و لا ثقة  أيضا في السياسيين ,و المال يعيد البعض إلى صناديق التصويت .

  رشوة.. فساد.. بطالة.. قهر السجناء.. بلاوي لا تعد و لا تحصى...صورة لمغربنا 2011 الخ.

التصويت بنعم منى و حلم جلالة السلطان المفدى محمد السادس  , و هذا حقه , لكن من حقنا نحن كشعب أن ندلي بحقنا في التصويت ,بما نراه مناسبا فالاختلاف رحمة و جلالة السلطان هو أمير المؤمنين و حامي حمى الملة و الدين .

حلل و ناقش مع ذ / سليمان العسكري

//  لو أن لدينا حكاما عربا مسلمين من شاكلة الذي يتعامل كل يوم من خلال  تيتر ’ و يقرأ ماذا يقول الناس في المجتمع و  وما الذي يفكر فيه الناس , ربما لم يحدث ما حدت , و ربما تطور حكامنا قبل الشعوب, بل ربما قادوا التغيير  , و لا يرغمون على التغيير ...//

’ رئيس تحرير مجلة العربي ’   

خاتمة كوحلالبة // ذو العقل يشقى في النعيم بعقله / المتنبي

أنا لن أنافق

حتى لو وضعوا بكفي

المغارب و المشارق

يا دافنين رؤوسكم مثل النعام

 تنعموا..و تنقلوا بين المبادئ كاللقالق

...الخ   مقتطف من قصيدة / إذا جاءك المنافقون / أحمد مطر

ظزززززززززز   يا مانوني / رئيس الجنة المكلفة بتعديل الدستور / و جوقتك من أحزاب و خصيان المخزن.  انتم جهلاء تدعون معرفة بواطن الأمور  و أنتم و رب البيت,  لا تعرفون حتى قشورها .

أعود بالعلم و العرفان من الجهل و الجهلاء عبده المصالح الدنيوية الفانية. و الله يخيلنا فصباغنا , لا نغير لون جلودنا , لأن مصيرنا لحدنا.

 أحب إلي أن أموت معدما اقتات من كسير خبز , و أبل ريقي من جرة ماء ملوث  , لكن سأبقى  بقصر قامتي الزفت ,شامخا عاليا كزرافة ,بكبريائي ولن   أنحني مثل الأقزام الجبناء .

 و الله زمان ابن كلب رديء ابن عاهرة , حينما استأسدت فيه النعاج العرجاء الجربانة,  و تزبب  العراة  و تفاخر الخصيان بأير أسيادهم , و تمخزن المثقفون و الصحفيون و الإسلاميون. و بيعت الضمائر في سوف النخاسة. و لا احد من هؤلاء السياسيين الفاشلين يتكلم عن معاناة شعبنا تحت براريك ,مقهورين ,و لا على سفوح الجبال,  و المهانة و القهر و البطش في سجون المملكة...

 فقط يهمهم البرلمان و المجالس و المناصب.

 اجعلوه موثقة لأبنائكم و أحفادكم ..أيها الشيوخ في بلد الشباب المقهور .

 بئس مصيركم و التاريخ سوف يسجل عليكم و لن أترككم في حالكم ما دمت حيا . فقلمي رشاش صباحا , وإبرة تحت أطيازكم ليلا .

 إذن تنعموا و تنعموا و تنعموا ..و أملي في التغيير قليل, لا يتجاوز خرم إبرة , لكن سأستمر في كفاحي , و تالت الأصبع من الميمنة أو الميسرة و لا حرج عليكم , أي و الله , ادحسوه في أطايزكم المتورمة بالصحة و العافية و بالدوام و انهبوا ما شئتم من خيرات البلاد و العباد. أتفوووووووووووووو

الشجاعة من شيمي و الحرية من قيمي  إلى اللقاء

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز