مايك ماوحي ملوحي
mallouhi_m@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 April 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
وادي الذئاب

وادي الذئاب
طريق الذئاب من تل أبيب إلى باريس و نيويورك و إلى أنقرة و الرياض و الدوحة . مروراً بتلكلخ و انطاليا و بروكسل فجسر الشغور و المعرة
و ماذا بعد ؟ و إلى أين ؟!
يجب علينا أن نتكهن لنتعرّف على المحطة القادمة لسفك الدماء .
و ليس لنا إلا التكهن لأن أجهزتنا الأمنية حفظها الله كانت ملتهية بعّد لـ ( خمسميات ) الذئاب على مراكز الحدود، و لم تكن تأبه لأمن المواطن و الوطن، المهم الغلة في آخر النهار .
و كان استيقاظهم متأخراً لتعويض ما فات. كمن ( ذهب للحج و العالم راجعة ) .
فما فات مات .




المخطط يمضي متسارعاً من مرحلة إلى اخرى ….
المستثمرين ألقوا بأموالهم في الشارع و الأرض السورية كل مستثمر و له أطماعه المختلفة من كنوز تدمر و اوغاريت و شمرا و بصرى إلى شقراوات ريفيرا قريبة في شواطئ اللاذقية و الجزء المتبقي من لواء اسكندرون و نصيبين و ما تبقى من جبال الشيخ و سهول حوران وصولا ًإلى ضفاف الفرات و أحلام هيكل سليمان و دويلة في الجزيرة السورية …
و لم لا !!!!!!!!!
مليارات الدولارات اُلقيت و دُفعت لهذا الهدف و في مجالات عدة .
للإعلام و صناعة السينما و الأفلام و الفضائيات …
للتجييش و التجنيد …
للتجسس ….
للمساعدات الخيرية و النوايا الحسنة …..
للتسليح ……
للتنفيذ …..
عندما رعت ( CIA ) بوريس يلتسن مخططة لفرط الإتحاد الروسي .
عُمل على ذلك الهدف لسنوات طويلة جداً .
و هكذا رسموا لسورية ….
و ما مشاجرة اردوعان و رئيس اسرائيل إلا حلقة من حلقات تمثيلية لمؤامرة وادي الذئاب و ماتبعها من حلقات السفينة التركية و النزاع الإسرائيلي التركي الكاذب و ما التعاون العسكري الذي لن ينقطع إلا دليل على التضليل و الخداع لكسب ثقة الشارع العربي . تماماً كما فعلت الجزيرة و راعيها حمد و موزة في أحدث غزة و و دفع الغالي و الرخيص لكسب الشارع العربي و دفعه لنسيان القاعدة الأمريكية في أرضها و التي كان لها شرف تدمير و قتل شعب العراق .
فإن تناسى حمد و موزة و ضعاف الذاكرة فالشرفاء لا يزالون يذكرون و سيتذكرون للأبد أن سفهاء آل ثاني تدربوا على يد أسيادهم في هيكل سليمان باختراع الداء لصنع و احتكار الدواء معتقدين أنهم تخطوا مرحلة البداوة باستعمال الجوال و دبلجة أفلام الخيال المكري التحريضي منهجاً للتقدم و الديمقراطية مثلهم مثل جيرانهم الوهابيين .
من البغال و إلى الجمل سيعودون يوم ينفذ النفط و الغنى في الله و العقل الذي لا يعرفوه .
و لما كان فكر الذئاب في الحكومات و المافيات الغربية مستنبطاً و موجهاً لمخطط وادي الذئاب .
كان الثعالب القطريين و السعوديين و الأتراك بالتحديد ينفذون على الأرض ما أمرهم به الأسياد و على مستوى قمة السلطة في هذه البلدان .
و ما التودد و الإلفة و الزيارات المتكررة لزعماء تلك الدول إلى الطيب الأخلاق الرجل بشار الأسد صاحب الوجه الواحد الصريح إلا تمويه و خداع و كذب و تجسس من أعلى المستويات الساقطة أخلاقياً و نفسياً .
و ما يؤكد ذلك تلك الحملات السافرة المضللة المحّرضة ممن يفترض أن يكونوا أصدقاء لا يحملون خنجر الطعنة الخلفية .
و ما تصريح ذلك الرجب لئيم اوردغان و عبده الغول ( بأن كل الأمور مطروحة على الطاولة بما فيها الحل العسكري ) إلا عنوان لئم دفين و سفه و غباء عثماني موروث .
إن تجاهلت الحكومة السورية لواء اسكندرون و غيره مؤقتاً باعتبارها أرض منضوية تحت مظلة أولاد القربى بالتاريخ و الدين و وجهت اهتمامها إلى القضية المركزية في فلسطين و لكنها لم و لن تنسى و إن تناست فالشعب السوري لن ينسى أبداً .
و إن يعتبر حفداء الغباء العثماني أنهم أقوياء بدعم اسرائيل و أمريكا، يجب أن يفكرواً بمن سيدفع فاتورة الدم في محاولة انتحار كهذه .
و هنا اُذكّر القادة العثمانيين بالتالي:


ـــ  أكثر من 10 ملايين كردي في أراضيها .
ـــ  الأكراد الإيرانيين .
ـــ   الشعب الأرمني المذبوح بسكاكين الأتراك .
ـــ  و ما سيكون موقف حوالي 17 مليون شيعي في تركيا عندما يروا هجوماً غربياً بفاتورة تركية على اخوانهم في سورية …
ـــ  و ماذا سيكون الرد الإيراني الذي تربطه بسورية حلف و تلازم أيديلوجي و مصيري و أخلاقي لا يعرفه ثعالب الأتراك و الخليجيين و لا ذئاب الغرب .



التقدير و حساب النتائج بسيط و غير معقد و يعود إلى عصابة وادي الذئاب و أفعالها على الأرض السورية من تلكلخ إلى جسر الشغور و المعرة و إلى سقوط آخر ورقة توت.
 






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز