حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
اثنتا عشر عاما ولم يفهم عبد الله ما يريده الاردنيون فهل تفهمه الكوره

 عجبا لاؤلئك المصفقين المباركين بعيد الجلوس فكل الاعلام الرسمي في بلدي يتحدث عن انجازات خائب البلاد الذي كان عمليا على راس السلطات الثلاث وممثلا للاردن وامرا ناهيا في السياسه الداخليه والخارجيه والماليه فهو بحق المسوؤل عن ما الت اليه الامور في الاردن تليه بالمسوؤليه صاحبته رانيا صرصور وما ثله الفساد والمفسدين الذين اتوا الى الاردن معه معها الا شركاء في الحرونه ولعانه الوالدين .

 

يقول بعضهم ان قطار الإصلاح السياسي انطلق  الان من محطة الديوان الملكي ويؤمل أن يصل محطته النهائية في العبدلي ضمن جدول زمني متدرج ومتعرج وصعب المسالك وقد يحتاج الى قرن اخر من الزمان هذا اذا ظرط الزمان وبقي قزم البلاد على عرشه المهين ,لا بل ان خائب البلاد يريد الان حكومة برلمانية في الدوارالرابع مهمتها الأساسية تكريس مبدأ الفصل بين السلطات واستعادة ولايتها العامة وتوفير مخرج آمن ينهي أزمة إدارة الدولة بمفاصلها كافة فهل يا ترى تستطيع هذه الحكومه التي يتحدث عنها قزم الاردن سحب البساط من تحت قدمي رانيا صرصور وتركها لنشاطاتها السكسيه ممثله للاردن الجنسي الذي تغنى كتاب صحفه الصفراء بجمال سيقانها وعساقيلها المعصمصه.

الحقيقه ان كتاب الملك وموالي رانيا يعتقدون وبوقاحه مطلقه ان عقدا من الزمان ساده وسيطر عليه سنوات من التخبط والتراجع والضياع والفساد وتضاعف المديونيه ويحملون من ساد من اخطاء الى ان من ولاهم قزم البلاد المسوؤليه لم يستطيعوا ان يترجموا توجيهات خائبنا وهم بذلك يكذبون بل ويزنون بالسنتهم وافواههم لان قزم الاردن ما فوت مناسبه الا واشاد باجراءت رؤوساء تعريص وزاراته المختلفه المتتاليه من عبد الروؤف الزباله الى معروف المخمور المقامر ويقولون انهم من دون لبس لم يستطيعوا فهم ما كلفهم به قزم البلاد لتحقيق أهداف الإصلاح السياسي المنشود ومواقف قزم البلاد من السجالات الدائرة في البلاد الان, وذلك كما ظرط في خطابه بتلك المناسبه التي يسمونها وطنية غالية زورا وبهتانا لانها كانت اغتصابا وانتهاكا دستوريا فاضحا للاردن والاردنيين .

يقول هؤلاء الان ان الملك يريد حكومة برلمانية, وأحزابا قوية ذات أجندات وطنية واضحة تمثل الطيف السياسي فضلا عن تداول سلمي للسلطة التنفيذية بالتوازي مع إصلاحات اقتصادية-اجتماعية وهذه هي مطالبنا التي لن نحيد عنها قيد انمله ولكنها ستتحقق كما نريد لا كما يريد قزم الاردن ويجب ان نتوافق عليها كاردنيين بكافه اطياف الشعب الاردني وبما تمليه علينا اراده الوحده والاستقلال والتحرر من عبوديه المقام السامي الذي انتهك دستور البلاد ولن نقبل الا بفتح دفاتر الحساب مع خائب الاردن واهله وعائلته وبنيه وصاحبته وكل من لمت من لمم من اهلها .

 

نعم نريد نحن ان نعيد تصميم سياسات الدولة وعلاقتها بالمجتمع والناس لجهة ما تفرضه من قيم وأحكام

 وبما يقتضيه الدستور الاردني الذي اسسه الملك الاردني الوحيد طلال رحمه الله اما إشكالية الهوية الوطنية التي يقولون انها لا تتحدد بالأصول والمنابت بل بالعمل والانتماء فنحن في الاردن ادرى بذلك ممن اتى من رحم يهودي نجس الانتماء ملعون الهويه .


لا افهم ما يعنيه قزم الاردن ولا من كتب له الخطاب بتحرك قوى الشد العكسي المتجذرة في مراكز صنع القرار لمد سكك فرعية تخرج خط الديوان-العبدلي عن مساره من أجل حماية نفوذها ومكتسباتها عبر إلهاء الآخرين بمخارج فرعية فان كان هناك وجود لهذه القوى فهي حتما التي ترتبط برانيا فقط فواقع الاردن الان مقسوم بين عبدالله الثاني ورانيا ولا استطيع ان انكر او ينكر احد ان رانيا قد مكنت نفسها في الاردن بعصابات مسلحه على غرار كتائب القذافي نائمه الى حين الاستدعاء وهذه هي مدار بحث وحديث صالونات عمان التعريصيه التي يديرها روؤساء وزارات قزم الاردن السابقه ابرزها الان هو صالون التحالف الرباعي المكون من العاهر الشايب زيد الرفاعي وولده الانيق سموره الحليق يساندهما في ذلك الذهبي جيت محمد ونادر وقائد طلائع رانيا المسلحه محمد دحلان الذي يتواجد في الاردن برغم انف كل الشوارب لانه محمي بشوارب رانيا.

 

 من هنا فان قطار الإصلاح الذي يقوده عبدالله لن يقدر له الوصول الى الدوار الرابع لان انطلاقه من محطته الأولى كانت بضمانة شخصية من قزم البلاد وبجدل عنيف من رانيا التي لم تسمع لنصيحه الزوج الهامل بالاختفاء عن الاظار ولو لفتره فاخذت تجول في المملكه شرقا وغربا وتعلن الرعايات والمبادرات المختلفه في ظل الظروف الحاليه المتازمه حتى تتحقق عملية تنفيذ مخرجات الولاده الشكليه المستعصيه لما سمي زورا وبهتانا بلجنتي الحوار الوطني وتعديل الدستور التي لم يرضى ولن يرضى الشعب عنها لان قوامها من ثلل الفساد والفسدين ولذلك فلن يتزامن مع ما يسمى بالإصلاحات الاقتصادية والإدارية الا مزيدا من الفساد والمفسدين فحكم عبدالله الثاني طلق بارود وانطخ ولا يمكن ارجاعه والمساله باتت مساله وقت لا اكثر ولا اقل وليس لها الا شراره عفويه تنطلق من بني كنانه هذا الاثنين .

يعترف قزم البلاد بانه قد سمح لهذه القوى مرات ومرات بتعطيل المسار الاصلاحي والسؤال الطبيعي والمشروع هو لماذا ؟وكيف ؟ولمصلحه من ؟ كما حدث في مرات عديدة خلال العقد الماضي, ولا ننكر اننا بقينا ركابا في سفينه قادتها الخائب خلال العقد الماضي تساعده في ذلك السكسيه راني ويا له من تشريف عظيم توجت به رانيا وجه الاردن ,اما وقد اصبحنا الان في مواقع القياده فسنسير المركب كيفما نشاء ولا نريد دعما من احد .


يقولون ان خطاب الملك عكس ثورة إصلاحية من قمة هرم السلطة وليس في الاردن من هرم الا هرم المغتصب للسلطه عبدالله ورانيا وعصاباتهم من منتفعين ولكنها لن تستطيع هذه المره ان تخترق الكتل والقواعد الشعبية, حيث لم يعد لدينا في الاردن اي توافق مجتمعي أو شعبي حول مشروع الإصلاح الذي يدعي قيادته قزم الاردن  الذي لم يتم خلال عقد من الزمان من ان يضع نقاطا تنهي السجال المقلق حول موقف السلطة من دستوريه الحكم وتهميش السلطات الثلاث , السلطة التنفيذية, والتشريعية والقضائيه وتشكيل قوات عصابات تخريبيه كقوات الدرك لاثاره البلابل والقلاقل معتقدا ان ذلك سيطيل عمر الحكم فالحكم انتهي عمليا بعد موجات التذمر التعطيل التي خرجت وتخرج من جهات رسمية متعددة. تمثل حكم القزم على راسها ديوانه الخارب وصندوقه الذي يديره لصوص يستولون على ايرادات الدوله وعلى راسها ايرادات الجمارك التي تحول الى صندوق عبدالله الثاني للصوصيه والنهب بشهاده ابو حمور الامور.  

خلاصه القول ان فرص الاصلاح نفذت وديون الاردن اطبقت بفكيها على الشعب بحيث لم يعد معه ممكنا احتمال االمزيد من الجوع والنقص والتشرد وجاءت ساعه الحسم فاستعدوا ايها النشامى وزغردن يا اردنيات على رحيل عاهر الاردن وصاحبته وبنيه وفصيلته التي تؤويه.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز