بشار خطاب
basharkhattab@live.com
Blog Contributor since:
24 March 2011



Arab Times Blogs
شو هل رامي مخلوف

فجأنا السيد الكريم رامي مخلوف بكرمه الشديد من مال الشعب السوري . سيقوم ببناء ألاف البيوت للشباب على الأراضي التي يملكها ، ويشغل لديه الريفيين بالابقار لإستجرار الحليب ويبيعها لهم لبن ولبنة وجبنة من بعد وبنفس الوقت ليبتعدوا عن السياسة وإسقاط النظام . وأيضا يشارك الشعب في أسهم شركاته . حتى سيرتيل ستكون أرباحها للشعب ، وسيعطي الدولة العقارات التي يملكها أو سيعيدها لا ندري . ولن يكون استقرار الكيان الصهيوني من استقرار سوريا أبدا كما قال سابقا فسوريا دولة ممانعة ومقاومة .

 الحقيقة أكثر أنه كريم ابن كريم فوالده الشهير الذكر محمد مخلوف له قصة مشابهة لقصة قديمة رآيتها في برنامج مصور مع ملياردير أمريكي. تسأله المذيعة عن ثروته الكبيرة وكيف قام بجمعها ؟ فقال لها المشكلة تكمن في المليون الأول .. اليكم قصة المليون الأول كما ذكرها ،، في يوم من الأيام وأنا عاد الى منزلي من العمل مساء وكنت أنذاك أعمل موظف في دائرة حكومية اشتريت تفاحتين كل تفاحة بدولار واحد وعندما أصبحت بقرب منزلي رآى احد الجيران التفاح معي فطلب مني شراء التفاحتين بي أربع دولارت فوافقت على الفور وقمت ببيعه بسرعة وفي اليوم التالي أشتريت اربع تفاحات وأيضا عندما أقتربت من منزلي رآيت نفس الشخص فعرضت عليه التفاحات الأربع بي عشرة دولارت فدفع لي على الفور وفي اليوم الثالث أشتريت عشرة تفاحات وقررت أن ابيعها له بي ثلاثون دولار وهذا ما حصل معي بالفعل فبعتها له بثلاثين دولار للعشر تفاحات وعندما دخلت منزلي وجدت رسالة من الحكومة يقول أن عمتي الوحيدة قد ماتت وتركة لي ثروة تقدر بمليون دولار ومن هنا بدأت رحلتي مع الملايين .

وكذلك أيضا لدينا محمد مخلوف والد الكريم رامي كان في سالف الأزمان موظف بسيط في الجمارك براتب 200 ليرة سورية فقط لاغير وكان يعمل ايضا بتجارة التفاح على ما يبدو ولكن نهاية قصته مع السابقة أنه في يوم وليلة أصبح زوج شقيقته رئيس جمهورية سوريا ومن هنا بدأ مع رحلة المليون ،، من موظف الى أكبر تاجر في الشرق الأوسط تنقل في الوظائف من مدير الى مدير الى مدير ، لم يترك شئ يدخل له دولار أو ليرة لم يستلم فيها الإدارة ، رجل إدارة من الطراز الأول . نعود لكرم ابنه العصامي رامي مخلوف الحقيقة أصبحت أخجل أن أخرج في أي مظاهرة لا يكون أسم رامي مخلوف غير موجود فيها . الأمور تتسابق و التحضيرات لخطاب الشبيح الأول في سوريا بعد عدة أيام ، فهاهي المظاهرات العفوية ( للموظفين والعمال والطلاب ) بدآت تظهر في كل مكان وهذه عطايا السلطان في كل يوم حتى يأتي يوم الخطاب ويجد ما يقوله ويكذب به على الشعب من جديد .. رامي مخلوف سنستعيد أمولا منك شئت ام أبيت فلا تحاول أن ترشينا بنقودنا التي سرقتها أنت وأبوك وأبناء عمتك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز